الذهب قبيل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

تأرجح الذهب بين مكاسب فاترة وخسائر طفيفة متجهة إلى فترة أمريكا وشوهد آخر مرة يتداول في منطقة محايدة أدنى المستوى 1820 دولارًا أمريكيًا.

هل يتأثر سعر الذهب برهانات رفع أسعار الفائدة الفيدرالية؟

يبدو أن المستثمرين مقتنعون بأن الاحتياطي الفيدرالي سيصبح أكثر جرأة لمحاربة التضخم المرتفع الذي قفز إلى أعلى مستوى له في أربعة عقود في مايو.

وفي الواقع تقوم الأسواق الآن بتسعير 175 نقطة أساس من التشديد على مدى الاجتماعات الثلاثة المقبلة مما يعني ضمناً رفع سعر الفائدة بواقع 75 نقطة أساس بحلول اجتماع سبتمبر.

علاوة على ذلك يتوقع المستثمرون الآن أن يقوم المسؤولون برفع أسعار الفائدة إلى ما يقرب من 4٪ بحلول الربيع المقبل ارتفاعًا من الشهر الماضي المتوقع أن يصل إلى ذروته عند حوالي 3٪ والذي بدوره كان بمثابة قوى معاكسة لـ الذهب.

اقرأ المزيد: الذهب يتعرض لعاصفة قوية قبل الانتعاش من جديد والسبب!

حيث عكس الدولار الأمريكي سريعًا خسائره المتواضعة خلال اليوم مرتفعًا بالقرب من أعلى مستوى له في عقدين من الزمان لمسه في اليوم السابق وسط ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية.

وكان ينظر إلى هذا على أنه عامل آخر أبقى ضغطاً على أي اتجاه صعودي ذي مغزى للسلعة المقومة بالدولار.

ودفعت التوقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيشدد سياسته النقدية بوتيرة أسرع عوائد السندات الحكومية الأمريكية إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من عقد يوم الاثنين وهذا بدوره استمر في تقديم بعض الدعم للدولار.

ساعدت التوقعات الاقتصادية المتشائمة على الحد من خسائر الذهب:

أعادت احتمالية تشديد السياسة الأكثر تشديدا من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الرئيسية الأخرى إشعال المخاوف من حدوث ركود عالمي.

وبصرف النظر عن هذا توجت المخاوف بشأن اضطرابات سلسلة التوريد التي سببتها الحرب الروسية الأوكرانية وتفشي كورونا الأخير في الصين التحرك المتفائل الأولي في أسواق الأسهم.

وكان يُنظر إليه على أنه العامل الوحيد الذي ساعد في الحد من الخسائر العميقة لأسعار الذهب على الأقل في الوقت الحالي.

وينتظر المشاركون في السوق بفارغ الصبر نتائج اجتماع السياسة النقدية للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لمدة يومين والمقرر الإعلان عنه خلال الجلسة الأمريكية يوم الأربعاء.

وقد يكون الارتفاع بمقدار 75 نقطة أساس هو الأكبر منذ عام 1994 وسوف يرسل موجات تداول صدمة عبر فئات الأصول.

كما يجب أن يكون هذا كافيًا لتوفير دفعة جديدة للدولار الأمريكي وممارسة ضغط هبوطي على الذهب ومع ذلك بدا التجار مترددين في وضع رهانات قوية وفضلوا الانتظار على الهامش متجهين إلى خطر حدث البنك المركزي الرئيسي.

تحديث النظرة الفنية لأسعار الذهب:

يبدو الآن أن سعر الذهب قد وجد قبولًا دون المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 200 يوم ذي الأهمية الفنية ويبدو أنه عرضة لمزيد من الضعف.

وتعزز النظرة العامة السلبية حقيقة أن مؤشرات التذبذب على الرسم البياني اليومي تستقر بعمق في المنطقة الهبوطية ولا تزال بعيدة عن منطقة ذروة البيع.

وبعض عمليات البيع اللاحقة أسفل أدنى مستوى للتأرجح اليومي حول منطقة 1810 دولار ستعيد التأكيد على التحيز الهبوطي وتسحب الذهب إلى ما دون مستوى 1800 دولار.

وقد يهدف الدببة في النهاية إلى اختبار أدنى مستوى شهري لشهر مايو بالقرب من منطقة 1786 دولارًا أمريكيًا والتي يتبعها أدنى مستوى منذ بداية العام وحتى تاريخه بالقرب من منطقة 1780 دولارًا أمريكيًا.

ويبدو أن المنطقة ما بين 1831 و1832 دولار تعمل الآن كمقاومة قوية قبل منطقة 1842 دولار قد تؤدي القوة المستمرة إلى ما بعد ذلك إلى ارتفاع في تغطية صفقات البيع على المكشوف نحو منطقة العرض البالغة 1870 دولارًا.

وقد تؤدي بعض عمليات الشراء اللاحقة فوق الذروة الشهرية حول منطقة 1879 دولارًا إلى تحويل التحيز لصالح المتداولين الصاعدين وتمهيد الطريق للتحرك نحو استعادة مستوى القمم المستديرة البالغ 1900 دولار.

[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/easytradeweb/public_html/wp-includes/functions.php on line 5275