توقعات الذهب XAU/USD هل ستتغير توقعات المحللين والبنوك الكبرى للذهب مع ظهور لقاح كورونا في عام 2021؟

في توقعات الذهب وحيث كانت الأسواق متقلبة خصوصا في هذا العام 2020، وحيث انخفضت الأسعار بشكل حاد في مارس اذار مع انتشار وباء فايروس كورونا ثم قفزت إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات في أغسطس قبل أن تتراجع في سبتمبر.

فقد انخفض الذهب استجابة لتطوير لقاح فيروس كورونا مؤخراً والنتيجة هي تقليل التحفيز المالي والنقدي الأمريكي ، لكن الحالات المتزايدة في نصف الكرة الشمالي قد تغير هذه الصورة بشكل كلي. ويبحث هذا المقال في تقلبات وتوقعات المحللين وكبرى البنوك للذهب في عام 2021.

لقاح كورونا أساس الإهتمام للأسبوع الحالي لتوقعات الذهب: 

الرسم البياني الأسبوعي لأسعار الذهب 16-11-2020
الرسم البياني الأسبوعي لأسعار الذهب 16-11-2020

يتضح جلياً من خلال النظر في الرسم البياني أعلاه أن أسعار الذهب كانت تنخفض طوال الأسبوع الماضي على خلفية الاعلان عن نجاح لقاح فايروس كورونا ، ويبدو أن شركة Moderna ومقرها ماساتشوستس هي المسيطرة الآن.

فإذا كانت مستويات فعالية لقاحها مماثلة لتلك الخاصة بـ Pfizer / BioNTech ، فإن الذهب سيستكمل موجة الهبوط الحالية في تصحيح هبوطي على المدى الطويل كما يظهر في الرسم البياني الأسبوعي للذهب أعلاه.

وبشكل عام ، سيكون لقاح فايروس كورونا المعلن عنه هو المسيطر، ومع وجود إمكانية متزايدة للتحفيز بمثابة عامل صعودي ، يمكن أن تجعل الاتجاه عرضي ومتماسك على المدى المتوسط قبل استكمال التصحيح الهابط. وبصرف النظر عن Moderna ، هناك شركات أخرى يجب مراقبتها وهي AstraZeneca و Johnson حيث تتسابق هذه الشركات في توزيع لقاحات الفايروس الخاصة بها عالمياً.

كما تبدأ أرقام الإنفاق من الصين بالذهور هذا الأسبوع فالانتعاش المستمر في ثاني أكبر اقتصاد في العالم يعني زيادة الطلب على الذهب. وتعتبر أرقام الاستهلاك في الولايات المتحدة حاسمة بالنسبة للاقتصاد العالمي أيضاً. ومع ذلك ، إذا بقية أرقام اصابات الفايروس كبيرة، فإنها ستضعف ضخ الأموال الفيدرالية والتحفيز ، مما قد يؤثر على الذهب سلباً.

توقعات البنوك الكبرى أسعار الذهب قد تشهد ارتفاعًا قياسيًا بحلول عام 2021:

توقعات البنوك الكبرى أسعار الذهب قد تشهد ارتفاعًا قياسيًا بحلول عام 2021
توقعات البنوك الكبرى أسعار الذهب قد تشهد ارتفاعًا قياسيًا بحلول عام 2021

كما تتوقع كبرى البنوك حدوث ارتفاع في الذهب بحلول عام 2021 فيتوقع بنك مورجان ستانلي ارتفاع بنسبة  1.9٪، و يتوقع جي بي مورجان ارتفاع بنسبة 0.6٪، ويتوقع جولدمان ساكس ارتفاع بنسبة 2.2٪ . وعليه يتوقع الجميع ارتفاع سعر الذهب بحلول عام 2021.

كما تعزو المؤسسات المالية الكبرى في الولايات المتحدة المشاعر الإيجابية حول الذهب إلى ثلاثة عوامل رئيسية. وهي: احتمال انخفاض قيمة الدولار الأمريكي ، وعدم اليقين بشأن الاقتصاد ، وارتفاع الطلب على الذهب المادي.

ففي مذكرة حديثة عن الذهب ، لبنك الاستثمار الدنماركي “ساكسو” علق أولي هانسن ، رئيس إستراتيجية السلع في ساكسو ، قائلاً: “نحافظ على نظرة مستقبلية إيجابية للذهب ، وعلى الرغم من أننا قد لا نرى أي تطورات مهمة على المدى القريب في العائدات الحقيقية والتضخم ، فإن حالة عدم اليقين قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر يجب أن يكفي لثني أي شخص عن جني الأرباح قبل أن تؤدي توقعاتنا بضعف الدولار وانخفاض العوائد الحقيقية في النهاية إلى رفع الأسعار إلى عام 2021 “.

وقال المحللون في (Citibank) إنهم متفائلون على الذهب من الناحية التكتيكية على المدى القصير ومن الناحية الهيكلية على المدى المتوسط. حيث يحافظون على هدف سعرهم من 0 إلى 3 أشهر عند 2200 دولار للأونصة وهدف من ستة إلى 12 شهرًا عند 2400 دولار للأونصة. فلقد رفعوا توقعات أسعار الذهب الأساسية المقدرة لعام 2021 بنحو 300 دولار للأونصة في تحديث مبكر لشهر يوليو ، إلى مستوى قياسي بلغ 2275 دولارًا للأوقية.

كما كتب المحللون في كابيتال إيكونوميكس في مذكرة توقعات الذهب الأخيرة: “ارتفاع سعر الذهب ، إلى جانب الانتعاش المستمر في الطلب الصناعي ، لا سيما من الصين ، يعني أن سعر الذهبمن المرجح أن يرتفع في العام المقبل”. أيضاً:“بشكل عام ، يجب أن يؤدي عجز السوق إلى جانب ارتفاع سعر الذهب إلى رفع سعر الفضة إلى 25 دولارًا و 27 دولارًا للأونصة بحلول نهاية عام 2020 ونهاية عام 2021 ، على التوالي. فالطلب على الأصول الآمنة التي لا تحمل فائدة ، مثل الذهب والفضة ، يجب أن يرتفع مع انخفاض العائدات الحقيقية في الولايات المتحدة قليلاً. “

وفي أحدث توقعاتهم لأسعار الذهب ، يتوقع المحللون في بنك ANZ الأسترالي ارتفاع أسعار الذهب حتى عام 2021 ، لتبلغ ذروتها في مارس 2021.

كما أصدر المحللون في ABN AMRO توقعًا للذهب في نهاية سبتمبر ، والذي يضع الذهب عند 2000 دولار للأونصة في نهاية عام 2021 ، ارتفاعًا من 1900 في نهاية عام 2020.

وفي غضون ذلك ، قدم المحللون في Heraeus Precious Metals توقعاتهم الخاصة بأسعار الذهب في سبتمبر: “على الرغم من ضعف طلب المستهلكين ، من المرجح أن يستمر طلب المستثمرين القوي في تقديم الدعم للذهب. فلقد كان بالفعل قدر كبير من عدم اليقين السياسي والاقتصادي. ومع ذلك ، فإن الوباء لم ينته بعد ، وإذا ساءت التوقعات الاقتصادية ، يمكن للبنوك المركزية زيادة تدخلاتها النقدية مرة أخرى “. كما يرى محللو بنك جولدمان ساكس بشكل خاص أن سعر الذهب قد يرتفع إلى 2000 دولار للأونصة بحلول عام 2021.

ويرى المحللون في بنك مورجان ستانلي أن اقتراب الدولار من ذروته يزيد احتمالية ارتفاع الذهب. فقالت ليزا شاليت ، كبيرة مسؤولي الاستثمار في مورغان ستانلي لإدارة الثروات:” إن الدولار قد يقترب من ذروته”. وفي عمود نشره مورجان ستانلي ، كتب شاليت:” أنه إذا انخفضت قيمة الدولار ، فإن إضافة الذهب إلى المحافظ الاستثمارية سيكون مربحاً”. 

ومن رأيي، يظل من غير المؤكد ما إذا كان الدولار الأمريكي سينخفض ​​في المدى القريب أم لا. فوفقًا لبنك التسويات الدولية ، لايزال الدولار الأمريكي يهيمن على أسواق التمويل الدولية.

كما يرى المحللون في بنك جولدمان ساكس أن المرحلة المبكرة من الانتعاش الاقتصادي أدت تاريخيًا إلى زيادة الطلب على الذهب. فبدأ الاقتصاد العالمي الآن في التعافي من تأثير الوباء، ونتيجة لذلك كافحت الشركات الكبيرة عبر القطاعات الرئيسية للحفاظ على مراكزها.

فقال محللو بنك جولدمان ساكس:” تاريخياً ، إن الطلب على الذهب ارتفع وسط عدم وضوح بشأن المرحلة المبكرة من التعافي الاقتصادي. كما قال محللو البنك:” يميل الطلب على الاستثمار في الذهب إلى التسارع في المرحلة المبكرة من الانتعاش الاقتصادي ، مدفوعًا بمخاوف التدهور المستمر وانخفاض الأسعار الحقيقية”.

أما المحللون في بنك جي بي مورجان يرون أن الذهب وسيلة احتياط ضد عدم اليقين ففي مذكرة للعملاء في أوائل مايو ، ورد أن استراتيجيي جي بي مورجان قالوا إن المستثمرين يمكن أن يعتبروا الذهب بمثابة احتياطي ضد عدم اليقين الاقتصادي.

ومن وجهة نظري ، هناك العديد من المتغيرات التي يمكن أن تسبب تراجعًا في كل من الاقتصاد وسوق الأسهم. وقد يؤدي ارتفاع معدل البطالة وانخفاض إنتاجية الأعمال والخوف من موجة ثانية من الوباء إلى تراجع الاقتصادات.

لذا فإن تصور الذهب كأصل آمن يجعل الذهب خيارًا مفضلاً للاحتياط إلى جانب الأصول التقليدية الأخرى مثل النقد والسندات. وبخلاف الاحتياط ، يتوقع الاستراتيجيون أيضًا زيادة الطلب على الذهب المادي. حيث يستخدم الذهب في العديد من المنتجات ، مثل المجوهرات وحزم أشباه الموصلات. وقد يؤدي الاضطراب في سلاسل التوريد ، خاصة في المناطق التي لا تنتج الذهب ، إلى نقص المعدن الثمين.

أخيراً، كتب المدير التنفيذي لقسم الدخل الثابت في جي بي مورجان نيكولاس طومسون:”الزيادات في الطلب على الذهب والعملات المعدنية خلال أوقات عدم اليقين المتزايدة ، جنبًا إلى جنب مع اضطرابات العرض ، يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان إلى زيادة تكلفة الحصول على هذه المنتجات ، كما رأينا خلال أزمة كورونا”.

توقعات التداول بسهولة لأسعار الذهب 2020-2021:

الرسم البياني اليومي لأسعار الذهب 16-11-2020

من وجهة نظرنا وعند الاطلاع على الرسم البياني أعلاه فريم اليومي للذهب نرى أن حالات الفيروس المتزايدة تُحدث المزيد من التسارع بشأن انتاج وتوزيع اللقاحات المرشحة للقضاء على المرض وعليه قد توجه هذه الأحداث المزيد من الضربات إلى الذهب كما حدث في الأسبوع الماضي.

كما نرى حدوث مزيد من الضغط على المدى القصير ، يليه استقرار وتماسك على المدى المتوسط ​​ثم ارتفاع على المدى الطويل. ويبدو لنا أن غالبية خبراء التحليل قد انخفضت جميع أهدافهم في الأسبوع الماضي.

أخيراً، يمكن تداول الذهب في كلا الاتجاهين في الوقت الحالي فإذا كان من المتوقع أن يتحرك السوق صعودًا على المدى القصير، فيمكن الدخول في الصفقات عن طريق شراء عقد آجل، والخروج من الصفقة عن طريق بيعها ؛ بينما إذا كان هناك توقع لحركة هبوطية كما هو الحال الآن مع التصحيح الحالي ، يمكن الدخول في الصفقات عن طريق بيع عقد آجل أو البيع على المكشوف والخروج من الصفقة عن طريق شراء عقد.

كما يتم أيضًا منح إمكانية تداول عقود آجلة متعددة في الكثير من شركات الوساطة، والتي تتضمن إجراء العديد من عمليات الدخول والخروج المنفصلة ، أي الدخول في العقود بأسعار مختلفة والخروج بسعر واحد أو العكس. حيث تتيح القدرة على التداول في كلا الاتجاهين للمستثمرين جني الأرباح بغض النظر عن تحركات السوق الصعودية أو الهبوطية، وهذا ما ننصح به في الوقت الحالي وحتى نهاية عام 2020 وحلول عام 2021.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.