الضغط السلبي لازال مستمر علي زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 23-9-2020

تراجعات طفيفة تخيم على زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بفعل تصريحات رئيس الفيدرالي ، بالإضافة إلى الارتفاع المتزايد في أعداد الإصابات بالفيروس التاجي مع توقعات بموجة أخرى أشد فتكا في الشتاء القادم.

تصريحات رئيس الاحتياطي الفيدرالي 

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس خلال شهادته أمام الكونجرس الأمريكي أن الاقتصاد الأمريكي شهد تحسن ملحوظ منذ أن دفعة وباء فيروس كورونا إلى الركود لكن الطريق لايزال غير واضح.

في إشارة إلى الانتعاش في الوظائف والإنفاق الأسري منذ انهيار الاقتصاد في بداية ازمة كورونا، قال باول إنه لا يزال بعيدًا عن ما كان عليه “ولا يزال الطريق أمامنا غير مؤكد إلى حد كبير، من المرجح أن يتحقق الانتعاش مع السيطرة على فيروس كورونا.

أضاف قائلا، حتى ذلك الحين، يظل مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي ملتزمين باستخدام جميع الادوات الفعالة من اجل ضمان أن يكون التعافي قويًا قدر الإمكان ، وللحد من الضرر الدائم للاقتصاد على حد تعبيره

يذكر أن حزمة المساعدات البالغة 2.3 تريليون دولار ، والتي وافق عليها الكونجرس في أواخر مارس ، كانت هي  النتيجة الفعلية لـ استجابة الحكومة الفيدرالية لمعالجة الاقتصاد من خطر الوباء ، حيث  سمحت للخزانة بتمويل مجموعة من برامج الإقراض والائتمان من بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وقال باول إنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى حوافز إضافية ، على الرغم من أن كبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض لاري كودلو قال إن الانتعاش “مستدام ذاتيًا” بدونه.

تعافي منطقة اليورو

بالرغم من استمر ارتفاع الإصابات إلا أن اقتصاد منطقة اليورو قد بدأ يستعيد بعض من قوته على خلفية الاستهلاك المرن نسبيًا ، مدعومًا بخطط دعم الوظائف والتخفيضات الضريبية والتحفيز من البنك المركزي الأوروبي.

 حيث، ارتفعت ثقة المستهلك في 19 دولة  من دول منطقة اليورو إلى -13.9 هذا الشهر من -14.7 في أغسطس، وهي قراءة أقل من اتجاهها طويل الأجل ولكنها تجاوزت توقعات السوق بسهولة.

بالكاد ارتفع معدل البطالة في المنطقة مقارنة ببعض الاقتصادات الكبرى الأخرى ، عند 7.9٪ ، حيث لم يتحرك بعد بعيدًا عن أدنى مستوى له في أكثر من 10 سنوات عند 7.2٪ الذي سجله في وقت سابق من هذا العام.

وسط توقعات بأن تنمو المبيعات الاسمية بنسبة 1.5٪ هذا العام بالإضافة إلى زيادة المبيعات عبر الإنترنت وإجراءات التحفيز التي تضمنت خفضًا مؤقتًا لضريبة القيمة المضافة 

ارتفاع الإصابات بالفيروس التاجي 

بالرغم مما سبق يتزايد قلق المستثمرين بشأن زيادة الإصابات بفيروس كورونا في دول مثل فرنسا وإسبانيا ، مما يزيد من خطر الإغلاق.

حيث أعادت العديد من دول منطقة اليورو فرض قيود السفر، مما أجبر شركات الطيران على تقليص خدمات الركاب

لكن يبدو أن معظم الحكومات تحاول بقدر الامكان تجنب هذا النوع من عمليات الإغلاق الصارمة التي شوهدت في بداية الازمة، حيث تحاول الزيادة من التدابير الاحترازية التي تسمح للناس بالحفاظ على الحركة قدر الإمكان.

يذكر أن مسؤولين في الصحة الامريكية  قد حذروا في وقت سابق من هناك موجة أشد فتكا من فيروس كورونا خلال الشتاء القادم وذلك نظرا، لاقتراب موعد الأنفلونزا الموسمية.

النظرة الفنية على زوج اليورو مقابل الدولارالامريكي  

تمكن زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي من تأكيد كسر مستوى 1.1720 بعد إغلاق الشمعة اليومية أسفل منه، مما يدعم  التوقعات باستمرار الاتجاه الهابط مدعوم من المتوسط ​​المتحرك 50 الذي يضغط سلباً على السعر، في انتظار المزيد من الهبوط و التوجه نحو مستوى 1.1540 .

اليورو مقابل الدولار
اليورو مقابل الدولار

مع الإشارة إلى أن كسر 1.1720 والثبات فوقه سيقود السعر لبدء محاولات التعافي واستعادة الاتجاه الرئيسي الصاعد.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.