fbpx

الشموع اليابانية الإيجابية

الشموع اليابانية الإيجابية هي نوع من الشموع اليابانية التي تُشكل مخططات الأسعار التي تعرض نقاط الافتتاح والإغلاق والسعر المرتفع والمنخفض لكل فترة زمنية معينة وتم اختراعها من قبل تجار الأرز اليابانيين منذ قرون وانتشرت بين التجار الغربيين بواسطة سمسار يدعى ستيف نيسون في التسعينيات.

وباستخدام الشموع اليابانية الإيجابية يمكنك معرفة الكثير عن حركة السوق خلال فترة معينة حيث يخبرك الجسم الطويل على الشمعة الخضراء على سبيل المثال بحدوث حركة سعرية صعودية كبيرة.

وإذا كان الفتيل أطول من الجسم الطويل فهذا يدل على وجود مستوى عالٍ من التقلبات خلال هذه الفترة لذلك ربما كان الثيران والدببة يتنافسون من أجل السيطرة وكان الفوز للثيران في النهاية.

هنا يتم أخذ بعض نماذج الشموع اليابانية الإيجابية كمؤشرات على الحركة المستقبلية المحتملة من قبل المتداولين الفنيين والنظرية هنا واضحة ومباشرة حيث تكشف هذه النماذج عن سلوك معين أدى غالبًا إلى نتائج محددة في الماضي وسيتكرر في المستقبل.

كيف تستخدم الشموع اليابانية الإيجابية؟

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

يوفر مخطط الشموع اليابانية للمتداول معلومات مهمة حول حركة السعر في أي نقطة زمنية معينة وغالبًا ما يؤكد المتداولون إشاراتهم باستخدام أنماط الشموع اليابانية مما يحسن احتمالات النجاح في التجارة وتحقيق الربحية.

فحركة سعر التداول باستخدام تحليل الشموع وحدها هي تقنية تداول شائعة جدًا ومع ذلك يميل تداول الشموع اليابانية الإيجابية إلى أن يكون الأقوى عند تأكيده بمؤشرات إضافية أو عند دمجه مع مناطق الدعم والمقاومة.

أنماط الشموع اليابانية الإيجابية:

تشير أنماط الشموع الصعودية أو الشموع اليابانية الإيجابية إلى أن السوق على وشك القيام بحركة صعودية وتأتي في شكلين رئيسيين فإما أنماط الانعكاس أو أنماط الاستمرارية.

ويشير نمط الانعكاس إلى أن السوق في اتجاه هبوطي قد يكون على وشك الارتداد إلى الاتجاه الصعودي حينها تحدث أنماط الاستمرارية أثناء الترند الصاعد ويمكن أن تكون بمثابة إشارة إلى أن الزخم لم يتباطأ بعد.

وكما هو الحال دائمًا هناك أهمية لتأكيد الشموع اليابانية الإيجابية قبل تداولها والتأكيد البسيط هو معرفة ما إذا كان الارتفاع يبدأ فعليا حيث يمكن أن يكون ذلك في شكل شمعة خضراء صعودية أو اختراق السوق لمستوى مقاومة، وفي التالي بعض أنماط الانعكاس الصعودي الرئيسية:

أولا: المطرقة من الشموع اليابانية الإيجابية

والمطرقة هي نمط شمعدان مفرد يتكون من جسم قصير بفتيل سفلي طويل وفتيل علوي صغير أو بدون فتيل ويُنظر إليه على أنه علامة على الانعكاس الصعودي الوشيك مما يعني أنه إذا اكتشفت ذلك خلال اتجاه هبوطي فقد يكون السوق على وشك الارتداد مرة أخرى.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

ذلك لأن البائعين دفعوا السعر للأسفل نحو قيعان جديدة خلال الفترة الزمنية المحددة للشمعة لكنهم لم يتمكنوا من الاحتفاظ به عند هذا الحد بسبب مقاومة المشترين فأغلقت الشمعة بالقرب من سعر الافتتاح.

وإذا كانت المطرقة حمراء فإن السوق أغلق أقل بقليل من سعر الافتتاح أما إذا كانت باللون الأخضر فقد أغلقت فوق سعر الافتتاح مما يعني أن إشارة الصعود هي الأقوى.

ولتحديد شمعة المطرقة انظر إلى طول الجسم مقارنةً بالفتيل لأسفل حيث يجب أن يكون الفتيل أطول بمرتين أو ثلاث مرات من الجسم.

ثانيا: المطرقة المعكوسة من الشموع اليابانية الإيجابية

المطرقة المعكوسة مطرقة تنقلب رأسًا على عقب حيث يتشكل جسم قصير وفتيل علوي طويل وفتيل سفلي قليل أو بدون فتيل.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

وكما يوحي الاسم فإن حركة السعر هي معكوس ما يحدث في المطرقة حيث تولى الثيران في البداية زمام الأمور في بداية الفترة الزمنية للشمعة مما أرسل السوق صعودًا بعد اتجاه هبوطي لكن الانعكاس لم يتثبت وضمنت الدببة أن سعره انتهى تقريبًا حيث بدأ.

هنا لم يتمكن البائعون من استئناف الاتجاه الهبوطي وهي إشارة إلى أن الزخم قد يكون على وشك التغيير نحو الصعود قريباً.

ثالثا: نموذج الابتلاع الصاعد من الشموع اليابانية الإيجابية

يحدث نمط الابتلاع الصعودي على شمعتين الأولى حمراء تظهر كجزء من اتجاه هبوطي أو بعد ترند هابط وتكون الشمعة الحمراء متبوعة بشمعة خضراء تبتلعها بالكامل مما يعني أن السوق افتتح هبوطيًا ولكنه تجاوز أعلى مستوى في الفترة الزمنية للشمعة السابقة.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

هنا وعلى الرغم من البداية السيئة للشمعة حيث يفتح السوق دون الإغلاق السابق توضح الشمعة الثانية في الابتلاع الصعودي زخمًا صعوديًا قويًا ويجب أن يكون هناك فتيل صغير علوي أو سفلي مرئي حيث ينتهي السوق عند أو بالقرب من ذروة الشمعة وبالكاد ينخفض ​​أدنى مستوى للافتتاح المنخفض هنا يعتقد التجار الفنيون أن معنويات الشراء المتجددة يجب أن تتحول إلى اتجاه صعودي جديد.

رابعاً: نموذج الخط الثاقب من الشموع اليابانية الإيجابية

مثل الابتلاع الصعودي يتكون الخط الثاقب من شمعتين تشيران إلى انعكاس إيجابي للسوق اتكون الأولى باللون الأحمر والثانية باللون الأخضر.

لكن هنا في الخط الثاقب يكون للشمعدان الأحمر جسم طويل ولا يبتلعها الشمعدان التالي وتظهر فجوة سعرية بدلاً من ذلك وعادةً ما يتباعد السوق بين إغلاق اللون الأحمر وافتتاح الأخضر ولكن بعد ذلك يرتفع إلى ما بعد منتصف سعر الشمعة السابقة .

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

هنا نكون ما زلنا نشهد انعكاسًا في السوق ولكن هذه المرة كان للدببة سيطرة كاملة على السوق حتى جزء من الشمعة الثانية قبل سيطرة المضاربين على الارتفاع على الاتجاه.

خامسا: نموذج قيعان الملقط من الشموع اليابانية الإيجابية

تتكون قاع الملقط من شمعتين متطابقتين باستثناء أن الأولى حمراء والثانية خضراء وكلاهما يجب أن يكون له جسم قصير وفتيل سفلي أطول.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

حيث يشير الفتيلان السفليان المتساويان إلى أن البائعين حاولوا خفض السعر في كل شمعة لكن في كلتا الحالتين تم ا          ضعافهم من قبل المشترين وفي الشمعة الثانية سيطر المشترون على السعر فوق سعر الافتتاح حيث غلبت المشاعر الصعودية المضاربين على الانخفاض.

ويسهل اكتشاف قيعان الملقط لأنها تبدو وكأنها ملاقط وهي لا تظهر كثيرًا مثل بعض الأنماط الأخرى المذكورة هنا.

سادساً: نجمة الصباح من الشموع اليابانية الإيجابية

في نجمة الصباح تظهر ثلاث شموع تحولًا واضحًا إلى حد ما في الاتجاه الأولى وهي شمعة حمراء طويلة تدل على استمرار الاتجاه الهابط والثانية لها جسم قصير لأن التردد يضعف الاتجاه والثالثة عبارة عن شمعة خضراء طويلة ومنها يتشكل الانعكاس صعودا.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

والشمعة الرئيسية هنا هي الشمعة الموجودة في المنتصف وعادةً ما تكون قمة حادة وهذا مؤشر على أن الاتجاه الهبوطي يقترب من نهايته فإذا كانت الشمعة الوسطى عبارة عن دوجي فسيتم اعتبار الإشارة أقوى.

وللتحقق من تحديدك لنجمة الصباح بشكل صحيح تحقق من أن الشمعة الثالثة تتخطى متوسط ​​سعر الشمعة الأولى.

سابعا: نموذج ثلاثة جنود بيض من الشموع اليابانية الإيجابية

يظهر نموذج الجنود الثلاثة البيض بعد اتجاه هبوطي حاد ويعتقد المتداولون الفنيون أنه يقدم أحد أقوى المؤشرات على حدوث الانعكاس.

ويتكون من ثلاث شمعدانات خضراء تتبع جلسة حمراء طويلة ويجب أن يغلق الأول عند حوالي 50٪ من نطاق الشمعة السابقة كما يجب أن يغلق الثاني فوق افتتاح الشمعة الحمراء والثالث هو شمعدان أخضر طويل مما يشير إلى أن الاتجاه الصعودي في طريقه للثبات.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

ولتحديد هذا النموذج بشكل صحيح يجب أن يكون لكل شمعة أو جندي جسد أطول من الأخير حيث تزداد قوة الدفع للاعلى.

الشموع اليابانية الإيجابية الاستمرارية الصعودية:

تعد أنماط الاستمرارية الصعودية مفيدة للتحقق مما إذا كان الاتجاه الصعودي الحالي لا يزال لديه قوة ولنفترض على سبيل المثال أنك تريد شراء زوج يورو مقابل الدولار الأمريكي وهو يرتفع لكنك قلق من احتمال ارتداده هبوطاً هنا دليل الاستمرارية هو إشارة الشموع اليابانية الإيجابية إلى أن الاتجاه لم ينته بعد.

أولا: شمعدان ماروبوزو الصاعد من الشموع اليابانية الإيجابية

أبسط علامة على أن اتجاه ما في قوة كبيرة هي شمعدان الماروبوزو الخضراء ويسهل اكتشاف الماربوزو فهي شمعة بجسم قوي وليس لديها فتيل على كلا الجانبين حيث افتتحت الجلسة عند أدنى نقطة وأقرب نقطة في ذروتها وهذا هو المكان الذي حصل فيه النمط على اسمه ماربوزو وهي كلمة يابانية تعني أصلع.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

وفي ماروبوزو الأخضر يكون للثيران سيطرة كاملة تقريبًا وكلما زاد طول الجسم زادت قوة الاتجاه الصاعد.

ثانياً: الهارامي الصاعد من الشموع اليابانية الإيجابية

الهارامي الصعودي يتكون من شمعتين الأولى حمراء طويلة والثانية خضراء قصيرة تقع داخل حيز الشمعة الحمراء قبلها بالكامل.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

وإذا ظهرت خلال اتجاه هبوطي فقد يشير ذلك إلى انعكاس صاعد لكن خلال الاتجاهات الصعودية يتم أخذها كنمط استمراري.

وفي الهرامي تفسح معنويات البيع القوية التي تشير إليها الشمعة الأولى المجال مما يسمح للمشترين بالدخول إلى السوق حيث هؤلاء المشترون غير قادرين على رفع السعر لكنهم يوقفون الهبوط مع تزايد الزخم الصعودي وقد يستمر الاتجاه الصعودي أو يتشكل.

ثالثا: الشموع الثلاث الصاعدة من الشموع اليابانية الإيجابية

تعتبر الشموع الثلاث الصاعدة أكثر تعقيدًا بعض الشيء مما سبق حيث تتكون من خمس شموع يمكن أن تبدو وكأنها انعكاس للوهلة الأولى.

حيث الشمعة الخضراء الطويلة متبوعة بثلاث شموع حمراء أصغر ويجب أن تقع جميع الشموع الثلاث الحمراء ضمن نطاق الفتح والإغلاق للشمعة الخضراء الأولى بعد ذلك تأخذ الشمعة الخضراء الخامسة والنهائية السوق مرة أخرى فوق إغلاق الشمعة الأولى.

الشموع اليابانية الإيجابية
الشموع اليابانية الإيجابية

هنا بينما سيطر البائعون على ثلاث شموع متتالية كان الزخم ضعيفًا حيث فشل في تعويض المكاسب التي تحققت في الفترة الأولى وعندما يعود المشترون إلى السوق فإنهم يتغلبون بسهولة على البائعين لاستئناف الاتجاه الصعودي الأصلي.

في النهاية عند تداول أي نمط شمعدان من الأفضل دائمًا البحث عن تأكيد قبل فتح مركزك ولا تعد الأنماط ضمانًا للسلوك المستقبلي لذا فإن انتظار التأكيد يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الخسارة عند فشل الاتجاه أو الاستمرار.

وهناك عدة طرق مختلفة للتأكيد قبل التداول حيث يمكنك على سبيل المثال الانتظار حتى يبدأ الاتجاه الناتج أو الاستمرار قبل التداول خلاله أو بدلاً من ذلك يمكنك إلقاء نظرة على مخطط قصير المدى لإلقاء نظرة فاحصة على حركة السعر الحالية.

ويستخدم المتداولون الفنيون أنماط الانعكاس الصعودية لمحاولة التنبؤ بموعد انتهاء الاتجاه الهبوطي وقد يبدأ الارتفاع حيث تميل إلى الظهور في مكانين في الجزء السفلي من الاتجاه الهبوطي أو في فترة التذبذب العرضي بعد فترة وجيزة من الاتجاه الهبوطي.

Avatar of رانيا جول

رانيا جول الدولة : الاردن خبرة 10 سنوات في التحليل الفني والتقني لاسواق الفوركس والاسهم ولدي الخبرة لكتابة تقارير يومية لجميع الاسهم والعملات والمعادن والنفط والعملات وتغطية أهم الأخبار وأفضل التحليلات للأسواق ، بدأت العمل في شركات الوساطة من عام 2006 الى 2013 ، وانا الان اشارك اخوتي في بناء هذا العمل المتميز والصرح التعليمي الرائد التداول بسهولة وجعله من الرواد في مجال الفوركس وسوق المال و الاعمال العربية ، من أهم أدواتي بالتحليل تحليل الموجات ، تحليل حركة السوق بناء على الأخبار ، التحليل الفني والتقني وما وراء التحليل وبعض المؤشرات الفنية .

التعليقات مغلقة.