شركة أرامكو السعودية تنضم إلى مشروع للطاقة الشمسية بقيمة 900 مليون دولار

كشفت أكوا باور عن انضمام شركة أرامكو السعودية للطاقة (سابكو)، وهي شركة مملوكة بالكامل لشركة أرامكو السعودية، إلى تحالف محطة سدير للطاقة الشمسية.

شركة أرامكو السعودية وتطوير حلول الطاقة المستدامة

سيمتلك كل من أكوا باور وبديل حصة 35 بالمائة في شركة سدير ون للطاقة المتجددة، والتي تم تأسيسها للمشروع، فيما تمتلك سابكو الحصة المتبقية البالغة 30 بالمائة. أعلنت أكوا باور الإغلاق المالي لمحطة سدير للطاقة الشمسية بطاقة 1500 ميجاوات يوم الأحد.

شركة أرامكو السعودية

يوصف مشروع سدير للطاقة الشمسية الكهروضوئية بأنه مشروع رئيسي في إطار برنامج الطاقة المتجددة التابع لصندوق الاستثمار العام (PIF). من المقرر أن تصبح شركة سدير للطاقة الشمسية الكهروضوئية، التي تبلغ قيمتها الاستثمارية 906.5 مليون دولار (3.4 مليار ريال سعودي)، واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية التعاقدية في العالم والأكبر من نوعها في المملكة العربية السعودية.

وقال محمد القحطاني، نائب الرئيس الأول لقسم التكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو السعودية، في بيان للشركة: ” إن مشاركتنا في محطة سدير للطاقة الشمسية الكهروضوئية تعكس جهودنا لتطوير حلول الطاقة المستدامة، سواء في عملياتنا الخاصة أو في شبكة الطاقة الأوسع”.

بينما ستستمر الهيدروكربونات في كونها جزءًا حيويًا من مزيج الطاقة لعقود قادمة، فإن مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية لها دور مهم تلعبه في المساعدة على تحقيق أهداف المناخ في العالم. وأضاف أن سدير ستدعم طموح المملكة العربية السعودية لتوليد جزء من احتياجات البلاد من الطاقة من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030 وهي واحدة من العديد من خيارات الطاقة منخفضة الكربون التي تنشرها أرامكو.

تم الإعلان عن إطلاق مشروع سدير للطاقة الشمسية عند افتتاح مشروع سكاكا الكهروضوئية في أبريل 2021. ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل المشروع خلال النصف الثاني من عام 2022، وفقًا لموقع أكوا باور الإلكتروني.

تصف أكوا باور نفسها بأنها مطور ومستثمر ومشغل لتوليد الطاقة ومحطات المياه المحلاة. تمتلك الشركة 64 أصلًا قيد التشغيل أو الإنشاء أو التطوير المتقدم في 13 دولة، وفقًا لموقعها على الإنترنت. تشرف شركة سابكو، التي تأسست في عام 2016، على جميع الأنشطة في قطاع الطاقة والمرافق في عمليات أرامكو السعودية.

 

تدعم شركة أرامكو السعودية هدف اتفاقية باريس المتمثل في الإبقاء على زيادة متوسط ​​درجة الحرارة العالمية دون 2 درجة مئوية. تشير الشركة على موقعها على الإنترنت إلى أن الحد من الانبعاثات لمواجهة تغير المناخ، مع تلبية احتياجات الطاقة في العالم، لا يزال يمثل التحدي الأكبر في هذا القرن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هل انت متحمس؟ تداول أكثر الأصول المالية انتشارًا في العالم

+ تداول الفوركس مع وسيط متعدد التنظيمات
+ تداول الذهب ، الفضة ، النفط ، الاسهم
+ أكثر من 300 منتج
+ سبريد من 0.2 نقاط
+ منذ عام 1977