الاختلافات الأساسية بين تداول الفوركس والبتكوين

أولا وقبل كل شيء، واحدة من أهم الاختلافات بين تداول البيتكوين وتداول الفوركس أن البتكوين هي عملة رقمية مستقلة عن أي حكومة أو مؤسسة (اللامركزية) ، في حين أن اللاعبين الرئيسيين في سوق الفوركس هم البنوك المركزية والتجارية.

الإستثمار على المدى الطويل ، أو التداول اليومي؟

التداول اليومي

نظراً للطبيعة الانكماشية لعملة البتكوين، والتي تؤدي غالباً إلى ارتفاع قيمته، فإن شراء البتكوين ينظر إليه على أنه استثمار، فتبعاً للقاعدة الأصلية للاستثمار في الحصول على الأصول التي يتوقع ارتفاع قيمتها مستقبلا، فإن ذات المنطق يسري على العملات الرقمية ومن أهمها البتكوين، فحين كان أول ظهور لعملة البتكوين في الأسواق، كانت قيمتها بضع سنتات، بينما الآن، فإن العملة الواحدة من البتكوين تعادل ما يقارب ال 6000 دولاراً.

وفي الآونة الأخيرة، لم يعد ينظر إلى البتكوين كإستثمار فقط، وذلك بسبب القدرة على دفع تلك العملة في العديد من الأماكن حول العالم.

أما فيما يتعلق بالتداول، فإن التداول اليومي قد يبدو محفوفاً بالمخاطر في ظل تغير السعر المستمر للبتكوين، فكما هو متعارف عليه في عملات الـحكومات فإن التحويلات التي تتم على هذه العملات تعتمد بشكل أساسي على جلسات البنوك، فإذا قام أحدهم بعملية تحويل يوم الجمعة مثلاً، فإن الأموال ستصل في الحساب يوم الإثنين، وسيتم ذلك دون الخوف من مخاطر تغير أسعار الصرف أثناء هذه الفترة لأنها غالبا ما تميل إلى الثبات.

أما في حالة البتكوين، فإن استغراق مثل هذا الوقت في عملية التحويل قد يحدث به تغير كبير جداً في سعر الصرف،وذلك في الحقيقة يعود إلى اللامركزية التي تعتمد عليها عملة البتكوين وكذلك قوة الشبكة. لذا فقد كان ذلك سبباً لإنشاء ما يسمى بمعالجات الدفع والتي تسمح للمتعاملين على العملة بتحويل أموالهم فوراً غير عابئين بالحاجز الزمني للتحويل، كما أنها تسمح للبائع بتحويل الأموال بالعملة التي يختارها.

عامل السيولة

السيولة

يعد عامل السيولة أحد العوامل الهامة في استقرار السوق، فكلما زادت السيولة، كلما كان السوق أكثر استقراراً.

وبالحديث عن سوق فوركس، نجد أنه أكبر أسواق التداول في العالم، إذ يقدر متوسط حجم التداول اليومي فيه تقريبا 4 تريليون دولار، وفي المقابل نجد أن سوق البتكوين هو سوق أصغر بقيمة 140 مليار دولار يومياً .

ومن هنا يأتي الفارق الكبير بين سوق الفوركس والبتكوين، فوفرة السيولة في سوق الفوركس تجعل السوق قادراً على استيعاب صفقة ما قيمتها مليون دولار يومياً دون أن يحدث ذلك تأثيراً كبيراً في قيمة الدولار، لكن الأمر يختلف إذا ما تمت العملية نفسها في سوق البتكوين،  فنظراً لصغر حجم السوق وتدني مستوى السيولة فيه، فإن مثل هذه الصفقة قد يكون لها تأثير كبير على قيمة العملة الرقمية، وفي كل الأحوال، فإن الطلب على البتكوين يجب أن يتوافق مع مستوى التضخم.

التداول في سوق الفوركس وتداول البتكوين

تداول الفوركس

سوق الفوركس يعمل 24 ساعة من الإثنين إلى الجمعة من كل أسبوع، وعدا ذلك من الأيام مثل عطلات نهاية الأسبوع والعطلات الهامة، فإن سوق فركس لا يعمل يومياً غير أن هذه الأيام تعتبر تحدياً للمستشثمرين، حيث يصعب فيها التعامل مع صفقات المضاربة.

من ناحية أخرى، فإن تداول البتكوين يعمل 24 ساعة على مدار الأسبوع، وليس به أيام للعطلات، وهي بذلك تعد ميزة كبيرة لصالح البتكوين في مقابلة فوركس، ونظراً للامركزية النظام فيهـا فليس هناك حاجة إلى جهات تكون مسئولة عن عمليات التداول مثل البنوك والبورصات في سوق فوركس.

العرض والطلب

العرض والطلب

كما سبق وأن أشرنا بأن البتكوين له طبيعة انكماشية، كما أن سوق البتكوين لا تتوفر فيه السيولة الكافية لاستيعاب العمليات الكبيرة، لذا فإن طلب شراء البتكوين قد يستغرق وقتاً أطول بالمقارنة بالعملات الورقية، وعليه فإن من يطلب شراء البتكوين يعرض في مقابله سعراً مرتفعاً، وهو ما يسبب الارتفاع سعر العملة الرقمية، غير أن السعر لا يلبث أن ينخفض عندما يقوم البائع بتخفيض السعر ديناميكيا أو تتابعياً.

في حالة سوق الفوركس، نجد أن هناك عوامل كثيرة جداً تؤثر سلباً أو إيجاباً في سعر الصرف، فالأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية، قد يكون لها تأثير كبير على سلوك أسعار الصرف المتاحة في فوركس، فمثلاً، نشر بيانات الاقتصاد الكلي مثل معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي أو السياسة النقدية المتبعة، أو تقارير البنك المركزي قد يكون لها تأثير عظيم الشأن في تقلبات سوق الفوركس، لذا فإن معدلات العرض والطلب في تداول الفوركس تكون أكثر ديناميكية منها في حالة البتكوين.

قد يعجبك ايضا