الخروج من الصفقات مبكرا جدا و كيفية التخلص من هذا السلوك اثناء التداول في سوق الفوركس

1

الخروج من الصفقات في وقت مبكر جدا هو شيء يكافح الكثير منكم بكل جدية للتخلص عليه، أعرف أن هذا كان من أصعب الأخطاء التجارية التي يجب التغلب عليها بعزم، كم عدد المرات التي خرجت فيها من التداول يدويًا إما بفوز صغير أو خسارة صغيرة ثم شعرت في اليوم التالي و كأنها صفعة في وجهك لانك قمت بذلك؟ أنا على استعداد للمراهنة أكثر على ذلك.

الخروج من التداول
الخروج من الصفقات

هذه المقالة مخصصة لأولئك الذين يجدون صعوبة في التمسك بالصفقات و الخروج من الصفقات الرابحة في وقت قريب جدًا أو يغلقون الخسائر قبل أن يصلوا فعليًا إلى وقف الخسارة مرارًا و تكرارًا.

عادة ما يكون هناك مزيج من العوامل المساهمة و التي تؤدي إلى الخروج من الصفقات من قبل المتداولين في وقت مبكر جدًا، قد يكون ذلك بسبب عملية التداول الخاصة بك، و علم النفس التجاري (عقلية)، و نظم المعتقدات الشخصية الخاصة بك، التحيز او الحشود أو مزيج من تلك.

الأنواع الأكثر شيوعًا من التي تسبب الخروج من الصفقات مبكرا و التي تؤدي إلى الندم هي:

  • الخروج من الصفقات عند الكسر باستمرار حتى بسبب الخوف من الخسارة، وعند مشاهدة جزء كبير من هذه الصفقات ترتد و تضرب الاهداف بشكل ممتاز ويتحسر على خروجه من السوق، (الخروج من غير مكسب او خسارة هو في الواقع خسارة بسبب العمولة تدفعها للسمسار)
  • الخروج من الصفقة بارباح صغيرة ولكن قبل هدف الربح المخطط له لأنك تخشى أن ينعكس السوق عليك، فقط عند مشاهدتك للسوق يستمر في الوصول إلى هدفك الأولي و أكثر من ذلك.
  • الخروج من صفقة قياسية في حالة الخسارة الجزئية لأي سبب من الأسباب و التي يمكنك الوصول إليها، قبل الوصول إلى وقف الخسارة بفترة وجيزة، لتشاهد التداول حتى يرتد السوق و تصبح الفائز لكن هيهات.
  • عدم القدرة على صعود الهرم إلى المراكز الفائزة، و الخروج من هذه المراكز الكبيرة باستمرار، خوفًا من أن يعكس السوق اتجاهه.

العوامل الرئيسية الأربع المساهمة في الخروج من الصفقات  المبكر 

  1. عملية التداول غير لائق و فهم الفقراء من واقع السوق

يتمثل السبب الأكثر شيوعًا وراء خروج المتداولين من الصفقات في وقت مبكر جدًا في أنهم لا يعرفون ما يفعلونه بالضبط، حيث انهم يتداولون بأموال حقيقية قبل أن يطوروا عندهم مفهوم التداول و منهجهم التجاري العام و كيفية العمل بشكل صحيح في السوق فيما يتعلق بالدخول و الخروج من الصفقات و إدارة رأس المال.

إذا كنت متورطًا في تداولاتك، فأنت تجلس طوال الليل و النهار وانت تحدق في الرسوم البيانية، و ربما ينتهي بك الأمر إلى الخروج من الصفقات، إن المتداولين الذين لم يتعلموا بعد أن يغيبوا او ينسوا فعلاً صفقاتهم بعد دخولهم، هم الذين يميلون إلى الخروج من الصفقات في وقت مبكر جداً.

إذا لم تكن قد تعلمت بعد أهمية السماح للسوق بإخراجك و كيفية القيام بذلك، فأنت بحاجة بالفعل إلى ذلك في أسرع وقت ممكن من خلال السماح للسوق بإخراجك من صفقاتك، فأنت تتداول في السوق و مع السوق و لا تحاربه أو تحاول السيطرة عليه، هذه هي الطريقة الصحيحة لإدارة الخروج من الصفقات بطريقة صحيحة، لا يمكنك التكهن بالصفقات التي ستكون ذات عائد كبير، و لكن عن طريق السماح للسوق بإخراجك عن طريق وضع اوامر مسبقة في برنامج التداول، سوف تسمح  لنفسك بالاستفادة من التحركات الكبيرة في السوق عند حدوثها، إن التحركات الكبيرة في السوق هي الطريق نحو صنع الثروات، و ليس من خلال كسب صفقات ضئيلة مشحونة عاطفيًا.

من المهم أن تتذكر أن التداولات تذهب الى أبعد مما تظن، بشكل عام وهذا يعني أن الحركة أو الاتجاه الجيد يمكن أن يستمر لفترة أطول مما تعتقد، في الوقت الذي يحاول فيه الهواة او الخاسرون بالاستمرار في التنبؤ بتغير الاتجاه، يسعد المحترفون أن يخرجوا باريحية  من السوق حيث أنها تتجه نحو الارتفاع أو الانخفاض باستمرار.

سبب كبير ومهم يخرجك من الصفقات مبكرا

من الاسباب الكبيرة التي تتسب للمتداولين من الخروج من الصفقات مبكرا هو ان التجار يخاطرون بالكثير من المال في التجارة، عندما تفرط في زيادة حسابك فأنت بطبيعة الحال تكون أكثر عصبية و حساسية لكل علامة في موقفك أو ضده، تتخيل أن كل تحرك ضدك هو النهاية وأن كل خطوة في صالحك هي الأموال التي تحتاج إلى تأمينها، وبالتالي يؤدي إلى الخروج المبكر جدا من التداول.

  1. الانحياز و الحداثة

تحيز الحداثة هو ظاهرة لعلم النفس البشري تقول بشكل أساسي أن تجاربنا الأخيرة لها تأثير أكبر على سلوكنا أكثر من التأثيرات القديمة، إذا لم تكن قد فعلت ذلك من قبل.

ما يهمنا هنا هو كيف يمكن للخسائر الأخيرة في التداول أو حتى التجارب السلبية الأخرى أن تعمل على تعزيز المشاعر المحافظة أو الدفاعية في السوق، و بعبارة أخرى يمكن أن تجعلك تخاف.

غالبًا ما يتأثر المتداولون بشكل مفرط بتداولاتهم الأخيرة، لذا إذا تعرضوا لخسائر قليلة على التوالي فإنهم يبدأون بالخوف و يبدأون في رؤية السوق على انه أكثر خطورة مما قد يكون عليه الأمر و يبدأون في فقدان الثقة في حدهم التجاري (جدًا خطير)، من الأهمية بمكان أن تتذكر أن حاجز التداول في الفوركس الخاص بك لا يتجسد إلا على حجم عينة كبير من الصفقات و أنك لا يمكن أن تعرف على وجه اليقين أي تجارة هي التي ستكون رابحة او ستكون خاسرة، إلى أن تنتهي بالطبع، و من ثم فإن السماح بتداولك الأخير أو حتى آخر صفقاتك الأخيرة يؤثر على مشاعرك و سلوكك في تجارتك التالية هو ببساطة ليس مُنتجًا أو مَنطقيًا.

  1. عِلْمُ نفسِ التداول (عقلية)

إن عدم وجود عقلية صحيحة حول التداول وعدم فهم الحقائق الأساسية لكيفية تحرك الأسواق هو أمر سيساهم بالتأكيد في الخروج من الصفقات في وقت مبكر للغاية.

يأتي الكثير من الناس إلى التداول و هم يفكرون في أنهم سوف يصبحون اثرياء بسرعة و أنهم حتى يغادرون وظائفهم قبل أن يقوموا فعليًا بجني الأموال، لأنهم يكونون متأكدون من أنهم سيجرون تجارة مربحة.

و الحقيقة هي أن حوالي 10٪ فقط من المتداولين يعيشون على المدى الطويل، و إذا كنت تريد أن تكون واحد منهم، فعليك أن تتصرف وتصرف بشكل مختلف عن الـ 90٪ الأخرى.

كيف تفعل ذلك؟ حسنا، السلوك هو نتيجة للعقلية، عقلية تؤثر على عاداتك و عاداتك هي أساسا ما يجعلك في السوق، لذلك كل شيء يبدأ مع وجود عقلية التداول المناسبة و الحفاظ عليها.

عليك أن تقبل أن البطء والثبات يفوز في السباق (تذكر مثال السلحفاة و الارنب) و أن نهج التداول منخفض التردد هو طريقة كسب المال بسرعة، كلما حاولت كسب المال كلما خسرت أكثر، نجاح التداول هو نتيجة التركيز على أداء التداول كونها متسقة و تفعل كل الأشياء الصغيرة بشكل صحيح حتى لا يكون هناك تقلبات كبيرة في منحنى الأسهم الخاص بك، بمجرد قبولك لهذه الأشياء ستكون عقليتك أقرب إلى المكان الذي يجب أن تصبح فيه متداولًا ناجحًا.

  1. نظم الاعتقاد والتجارب الماضية في الحياة

يأتي العديد من التجار إلى السوق متوقعين تقريبًا أن يعمل السوق من أجلهم، إنهم يفكرون في افكار لا يمكن الاستغناء عنها مثل (حسناً لقد كنت فقيرة دائماً لذا سأبقى على الأرجح فقيراً)، خاصة بعد أن يكون لديهم تجارة خاسرة أو اثنين، لا يمكنك أن تدع الأفكار السلبية تصيب عقلك أو أنها ستؤدي إلى مشاعر سلبية و عادات تجارية سيئة و التي تؤدي إلى مزيد من الخسارة.

سواء أعجبك ذلك أم لا، فإن ما تؤمن به حول العديد من الموضوعات المختلفة سيكون له تأثير على كيفية تفكيرك في المال و التجارة و الثروة، و بالطبع يمكن أن يؤثر ذلك سلبًا على خروجك مبكرا في صفقاتك التجارية، إذا كنت شخصًا مُتشككًا أو سِلبيًا للغاية أو شَخصًا لا يعتقد أنه يجب على الناس جَني المال من خلال المضاربة لأي سبب من الأسباب، فستجد صعوبة في السماح لصفقاتك بجني ارباح كبيرة و الخروج من الصفقات باكبر ربح. هذا يمكن أن يكون شيء لا شعوري يؤثر على قراراتك في السوق.

خلاصة القول هي أن التداول بنجاح تحتاج إلى النظر إلى الداخل و تصبح حقا طالب ليس فقط في الأسواق، و لكن من نفسك و من ثم تحتاج إلى إتقان كلا منهما، إذا لم تتيقن من نفسك و منطقك الخاص فأعدك بأنك لن تجني المال في الأسواق بغض النظر عن مدى جودتك كمتداول، وبالمثل إذا لم تكن تُتقِن إستراتيجيتك في التداول و تتفاعل حقًا مع الأسواق التي تتداول بها فلن تجني أيضًا أي أموال في التداول.

أنت بحاجة إلى الدخول في التداول على أنه قائمة فارغة و عدم التشكك في أولئك الذين يعلمونك أو الذين يبدو أنهم يعرفون أكثر منك، نعم يجني المتداولون الكثير من المال في المضاربة، و هدفي هو مساعدتك في أن تكون أحد الأشخاص الذين يفعلون ذلك، لكنني لا أستطيع مساعدتك إذا لم تَنس كل ما فكرت به و كنت على علم بالتداول من قبل و التعامل معه بعقل مفتوح.

كيفية منع الخروج من الصفقات مبكرا

إن القضاء على خطأ الخروج من الصفقات التجارية المبكرة ليس بالأمر الصعب، و لكنه يتطلب القليل من التعليم جنبًا إلى جنب مع بعض الانضباط الذاتي الجيد، يمكنني مساعدتك اكتساب مهارات التداول و التحليل اما الامور النفسية فهي بالفعل بين يديك (لا أستطيع إجبارك على الانضباط).

أفضل طريقة لتجنب الخروج من الصفقات في وقت مبكر هو أن يكون لديك خطة تداول تحدد استراتيجية خروجك من التجارة ثم تلتزم بها، بغض النظر عن أي شيء، ستحتاج إلى فهم سبب التعيين و ننسى أن التداول قوي للغاية و أنك قادرًا على الابتعاد عن السوق عندما يتم تداول صفقاتك، العثور على الهاء و الحصول على هواية و ما إلى ذلك…، الخطأ الفدح الذي يرتكبه المتداول هو انه يراقب الشاشات كثيرا وخاصة عند الدخول في الصفقات التجارة الحية.

الأشياء الأخرى التي يمكن أن تساعد في ذلك، وجود مجلة تداول حيث تسجل كل صفقاتك و نتائجك، و هذا أمر من شأنه أن يساعدك على جعلك مسؤولاً أثناء التداول، إن الحصول على بعض التأكيدات التجارية التي تقرأها بانتظام سيساعد أيضًا على تذكيرك بالمبادئ الأساسية التي تحتاج إلى اتباعها و كذلك العمل على تدريب دماغك في علم النفس التجاري والإجراءات المناسبة.

تجنب سيناريوهات الخروج التجاري المبكر المشترك

بعد ذلك، أريد أن أتعمق أكثر و أن أكون أكثر تحديدًا من خلال مناقشة بعض المشاكل الشائعة التي تؤثر على المتداولين فيما يتعلق بالخروج من التداولات في وقت مبكر جدًا و توفير بعض الأفكار التي قد تساعد.

الآن، هذا ليس علمًا مثاليًا، لذا ضع ذلك في اعتبارك، و لكن أحاول مساعدتك من خلال مشاركة ما تعلمته خلال 10 سنوات في الأسواق …

سيناريو1:

الخروج من التداول لعمل استراحة حتى مع استمرار التداول بسبب الخوف من الخسارة.

حل:

تحدث الخسارة خاصة في التداول، و سيكون لديك صفقات خاسرة و هذا أمر معطى، السؤال هو: ما مدى استعدادك لتقبل الخسارة، و هل تعلمت أن تخسره بشكل صحيح؟ نعم، هناك طريقة مناسبة و غير مناسبة لفقد الصفقات، الخوف هو عدو نجاح التداول، و إذا كنت في حالة من الخوف الدائم فمن المحتمل أنك ستفشل دائما في صفقاتك التجارية بشكل منتظم.

توقع أن تخسر 1R (مخاطر مرة واحدة) في كل صفقة تقوم بها و تعطي غرفة التجارة للتنفس باستخدام وقف خسارة واسع إذا لزم الأمر، أولا يمكنك تحديد ما هي مخاطر 1R الخاصة بك لكل صفقة، ما المبلغ الذي تشعر بالراحة تجاه خسارته في أي صفقة معينة؟ بعد ذلك عندما تجد إعدادًا تجاريًا مناسبًا، فإنك تضع إيقاف الخسارة بشكل صحيح ثم تقوم بتعديل حجم مركزك للمحافظة على تلك المخاطر، و بمجرد أن تدخل في التجارة مباشرة، و يقول لك البرنامج تم تفعيل الصفقة.

اذن أنا بخير إذا خسرت لأنني مرتاح يحتمل فقدان كمية لقد خاطرت و أنا أعرف بالنسبة لي أن الفوز ربما يجب علي أن أغادر تجارة وحده و ترك السوق يفعل هذا الشيء ببساطة عن طريق الابتعاد و ترك الشاشات وحدها، قد تفكر بالخروج من نقطة التعادل على أنك تتجنب الخسارة، و لكنك أيضًا من المحتمل أن تتجنب الفوز! تحتاج إلى إعطاء كل التجارة فرصة للعمل لصالحك، تقبل أن هناك مخاطرة في التداول و إدارة هذا الخطر بشكل صحيح لا تخافوا منه.

سيناريو2:

الخروج من صفقة لأرباح صغيرة، و لكن قبل هدف الربح المخطط له.

الحل:

تحصل على مبلغ معقول من المال و تقول لنفسك أنا حقا يجب أن ارضى بهذا الربح حتى لا اخسر هذه التجارة، و لكن في المخطط الكبير للأشياء لن تستطيع الفوز إلا بالشيء القليل من المال، حتى أن الفائزين في برنامج 1R لن يكون هذا كافي لجني الأموال على المدى الطويل.

عليك أن تتجاهل إغراء الخروج من الصفقة للحصول على ربح صغير لمجرد أنك ترى شريط دبوس لمدة ساعة واحدة ضد موقعك، ما هو الإطار الزمني الذي اتخذته للتداول؟ صحيفة؟ إذن لماذا تنظر إلى ساعة واحدة للخروج ؟! التزم بالخطة يا رجل! لا داعي للذعر و لا تأخذ صفقات فائزة صغيرة طوال الوقت لأن الفائزين الصغار يتم مسحهم بسهولة من خلال الصفقات الخاسرة في الحجم العادي، يجب أن يكون لديك الصبر إذا كنت ترغب في ضرب الصفقات الرابحة الكبرى، تحتاج إلى إعطاء لكل غرفة تداول او صفقة تجارية الوقت لتنمو.

الآن هذا لا يعني أنه ليس هناك وقت و مكان للفائز 1R، لأنه بالتأكيد قد يكون من المفيد في بعض الأحيان، و لكن إذا كنت تفكر او تخطط في أن تتقدم بالفوز بصفقتين صغيرتين بشكل متزامن، فأنت تلعب لعبة هزيمة بطيئة و مؤلمة يا صديقي.

سيناريو3:

الخروج من صفقة في خسارة جزئية لأي سبب من الأسباب.

الحل :

هل سمعت بمثل الموت بألف تخفيض؟ العديد من المتداولين يقتلون حسابات التداول الخاصة بهم من خلال اتخاذ العديد من الخسائر الصغيرة، بالتأكيد فإنه يشعر على نحو أفضل من أخذ خسارة أكبر أو قياسية ب 1R، ولكن عند إغلاق الصفقة يدويا والخروج من التجارة لخسارة صغيرة، قبل أن تصل الى امر وقف الخسارة، ما تقومون به أيضا هو القضاء طوعا على كل الفرص و قدمت فكرة عن التداول الأصلية قبل أن يتم التخلص منها فعليًا، سيعرض لك السوق ما إذا كنت مخطئًا أو صحيحًا بما يكفي من الوقت.

عليك أن تسمح له بذلك لا يوجد لديك فكرة عن المكان الذي سيذهب إليه السوق بمجرد أن يتم تداولها، فأنت تعلم فقط أن لديك فكرة تجارية و أن هذه الفكرة تمثل حدك، لقد قمت بتوفير وقف الخسارة للتداول الذي يجب أن يكون في نقطة على الرسم البياني و الذي من شأنه أن يلغي فكرة التداول الخاص بك منطقياً إذا وصل السعر إليه، لا تتأثر بحركة السعر خلال اليوم و تميل إلى إغلاق الصفقة في وقت مبكر فقط لأن أحاسيسك تحصل على أفضل منك..

سيناريو4:

عدم القدرة على تسلق المراكز بالاضافة إلى المراكز الرابحة، خوفًا من أن يعكس السوق.

حل:

كيف يمكنك خلق ثروة حقيقية من خلال التداول؟ و من خلال الاستفادة من تلك الأوقات النادرة عندما يكون أحد الأسواق المفضلة لديك يتجه بقوة الى عمل تذبذب قوى، أنا أتحدث عن تلك الاتجاهات التي يبدو أنها تستمر في اتجاه واحد مع القليل من التراجع، يصارع العديد من المتداولين مع هذه التحركات لأنهم يبدون شبه غير واقعيين أو  أكثر من أن يكونوا حقيقيين، ولكن يمكن أن يحدث ذلك و يجب أن يحدث و أنك تحتاج حقًا إلى الاستفادة منها في بناء حسابك و وضع نفسك في المقدمة.

إذا لم تكن قد قمت بذلك بالفعل، فقم بقراءة مقالي عن كيفية بناء هرم من الصفقات لمعرفة المزيد حول كيفية القيام بذلك. هناك طريقة لذلك و لكنك في الأساس تضيف إلى المواقع الفائزة في نقاط منطقية، و ذلك من أجل  التلاعب بمخاطرة 1R الأولية الخاصة بك و تحويلها إلى فائز بمكافأة أكبر بكثير، فائز واحد جيد مثل هذا العام يمكن أن يكون حرفياً الفرق بين سنة خاسرة أو سنة مربحة للغاية للعديد من المتداولين.

لا يمكنك أن تخاف و تفكر في نفسك من التحركات الكبيرة و المربحة في السوق، إنه يساعد على فهم كيفية قراءة حركة السعر و بصمة المال على الرسوم البيانية بحيث يمكنك تحديد متى يتجه السوق بقوة الى خلق تغييرات  و متى قد يكون جاهزًا لبناء صفقات هرمية.

استنتاج

لقد ارتكبت جميع الأخطاء المذكورة أعلاه و شهدت كل هذا بنفسي منذ أن بدأت التداول منذ أكثر من 10 سنوات.

و لقد تعلمت بسرعة أنه في حين أن وجود استراتيجية تداول جيدة أمر حيوي، فإنه من المهم بنفس القدر أن تكون لديك عملية تداول صحيحة في كيف تتصرف ادارة و الخروج من الصفقات، بالاضافة الى العقلية الصحيحة و كذلك أنظمة المعتقدات النفسية، يستند أساس أسلوب تجارتي على فرضية أنه إذا تم الدخول في صفقة  تجارية تكون مع احتمالية عالية، عندها يتم العمل عليها بنسبة 90٪، و 10%  يجب أن أتركها للسوق لتحديد مصير تلك التجارة، بدلا من التحديق و التفكير المستمر و الإفراط في التحليل و ترك الغرور النفسي.

نعلم جميعًا أننا لا نستطيع التحكم في السوق، و لكن الكثير منا يحاولون ذلك و بشدة، حتى إذا لم نكن مدركين أننا نفعل ذلك، ولكي ننجح نحتاج إلى التخلي قدر المستطاع عن فكرة السيطرة على السوق ، وإبعاد أنفسنا عن مشاهدة الشارات عن تفعيل الصفقات، و السماح لميزتنا التجارية بالتصرف دون عوائق، عندما توظف المجموعة و تنسى أسلوب التداول الذي تمت مناقشته في درس اليوم و تم توسيعه في دورة تداول الفوركس المهنية الخاصة بي ، فسوف يتم تداولك بالتوافق مع ما تقدمه السوق بدلاً من محاولة فرض إرادتك عليه، و هذا هو كيف يبدأ النجاح الحقيقي للتداول مدى الحياة.

يرجى ترك تعليق أدناه مع أفكارك حول هذا الدرس …

جميع الحقوق محفوظة لموقع easytradeweb.com

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. bel kasam
    bel kasam يقول

    التعليقات اخوتي الافاضل مهمة للاستمرار في كتابة المقالات فهي تحفيز وتشجيع على المزيد من العطاء

اترك رد