ما هي تجارة العملات ؟ تعلم كيفية تداول العملات

إنتشر في السنوات الأخيرة مصطلح تجارة العملات (يعرف ايضاً بالفوركس) وأصبح هناك ملايين البشر يقومون بعمل الصفقات عبر المنصات المتاحة يومياُ بحثاُ عن تحقيق ربح. يتميز سوق تجارة وتداول العملات بأنه سوق واسع عالمي غير مركزي يقوم فيه الفرد بشراء وبيع العملات بناءاً على سعر تلك العملات على مستوى العالم.

معلومات مفيدة عن تجارة و تداول العملات

يعد سوق الفوركس من أكثر الأسواق من حيث السهولة والوفرة في التداول حيث تم حصر المبلغ المتداول بداخله فيما يتجاوز 5 تريليون دولار.

ومن المتعارف عليه التجارة في العملة تستهدف البيع والشراء ويطلق عليها التداول كما أنها إنتشرت في مختلف دول العالم وأطلق عليها الفوركس أي تبادل العملات الأجنبية.

وتتمثل تجاره العملة في بيع العملات مرتفعة الثمن وشراء المنخفضة ولاسيما مواجهات في غاية الخطورة نتيجة التبادل الذي من الممكن أن يؤدي إلي نتائج غاية في الخطوة .

كان للتجارة في العملة أثرها البالغ في كافة الدول حيث إستخدمت لتسيير أعمال الأشخاص التجارية المتنوعة فعندما يسافر شخص من دولة الى اخرى فإنه يلجأ إلى تغيير عملته المحلية الى عملة الدولة التي سيسافر لها.

وعلى هذا الشكل برز الشكل الأساسي في تحقيق تداول العملة حيث صنف من أكبر أسواق التداول وأكبرها مرونة على كافة الأصعدة.

فإحتياج الأشخاص إلي تداول العملة هوما يجعله في مكانة ذات أهمية حيث تميز بعدم وجود سوق مركزي مسيطر يتم من خلاله فرض نسب محددة لسعر الفائدة إنما يتم بشكل إلكتروني بسيط ويكون متاح في كافة الأوقات من اليوم .

يتم ربط تداول العملات بسعر صرف الذهب وقد كانت بدايات ذلك في أوائل عام 1876 م والذي إرتبط بصناعة الذهب الصلب والتي أعدها البعض مناسبة ولكنها تسببت في حدوث ركود وضعف في الإقتصاد بشكل عملي مما نتج عنه التخلي عن ذلك المبدأ.

وقد تبنت أمريكا عدم تفعيلها للعملة وربطها بسعر الذهب مما نتج عنه إيقاف تداول الدولار الأمريكي مقابل الذهب وقد كانت بداية التسعينات بداية بزوغ وظهور لتداول العملة عبر الإنترنت.

مميزات تجارة العملات

  • سوق العملات (سوق تداول الفوركس) هو أكبر وأضخم الأسواق المالية للتداول عبر الانترنت فهو يمتلك سيولة عالية جداً , بالإضافة إلى انه يمكن للمتداولين فيه  التداول من خلاله عبر الإنترنت ومن جميع أنحاء دول  العالم وذلك عن طريق منصات التداول (مواقع او برامج) وبمساعدة شركات الوساطة التي يختارها المتداولون عند بدء تداولهم على سوق العملات ، يمكنك بدء التداول بسهولة حيث بمجرد ان تقرر منصة التداول التي ستبدأ استثمارك عليها وتحديد الوسيط الخاص بك و تحديد المبلغ الذى تريد بدء التداول به يمكنك البدء فورا في التداول على مواقع تداول العملات، جميعنا  يريد زيادة دخله المادي بالطبع والجميع يرغب في تحسين مستواه المعيشي , فأحلامنا لا حدود لها كما ان الطموحات لا تقف عند ذلك بل تتعداها الى ارادة تحقيق الثروة الطائلة التي هي الحلم المشترك لجميع المستثمرين.

 

  • تجارة العملات (الفوركس) هو فرصة رائعة و متاحة للجميع ولا يقتصر تداوله على شخص دون الآخر فهو مسموح للجميع بالتداول عليه، فهناك مستثمرون محترفون حققوا أرباحا عالية جدا من خلال تداولهم على مواقع تداول العملات , هؤلاء المستثمرون هم بالأساس أشخاص عاديون جدا مثل اي شخص ولكن بدأوا استثمارهم بحسابات صغيرة ولكنهم ضاعفوا معرفتهم وخبرتهم بالتدريب والجهد فأصبحوا محترفين وذلك بمجهودهم كما انهم أصبحوا بارعين في تداولاتهم و انشاء الصفقات، ولجأ البعض منهم لتعليم المستثمرين المبتدئين رحلته و كيف زادت خبرته و كيف حقق أرباحا طائلة من خلال تداول العملات ليستفيدوا منه ومن تجربته، فكل ما علي المتداولين الجدد هو ان يفهموا مفاهيم التداول الأساسية بجدية وتركيز, و يجب عليهم الاطلاع على كل جديد ومراقبة تحركات السوق خصوصا لأنها تؤثر على ارباحهم او خسارتهم ومعرفة كل المؤثرات التي تؤثر على السوق واتجاهه من أخبار وبيانات و يلزمهم فهم الاستراتيجيات الصحيحة لأنشاء الصفقات و التحليلات الأساسية والفنية للعملات ؛ بعد ذلك يصبح المتداول على الطريق الصحيح لتحقيق ثروته التي يريدها.

 

  • يحتوي تداول وتجارة العملات على ميزات كثيرة جدا ولكن من أهمها ميزة قد لا يجدها المتداولون المبتدئون في الأسواق المالية الأخرى وهي ان سوق العملات لا يتطلب من المبتدئين مبلغاً عالي جدا، وذلك لان سوق العملات يحتوي على ميزة الحسابات المصغرة التي تبدأ التداولات فيها بحساب بمبلغ صغير قد يصل الى 100دولار فقط! وهذا مبلغ قليل جداً بالنسبة لأي موقع استثمار اخر، ولهذا يعد سوق العملات فرصة لا يمكن تعويضها بأي استثمار آخر.

عيوب تداول وتجارة العملات

  • التقلبات المستمرة بشكل كبير في سوق تداول العملات يمكن أن تعرّض المتداولين لمخاطر كبيرة وخسارة المال الخاص بالمتداول
  • يصعب ان نتحكم في شعور المتداولين بالقلق والتوتر المستمرين اثناء اجراء الصفقات بسبب خوفهم من الخسارة وذلك قد يعرض المتداولين لخسارة غير مرغوب بها.
  • وجود الشركات الغير مرخّصة على مواقع سوق العملات وتعامل بعض المستثمرين معها جعل المخاطر التي تحيط بالمستثمرين الذين يتعاملون مع مثل هذه الشركات معرّضون لخسارة مالهم بأكمله في لحظة بدون ان يملكوا اي ضامن يضمن لهم حقّهم.

ولكن هذه العيوب لا تنقص من قدر وأهمية سوق العملات شيئا، فهو سوق ضخم عالمي له شهرة واسعة في مجال الاستثمار.

كيف يتم شراء العملات وبيعها

يتم رصد كافة المعلومات وتدوينها للإلمام بسوق التداول بشكل مستمر حيث يقوم سوق التداول بالعمل لمدة خمسة أيام ويكون متاح طوال اليوم فعلي سبيل المثال يتم شراء عمله أمريكية مقابل الجنيه المصري ويطلق على هذه العملية بالتداول ويجب دراستها جيد حيث أن الإسراع شيء غير منطقي ويؤدي إلى الفشل.

بعد شراء ما قام الفرد بشرائه يتم عرضه للبيع من خلال الإنترنت حتى يتم القيام بفرق في العملة وتحقيق المكاسب.

وقد ظهرت مؤخرا الكثير من العملات الإلكترونية مثل الليتكوين والبيتكوين والثريوم وغيرهم والتي قام الكثير بالإهتمام بكيفية ربحها والتعرف علي طرق تحويلها وسحبها.

وعلى الرغم من تفعيل التحذيرات في تداول العملة إلا أن الكثيرين صنفها على أنها فرصة مهمة ومتميزة لسهولة الربح.

الجهات المتداولة للعملة

البنوك بمختلف أنواعها

يتم التعامل بتجاره العملة فيما بين البنوك يوميا وبأعداد كبيرة، فكثير من البنوك تستطيع أن تتعامل بمليارات النقود بشكل دائم ويومي، ويتم ذلك في إطار الوسيط عن العميل، كما كان لدور البنوك الخاص مكانة بارزه استخدمها التجار لتجاره العملة.

الأشخاص

تعاون الأشخاص فيما بينهم في سوق تجارة العملة الأجنبية عبر العمل بتداول الأموال في حالة الذهاب إلى بلد مختلف عن بلادهم مستهدفين أي غرض ما، لا يختلف في ذلك وجوده في المطارات أو البنوك.

الشركات

تقوم المؤسسات المختلفة بإستخدام السوق الأجنبي لتبادل العملة والتعاون مع المؤسسات الأخرى في الدول المختلفة، حيث تستهدف بذلك سهولة بيع وشراء السلعة، كما يتم القيام بخدمات محددة لمختلف الدول، لاسيما تحديد مهمة الشركة تحديد نشاط معين في سوق الصرف التي التي تتبادل فيه العملات وتتعامل به مع دول أخري مختلفة

المستثمرين

يرغب المستثمرين في إستخدام شركاتهم التي تقوم بإدارة ما يسمي بالمحفظة الإلكترونية للعمل علي سوق الصرف لسهولة جذب الآخرين وسحب أموالهم التي تم إستخدامها للعمل في الأوراق المالية.

الحكومات والبنوك المركزية

لا ننسي الدور الهام الذي يقوم به البنك المركزي في تجارة العملة ,حيث يعتبر المسبب الأساسي لرفع وإنخفاض سعر العملة في ذات الدولة, حيث يقوم بوضع أسس يتم تطبيقها علي كافة الأصعدة فارضا بها سعر فائدة موحد يستهدف تحقيق الأمان والإستقرار.

نصائح لتجارة العملة

إحتاج العديد الكثير من النصائح التي تساعده على الوصول في هذه الساحة الواسعة من تجارة العملة ومن تلك النصائح الآتي:

  • الدافع القوي في الربح وتحقيق المسيرة المرسومة من الربح في تلك التجارة عبر طريق إستراتيجي معين
  • السهولة في التجارة.
  • تهيئة التعامل مع مختلف الأوقات والظروف للوصول إلي الهدف.
  • المقدرة على السيطرة على النتائج السلبية وتحديد الخسارة وتقبلها إذا حدثت.
  • الإتقان في العمل والاجتهاد.
  • التحمل وروح المنافسة في تجارة العملة ووضع خطة محكمة والسير عليها.
  • القيام بأهداف تنظيمية الواحدة تلو الأخرى ووضع رؤية مختلفة للسوق بحيث يتسع لمختلف الاتجاهات.
  • عدم السير وراء الثراء بشكل سريع حتى لا تحدث نتائج عكسية أثناء التجارة.
  • الدراسة القوية ورد الفعل الذكي للاستمرار في المقدمة.

المتابعة المستمرة للسوق وعد التداول بشكل كبير مرة واحدة حتى لا يتم الوقوع في مشاكل عكسية.

حُكم تجارة وتداول العُملات

مما لاريب فيه أن العمل في العمل آثار الجدل كثيرا، واتجه البعض إلى إجازته مالم يتم التداول فيه بطريقة غير مشروعة وإتباع أساليب مشبوهة أومايحدث معاملة تجعلها محرمة شرعا مثل التدليس والربا وألعاب القمار، والتي تناولتها بالتحديد العديد من الكتابات والشيوخ سابقا ووضعوا لها ضوابط فعلي سبيل المثال طريقة إيداع مبالغ مالية في البنك لحساب المتعاقد فتم الاشتراط على أن يكون المبلغ المودع بعدة مدة إنتهاء العقد ويسمي بالتقايض وأعدت هذه الطريقة محرمة في الإسلام وفقا لرأي العلماء.

الخاتمة

تناول المقال التجارة في العملة بشكل يسير ومبسط، حيث تعد تجارة العملة فرصة لربح الكثير من الأموال بالنسبة للأفراد والتجار، حيث يجب الاهتمام بالموضوع بقوة لفشل الكثير من التجارفي الأمر.

Comments are closed.