استراتيجيات التكيف النفسي في التداول للتعامل مع الخسائر و تحويلها إلى أرباح

لتحقيق التكيف النفسي في التداول كتب علماء النفس على نطاق واسع حول آليات الدفاع التي يستخدمها الناس للقضاء على الأشياء غير السارة أو المحزنة من واقعهم المعيشي. والاستثمار الكارثي المنتهي بالخسائر هو مثال ممتاز لشيء يرغب أي شخص في عكسه لأرباح أو التراجع عنه.

ويمكن أن يكون لفقدان مبلغ كبير من المال تأثير صادم على الأفراد خاصة إذا كانت تلك الخسارة تؤثر على معالم الحياة المهمة مثل مبلغ التقاعد أو دفع تكاليف تعليم الأبناء أو شراء منزل…الخ. فقد يشعر العديد من الأفراد أنه لا عودة في الخسارة المالية وبالتالي يتخذون إجراءات تؤدي إلى تفاقم الوضع.

على الرغم من أنه للأسف لا يمكن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء فمن الأفضل إدارة العملية نفسياً باستخدام استراتيجيات التكيف النفسي في التداول بدلاً من محاولة تعويض الخسائر من خلال استثمارات محفوفة بالمخاطر أو إجراءات جذرية أخرى. وقد أظهرت الدراسات أن هناك طرقًا صحية للتعامل مع مثل هذه الخسائر وكذلك تحديد الأساليب غير الصحيحة وكيفية تجنبها.

استراتيجيات خاطئة تُنافي التكيف النفسي في التداول:

استراتيجيات خاطئة تُنافي التكيف النفسي في التداول
استراتيجيات خاطئة تُنافي التكيف النفسي في التداول

عند مواجهة الخسائر يستخدم العديد من الأشخاص استراتيجيات مواجهه مختلفة وخاطئة تشمل التالي:

  1. الكبت: قد تكون محاولة قمع المشاعر السلبية المرتبطة بالخسارة صعبة وتعود لتطاردك. حيث يمكن أن تتحول المشاكل المالية والضيق الناجم عن الخسارة بسهولة إلى مشاكل زوجية أو متعلقة بالعمل أو ضغوط. وقد ينتهي بك الأمر إلى إخراج إحباطاتك من عائلتك أو زملائك أو أصدقائك.
  2. الإسقاط: من المألوف بالنسبة لأولئك الذين يواجهون خسارة كبيرة أن يحاولوا إلقاء اللوم على شخص أو شيء آخر بدلاً من تحمل المسؤولية عن قراراتهم السيئة أو المخاطرة المفرطة.وهذا يختلف تماما مع اساسيات التكيف النفسي في التداول.
  3. الإنكار وخداع الذات: تؤدي أساليب المواجهة الخاطئة هذه الناس إلى التمسك بالاستثمارات الفاشلة على أمل خاطئ “أنها سترتفع مرة أخرى”. فإذا بدأت في صفقة فاشلة فمن الأفضل دائمًا التخلص منها ووضع الأموال المتبقية في صفقات أكثر أمانًا وسلامة. باختصار قلل من خسائرك وامض قدمًا لتحقق أقوى استراتيجية اساسية لـ التكيف النفسي في التداول.

استراتيجيات التعامل مع الخسائر وتحقيق التكيف النفسي في التداول:

استراتيجيات التعامل مع الخسائر وتحقيق التكيف النفسي في التداول
استراتيجيات التعامل مع الخسائر وتحقيق التكيف النفسي في التداول

بافتراض أنه ليس لديك فرص مطالبة مشروعة ضد البائع بسبب خسائرك أو لا يمكنك تحمل السير في طريق التقاضي كما هو في التداول والعديد من الاستثمارات فمن الضروري أن تتصالح مع الموقف. فإحدى الطرق المفيدة لـ التكيف النفسي في التداول هي ببساطة التعلم من أخطائك ومحاولة تعويض الخسائر بمرور الوقت من خلال الاستثمار الجيد والصفقات الرابحة في المستقبل. وهذا ليس إصلاحًا سريعًا أو أمرًا أكيدًا لكن من المنطقي بالتأكيد المحاولة وتحقيق النجاح.

فإذا قمت بمخاطرة مفرطة أو وثقت بالأشخاص والشركات الخطأ أو كنت غير محظوظ تمامًا يمكنك أن تكون أكثر حرصًا وتقوم بتنويع محفظتك في المستقبل لتحقيق التكيف النفسي في التداول حتى لو استغرق الأمر سنوات فقد تجد أنك استعدت بعضًا منه أو كله ومن المريح أن تعتقد أن هذا قد يحدث. ويجب أن يكون تنويع محفظتك دائمًا خطوة مبكرة في الاستثمار والتداول الذي يحتوي محفظة متوازنة وادارة رأس مال ومخاطر من شأنها تجنب الخسائر الفادحة.

وضع في اعتبارك أن بعض الاستثمارات ببساطة يمكن أن تفشل في البداية فهناك أشخاص غير أكفاء وغير أخلاقيين وغير أمناء في صناعة التداول ويمكن لأي شخص أن يكون ضحية. فهذه هي الحياة وبالمختصر لتحقيق التكيف النفسي في التداول اعتمد قاعدة أنه ما لا يقتلك يمكن أن يجعلك أقوى.

والتبرير هنا مفيد لكن فقط إذا كان واقعيا حيث من المهم أن تفهم ما فعلته أنت والآخرون ولماذا؟ على سبيل المثال هل تم إغرائك بإغراء ربح المال الوفير في وقت قصير؟ أم كنت ضحية للوعود الكاذبة أو حتى الاحتيال؟

كما إن الوصول إلى حقيقة ما حدث بالفعل في الماضي هو أفضل طريقة للانتقال إلى مستقبل أفضل حسب أساسيات التكيف النفسي في التداول. ولكن عندما يكون التبرير في الحقيقة خداعًا للذات ويستلزم لوم الآخرين على أخطائك أو عدم مواجهة الواقع تصبح العملية سلبية. كما يمكن أن تساعدك محاولة فهم سبب اتخاذك لقرار الاستثمار الفاشل على تجنب قرارات الاستثمار السيئة في المستقبل أثناء اتخاذ قرارات التداول.

وفي حالة حدوث خسائر فادحة بشكل خاص وربما مع تلك التي لا تهدد بقاء المرء ماليًا فهناك حالات يعاني فيها الأشخاص من الاكتئاب أو حتى اليأس. و قد يلجؤون إلى استراتيجيات المواجهة السلبية المذكورة أعلاه أو ما هو أسوأ. وفي مثل هذه الحالات قد تكون هناك حاجة إلى مساعدة مهنية لتحقيق التكيف النفسي في التداول.

أخيرًا فيما يتعلق باستثمار أموالك جيدًا والتداول في المستقبل قد يكون من المفيد الاستعانة بمستشار مالي مستقل أو موقع تداول تعليمي له سجل حافل كما موقع التداول بسهولة.