كيفية تحديد الدعوم والمقومات بإستخدام المتوسطات المتحركة

 تشكل الدعوم والمقومات أهمية كبيرة في علم التحليل الفني، لأنه غالبا ما يحدث نشاطا ملحوظ لحركة السعر بالقرب منها، وعلى ذلك فمن الضروري أن تكون على علم بكيفية تحديدها على الرسم البياني، توجد عدة طرق لتحديد مناطق الدعم والمقاومة، منها رسمها بالطريقة اليدويه ومنها بواسطة أحد المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة، نعم فالمتوسطات المتحركه لا يقتصر دورها على تحديد الاتجاه فقط ولكن يوجد لها استخدامات عدة منها أنها تستطيع تحديد مناطق الدعوم والمقومات بدقة عالية، ويمكن أيضا استخدامها لتحديد مستويات الدخول والخروج من الصفقات، في هذه المقالة سوف نركز على على استخدام واحد من استخدامات المتوسطات المتحركة وهي كيفية تحديد الدعوم و المقاومات باستخدام المتوسطات المتحركة

تحديد الدعوم والمقومات باستخدام المتوسطات المتحركه
تحديد الدعوم والمقومات باستخدام المتوسطات المتحركة

ماذا استخدام المتوسط المتحرك الأسى EMA أم المتوسط المتحرك البسيط EMS؟ 

قبل أن نتعمق أكثر في كيفية تحديد الدعوم والمقومات باستخدام المتوسطات يجب أن نتعرف أي نوع من المتوسطات المتحركة نستخدم، وفي الحقيقة لا يوجد متوسط متحرك أفضل من الأخر فلكل منهم استخدامه  الخاص به، فمثلا يتميز المتوسط  المتحرك الأسى EMA بسرعة استجابة للتغير في حركة الأسعار وعلى ذلك فهو غير مناسب على للتداول  على الأطر الزمنية القصيرة لأن التحركات بها سريعة وبالتالي سيولد الكثير من الإشارات الخاطئة،  سيكون مناسب أكثر عند استخدامه على الأطر الزمنية الكبيرة لأن التحركات بها ليست سريعة وبالتالي لن يكون هناك الكثير من الإشارات الخاطئه، وبالمثل يتميز المتوسط المتحرك البسيط EMS بقلة استجابة لحركة الأسعار وبالتالي فهو مناسب للتداول  على الأطر الزمنية الصغير وغير مناسب للتداول على الأطر الزمنية الكبيرة. 

لاحظ الشكل التالي 

تحديد الدعوم والمقومات باستخدام المتوسطات المتحركة

 

الشكل السابق يعبر عن المتوسط المتحرك الأسى لمدة 50 فترة على الإطار الزمني لمدة أربع ساعات، ستلاحظ أن السعر قد ارتد أكثر من مرة عند ملامسة خط المتوسط المتحرك لمدة 50  فترة ممايدل على دقة المتوسط المتحرك الآسى، 

وبالرغم مماسبق، ستلاحظ أن السعر قد اخترق المتوسط المتحرك الأسى EMA لمدة 50 فترة، وقد يصل هذآ الاختراق إلى انهيار، وهذه مشكلة نريد التغلب عليه، والحل بسيط جدا سنقوم باضافة متوسط متحرك  آخر من نفس النوع، وستكون المنطقة التي بين هذين المتوسطين هي منطقة الدخول في صفقات التداول لدينا، لاحظ الشكل التالي. 

بعد اضافة المتوسط ​​المتحرك لـ 100 فترة على الرسم البياني السابق، يمكننا أن نرى السعر يدخل المناطق بين متوسطين متحركين قبل أن يرتفع ولا يلمس حتى المتوسط ​​المتحرك الثاني. هذا يعني أنه لا يجب استخدام المتوسطات المتحركة كمستويات دعم ومقاومة أحادية الخط 

عندما نستخدم مفهوم المناطق ، نحصل على فكرة واضحة عن مكان وضع “وقف الخسارة” و “الهدف”. على سبيل المثال ، يمكن وضع “وقف الخسارة” أسفل المتوسط ​​المتحرك الثاني. 

هل تستطيع المتوسطات المتحركة تحديد مناطق الدعم والمقاومة؟ 

الآن بعد أن عرفنا كيف تحديد الدعوم والمقومات باستخدام المتوسطات المتحركة، نحتاج إلى التأكد من دقة هذآ، واحدة من أهم قواعد الدعم والمقاومة هي أن الدعم يتحويل إلى المقاومة والعكس صحيح، سنطبق ذلك على المتوسطات المتحركة ونرى النتيجة.

الشكل التالي يوضح كيفية تحول المتوسط المتحرك من منطقة مقاومة إلى منطقة دعم، يشير السهم ذو اللون الأصفر إلى نقطة اختراق السعر والتي كانت منطقة مقاومة، ستلاحظ أن السعر قد عاد مرة أخرى لاختبار هذآ المستوى مما يعني تحوله إلى منطقة دعم. 

الاستنتاج

  • المتوسطات المتحركه لا يقتصر دورها على تحديد الاتجاه فقط ولكن يوجد لها استخدامات عدة منها أنها تستطيع تحديد مناطق الدعوم والمقومات بدقة عالية، ويمكن أيضا استخدامها لتحديد مستويات الدخول والخروج من الصفقات
  •  لا يوجد متوسط متحرك أفضل من الأخر فلكل منهم استخدامه  الخاص به، فمثلا يتميز المتوسط  المتحرك الأسى EMA بسرعة استجابة للتغير في حركة الأسعار وعلى ذلك فهو غير مناسب على للتداول  على الأطر الزمنية القصيرة لأن التحركات بها سريعة وبالتالي سيولد الكثير من الإشارات الخاطئة،  سيكون مناسب أكثر عند استخدامه على الأطر الزمنية الكبيرة لأن التحركات بها ليست سريعة وبالتالي لن يكون هناك الكثير من الإشارات الخاطئه، وبالمثل يتميز المتوسط المتحرك البسيط EMS بقلة استجابة لحركة الأسعار وبالتالي فهو مناسب للتداول  على الأطر الزمنية الصغير وغير مناسب للتداول على الأطر الزمنية الكبيرة. 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.