fbpx

دليلك الشامل حول أفضل منصات تداول الأسهم العالمية

يعد تداول الأسهم طريقة فعالة لتحقيق عائد مادي كبير ومن ثم بناء ثروة على المدى البعيد، إلا أن الاستثمار في الأسهم يحتاج إلى قدر كبير من الحكمة والصبر.

كما يتطلب الاستثمار في تداول الأسهم من المتداول دراسة جيدة لسوق الأسهم وتحديد أهدافه الاستثمارية وتحمل قدر كبير من المخاطرة.

إذا كنت ترغب عزيزي القارئ معرفة كل ما يُخص تداول الأسهم وترغب في معرفة أفضل مواقع تداول الأسهم، بالتأكيد ننصحك بمتابعة قراءة هذا المقال.

ما هو تداول الأسهم؟

يُعرف خبراء الاقتصاد أن مفهوم تداول الأسهم، بأنه عبارة عن عملية بيع وشراء الحصص في شركة معينة، فإذا قام متداول بامتلاك سهم أو أكثر في إحدى الشركات، فهذا يدل على أن المتداول يمتلك جزءًا من تلك الشركة.

ويُشير مفهوم الأسهم، إلى امتلاك شخص ما حصة في شركة ما هذه الصحة تُمثل له ملكية قانونية في هذه الشركة، وتعتمد صلاحيات وحجم السلطة التي يملكها الشريك بناءً على عدد الأسهم التي يمتلكها ونوعها.

وحول سبب إدراج الشركات أسهمها في البورصة، بعض الشركات المملوكة للقطاع الخاص ترغب في زيادة رأس مالها من أجل تنفيذ توسعاتها، لذلك تقوم بذلك الخطوة وتُسمى بـ “الاكتتاب العام ومعروفة أيضًا باسم الاكتتاب العام الأولى.

والجدير بالذكر، أن بعض الشركات ترغب في تحول إلى شركات عامة لذلك تدرج أسهمها في البورصة ولكن في البورصات الرئيسية مثل بورصة ناسداك أو بورصة لندن.

وبالحديث عن تاريخ تداول الأسهم، نجد أن بدأ تداول الأسهم في القرن السادس عشر والسابع عشر في مراكز تداول شهيرة مثل بورصة لندن وبورصة أمستردام، وكانت في تعد  في ذلك الوقت أول بورصة للأوراق المالية على النحو الذي نعرفه اليوم.

ويرجع البداية الحقيقية للتداول المالي الحديث إلى اتفاقية غير رسمية عقدت بين الوسطاء والمتداولين تحت إحدى شجيرات الدلب الغربي، في شارع وول ستريت من أجل الترتيب لشراء وبيع الأسهم.

ومنذ ذلك الحين، بدأت البورصات في اكتساب المزيد من التنظيم والتكنولوجيا المتقدمة، أصبح بيع وشراء الأسهم الأسهم متاحا لعدد متزايد من المتداولين، الأمر الذي جعل السوق أكثر سيولة وأكثر كفاءة.

من يقوم بتداول الأسهم؟

فئة المتعاملين بالتداول الخاص

هذه الفئة تُشير إلى الأفراد الذي يقومون بعملية الشراء والبيع الأسهم في جميع أنحاء العالم، وفقًا لتقييمهم الخاص للسعر بهدف تحقيق الأرباح.

يُشكل مستثمرو القطاع الخاص الجزء الأكبر من حجم تداول الأسهم في العالم، ومن الممكن أن تحتوي هذه الفئة على الموظفين الذين يرغبون في شراء أسهم الشركات التي يعملون بها أو مشجعين لنادي رياضي مفضل لديهم.

صناديق التحوط

صناديق التحوط تُشارك في تداول الأسهم بشكل كبير، ويتم ذلك من خلال شراء الأسهم عبر مجموعة متنوعة من الشركات، من أجل محفظتها من المخاطر ورفع مستوى أدائها.

المنافسون

تعد هذه الفئة  المشاركة في سوق الأسهم أقل شهرة، إذ أنهم يسعون للحصول على نفوذ كبير على شركة أخرى عن طريق شراء أسهمها.

مزايا وعيوب التداول في الأسهم

لتداول الأسهم العديد من المزايا إلا أنه ينطوي أيضُا على عيوب، والآن سوف نوضحها لك.

مزايا التداول في الأسهم

طريقة مميزة لكسب المال

يُمكن للمتداول جني الأرباح من خلال الاستثمار في الأسهم، من خلال شراء الأسهم بسعر منخفض وبيعها عند ارتفاع أسعارها. 

يقوم بعض المستثمرين ببيع الأسهم في فترة قصيرة والبعض الأخر يُفضل الاحتفاظ بها لعدة سنوات، والبعض الأخر يُفضل التدفقات النقدية المنتظمة، إذ يقوموا بالاستثمار في الشركات التي تمنحهم حصة في الأرباح.

سهولة الشراء

تعد خطوة سهولة شراء أسهم من أبرز مزايا الاستثمار في تداول الأسهم.

إذ يُمكن لأي شخص شراء أسهم من خلال أي سمسار أو مخطط مالي أو عبر الإنترنت، وبمجرد أن يمتلك المستثمر حساباً، يستطيع شراء أي أسهم يريده.

عيوب التداول في الأسهم

المخاطرة

ينطوي التداول في الأسهم العديد من المخاطر، قد يتعرض المستثمر إلى خسارة نسبة كبيرة من أمواله، في حالة تعرض أداء الشركة التي لديه أسهم فيها إلى خسارة أو انخفاض معدل أدائها، في هذه الحالة يبدأ المستثمرون في البيع، وفي هذه الحالة ينخفض سعر الأسهم، وحينئذ سيضطر المستثمر لبيع أسهمه بخسارة. 

 المساهمون العاديون آخر من يحصل على أموالهم

في حالة إفلاس الشركة، أول من يحصل على أموالهم هم المساهمون المفضلون والدائنون وحملة السندات على أموالهم.

لذلك ينبغي على المتداول تنويع محفظته الاستثمارية، حتى لا يتكبد خسائر ضخمة في حالة تعرض الشركة إلى الإفلاس.

المنافسة الشديدة

يعد التداول في الأسهم ذو منافسة كبيرة، نظرًا لتمتع شركات الاستثمار والمستثمرين المحترفون بخبرة كبيرة في مجال الاستثمار.

كما نجد العديد من كبار المستثمرين يمتلكون أدوات تداول، ونماذج مالية، وأنظمة كمبيوتر متطورة لا يمتلكها المستثمر العادي.

تصفح أيضًا: الاستثمار في الفوركس.. الطريق نحو الثراء

أفضل منصات تداول الأسهم العالمية

منصة FXTM

تأسست المنصة عام 2011 ومقرها الرئيسي مدينة قبرص.

نجحت هذه المنصة في جذب أكثر من 2 مليون عميل من 150 دولة حول العالم منذ إنشائها، كما أنها متخصصة في التداول باستخدام الرافعة المالية.

تُقدم المنصة للمتداولين تقارير تحليلية يومية للأسواق العالمية، أدوات فنية للمساعدة في تحديد معنويات السوق، بالإضافة إلى ندوات إلكترونية وحلقات تعليمية ودليل لاستراتيجيات التداول

 توعد المنصة المتداول بإمكانية تحقيق عوائد مالية إيجابية سواء عند ارتفاع الأسعار أو هبوطها في أسواق الأسهم العالمية وفي كلًا من الفوركس والمؤشرات والسلع والعملات الرقمية المشفرة.

 منصة IC Market 

تعد منصة وساطة للتداول عبر الإنترنت، تأسست  عام 2007  في سيدني بأستراليا.

تعد المنصة مرخصة من قبل هيئة الأوراق المالية للاستثمارات الأسترالية.

تُقدم المنصة مجموعة واسعة من أدوات التداول والأصول لعملائها، إذ تُقدم  أكثر من 80 أداة بما في ذلك أزواج العملات و CFDs عقود الفروقات على المؤشرات والأسهم والسلع والعقود الآجلة والمعادن الثمينة وحتى العملات المشفرة

تؤكد الشركة أن هدف عملها هو، سد الفجوة بين المميزات والأدوات المتاحة لدى المتداولين الأفراد، ونظائرهم من المؤسسات الكبرى مما يُتيح خلق بيئة مثالية للتداول.

تُوفر المنصة لعملائها مجموعة متنوعة من خيارات الإيداع بعشر عملات مختلفة، وتتمثل في AUD و USD و EUR و CAD و GBP و SGD و NZD و JPY و HKD و CHF. 

تمتلك المنصة أدوات حاسبة وتحليلات ورسوم بيانية متقدمة. بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المؤشرات الفنية المستخدمة في التحليل الفني.

منصة XM

تأسست المنصة عام 2009، في قبرص، وهي متخصصة في الوساطة والتداول عبر الإنترنت.

تعمل المنصة في مجال الفوركس، وعقود الفروقات للأسهم، والعقود الآجلة، والمؤشرات، والمعادن والطاقة.

استطاعت المنصة جذب أكثر من 3.5 مليون عميل، ويعمل بها حوالي 450 موظف من ذوي الخبرة العالية في القطاع المالي.

تدعم المنصة أكثر من 30 لغة، لذلك تعد الوسيط المفضل لدى عدد كبير من المتداولين من جميع الشرائح.

حصلت الشركة على ترخيص من قبل عدد من الجهات العالمية، أبرزها، هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية، هيئة الأوراق المالية الأسترالية، هيئة دبي للخدمات المالية.

تُقدم الشركة للمتداولين إمكانية التداول في كلًا من الأسهم العالمية و العملات الأجنبية والمعادن الثمينة وصناديق الاستثمار والسلع المختلفة.

تملك المنصة حساب للتداول الإسلامي لمحبي التداول وفقًا للشريعة الإسلامية إذ تًمكن للمتداول التداول بدون فوائد ربوية أو عمولة بالإضافة إلى رسوم، ويصل أقل مبلغ للإيداع بها حوالي 5 دولار.

وفي نهاية المقال، ننصحك عزيزي القارئ، قبل البدء في تجربة الاستثمار عبر تداول الأسهم، فهم السوق جيدًا ومعرفة آليات السوق وتحديد أهداف اقتصادية محددة، كما يجب عليك أتكون على قدر كبير من تحمل الخسائر.

التعليقات مغلقة.