تماسك الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الامريكي مع ترقب للجولة الأخيرة من محادثات البريكست 16-10-2020

تذبذب الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي بالقرب من مستويات 1.2874 مع ترقب حذر لقرار رئيس الوزراء البريطاني ” بوريس جونسون” حول الخروج من الاتحاد الأوروبي.

من المقرر أن يقدم رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” اليوم الجمعة رد بريطانيا على طلب الاتحاد الأوروبي بشأن تقديم  المزيد من التنازلات من أجل الحصول على صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي أو الخروج بدون اتفاق خلال ثلاثة أشهر. 

وجه الاتحاد الأوروبي يوم الخميس الإنذار الأخير للمملكة المتحدة،  وقال أنه يشعر بالقلق من عدم إحراز تقدم في المفاوضات ودعا بريطانيا لتقديم تنازلات في ما يتعلق بمناطق الصيد والقضايا محل الخلاف او الاستعداد للخروج بدون اتفاق في 31 من ديسمبر 

من جهة أخرى قال كبير المفاوضين في المملكة المتحدة “ديفيد فروست” أنه يشعر بخيبة أمل ودهشة لأن الاتحاد الأوروبي لم يكن ملتزما بالعمل بشكل مكثف من أجل التوصل إلى اتفاق، وأضاف أنه فوجئ أنه من اجل اتمام الاتفاق يجب أن تقوم المملكة المتحدة بكل التحركات المستقبلية وصفا ذلك بأنه طريقة غير معتادة لإجراء مفاوضات. 

يذكر أن “جونسون ” قد قال مرارا وتكرارا أن يفضل إجراء صفقة ولكنه قد يضطر إلى الخروج بدون اتفاق إذا وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، وفي الوقت نفسه عبر قادة الاتحاد الأوروبي عن أملهم في التوصل إلى اتفاق  حيث قالت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” أن الخروج بدون اتفاق ليس في مصلحة أحد.

bonus new gray FX AR_1

على أي حال سيراقب المستثمرون اليوم خطاب “جونسون” بحذر من أجل معرفة مصير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هل سيقوم بالخروج بدون اتفاق كما هدد في وقت سابق، أم أنه سيمدد المفاوضات أكثر، أم سيقبل بالتنازلات التي يريدها الاتحاد الأوروبي.

بالطبع سيكون السيناريو الأسوأ للجنيه الاسترليني و اقتصاد المملكة المتحدة بشكل عام هو الخروج بدون اتفاق ، كما سيكون هناك تأثير أيضا على العملة المشتركة اليورو.

النظرة الفنية على زوج الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي 

لم يتمكن زوج الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأميركي من الصمود لفترة طويلة فوق مستوى 1.3000 ، و ارتد للأسفل بقوة  ووصل إلى خط دعم القناة الصاعدة الموضحة على الرسم البياني وبدأ في إظهار إشارات ضعف بالقرب منها، مع ملاحظة أن مؤشر ستوكاستيك يكتسب زخما ايجابيا، الأمر الذي يدعم فرص الوصول مرة اخرى إلى مستويات 1.3000

الجنيه الاسترليني
الجنيه الاسترليني

مع الاشارة إلى أن كسر خط دعم القناة الصاعدة سيوقف الارتفاع المتوقع ويضغط على السعر للوصول إلى 1.2708.