كيف تصبح متداول محترف|كيف تتخلص من عادات التداول السيئة؟

متداول محترف يعني النجاح كمتداول وأن تحقق الربح باستمرار على المدى الطويل وهذا يتطلب تطوير خطة التداول الخاصة بك كل يوم والأهم من ذلك الالتزام بها. فواحدة من أكثر العادات المدمرة التي يمكن أن يمارسها المتداول هو تجاهل قواعد خطة التداول الخاصة به حول وقت الدخول والخروج من الصفقة. ويعني كسر هذه العادة السيئة إجراء فحص نقدي لكيفية رؤيتك لنجاح أو فشل أي صفقة تداول واحدة والوصول إلى كونك متداول محترف.

النقاط الرئيسية:

إعادة تعريف النجاح والفشل كـ متداول محترف
إعادة تعريف النجاح والفشل كـ متداول محترف
  • يتطلب كل متداول محترف تطوير خطة تداول مربحة والالتزام بها بمرور الوقت.
  • يعد تجاهل قواعد التداول الخاصة بك كـ متداول محترف أحد أكثر العادات المدمرة التي يمكن أن يمارسها المتداول.
  • من الأهمية بمكان أن ينظر كل متداول محترف إلى نجاح أو فشل عمليات التداول الفردية وفقًا لما إذا كان يتبع قواعد التداول الخاصة به وليس ما إذا كانت التجارة قد أدت إلى ربح أو خسارة.

إعادة تعريف النجاح والفشل كـ متداول محترف:

لكسرعادات التداول السيئة من الضروري أن يحكم المتداولون على نجاح أو فشل كل صفقة بناءً على ما إذا كانوا يلتزمون بخطة التداول الخاصة بهم وليس ما إذا كانت التجارة قد أدت إلى ربح أو خسارة. فإذا قمت بإجراء صفقة غير منضبطة أو صفقة لا توافق خطتك فيجب أن تعتبر تلك صفقة فاشلة فلا يمكنك تعزيز الانضباط السيئ بتهنئة نفسك.

من ناحية أخرى كـ متداول محترف إذا نفذت تجارتك وفقًا للخطة ولكنك لا تزال تخسر المال فيجب أن تنظر إلى ذلك على أنه تداول ناجح لأنك اتبعت خطتك فكل خطة تداول جيدة تحتوي بعض التداولات الخاسرة. وإذا هزمت نفسك بسبب صفقة خاسرة تم إجراؤها وفقًا للخطة فستقل احتمالية اتباعك هذه الخطة في المستقبل. وسيؤدي ذلك إلى تداول متسرع يمكن أن يمحو ويدمر حسابات التداول بمرور الوقت.

مثال على التجارة السيئة التي تدر المال:

مثال على التجارة السيئة التي تدر المال
مثال على التجارة السيئة التي تدر المال

إحدى العادات السيئة الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تؤدي إلى كارثة هي التمسك بصفقة خاسرة بمجرد تحركها إلى ما بعد مستوى وقف الخسارة على أمل أن تنقلب ثم رؤيتها تستدير وتحقق ربحًا هنا الربح نفسه يعزز العادة السيئة .

لكن الأمر أسوأ إذا هنأت نفسك واعتبرت نفسك متداول محترف على الاستمرار حتى تتحول التجارة. كما إن تحقيق ربح من صفقة كهذه يكون دائمًا نتيجة الحظ وينتهي الحظ دائمًا وعادة ما يكون ذلك بنتائج كارثية إذا تم تجاهل مستويات وقف الخسارة.

استخدام المكافآت لتعزيز عادات تجارية جيدة لتصبح متداول محترف:

الخطوة الأولى لإعادة تعريف النجاح والفشل في التداولات الفردية وكونك متداول محترف  أم لا هي تغيير حوارك الداخلي. فيجب على التجار مدح أنفسهم عندما يتبعون خططهم سواء كانت التجارة مربحة أم لا ، ويجب عليهم الاعتراف بالفشل عندما لا يفعلون ذلك. حتى أنهم قد يمنحون أنفسهم بعض المكافآت الصغيرة لاتباعهم خطة التداول الخاصة بهم أثناء صفقة خاسرة أو يحجبون واحدة عن الانحراف عن الخطة.

ملاحظة:  يعد انتهاك قواعد التداول الخاصة بك وصفة لكارثة على المدى الطويل.

تعديل خطة التداول الخاصة بك من وقت لآخر كـ متداول محترف:

الخطوة الأولى لتصبح متداول محترف هي التأكد من أن خطتك مربحة مع ذلك قد تتغير ظروف السوق بمرور الوقت وقد لا تعمل خطة التداول المربحة لسنة واحدة بشكل جيد في العام التالي. لذلك إذا بدأت في خسارة الأموال باستمرار أثناء اتباع قواعد التداول الخاصة بك فيمكنك دائمًا الرجوع وإعادة فحص خطة التداول الخاصة بك وتعديلها.

الصبر فضيلة كل متداول محترف:

الصبر فضيلة كل متداول محترف
الصبر فضيلة كل متداول محترف

على الرغم من أن أفضل المستثمرين والمتداولين يدركون أهمية الصبر ، إلا أنه يعد من أصعب المهارات التي يجب تعلمها كمستثمر ومتداول.

ويقول البعض أن دينيس جارتمان وهو مدير مالي مؤثر وناشر سابق لـ The Gartman Letter قد تبنى قيمة الصبر للمتداول قائلاً: “الصبر السليم مطلوب طوال دورة حياة التجارة عند الدخول وأثناء الاحتفاظ والخروج” فهنا نلقي نظرة أعمق على كيفية تسخير صبرك في سوق الأسهم.

وعندما يتعلق الأمر بالتداول يمكن أن يكون القرار بشأن وقت شراء الأسهم في بعض الأحيان أسهل من معرفة الوقت المناسب لبيع الأسهم. فالصبر والانضباط فضيلة ستفيد أي متداول محترف وتحافظ على المشاعر والأحكام السريعة.

ويجب أن تحدد العناية الواجبة والبحث الجيد قراراتك بشأن وقت الدخول والخروج من الصفقات وقد يستغرق السماح للسعر باللحاق بالأساسيات بعض الوقت. كما يعد تحديد نقاط الخروج أمرًا أساسيًا للحد من خسائر الجانب السلبي وجني الأرباح قبل اختفاء تلك الفرص.