ما هو الاكتتاب بالأسهم؟ وهل الاكتتاب مربح أم لا؟

مع توالي إدراج عدد من الشركات في البورصات العالمية، تتجه الأنظار حول بعض المصطلحات الاقتصادية، ومن بين تلك المصطلحات مصطلح الاكتتاب.

إذا كنت عزيزي القارئ ترغب في معرفة كل ما يُخص عملية الاكتتاب وأنواعه وطريقة عمله، وهل مربح أم لا، ننصحك بالتأكيد بمتابعة قراءة هذا المقال.

ما هو الاكتتاب بالأسهم؟

يُسمى الاكتتاب في اللغة الإنجليزية “Initial Public Offering” وله عدة مفاهيم منها  عملية شراء معظم الأسهم الخاصة في منشأة ما أو مؤسسة معينة ما بعد تأسيسها على يد مجموعة من الأفراد، ويشمل الاكتتاب الحصول على الأوراق المالية الأخرى للمنشأة مثل السندات.

ويُعرف بعض المختصين الاكتتاب، بأنه عبارة عن طرح الشّركة أو المُؤسّسة أسهمها إلى الجمهور في بورصة الأوراق المالية للمرة الأولى، بهدف السعي إلى زيادة رأس مالها.

الأمر الذي يُمكن المساهمين من امتلاك جزء كبير من الشركة، وبعد ذلك تنتهي ملكية الشركة لمالك واحد أو مجموعة محدّدة من الشركاء، ويبدأ عهد امتلاك الشركة من قبل عدد كبير من المساهمين الصغار.

ما هي أنواع الاكتتاب؟

الاكتتاب العام 

عندما تعرض شركة معينة أسهمًا للجمهور للمرة الأولى في البورصة، بحيث يتيح ذلك لها إمكانية زيادة رأس المال.

في العادة تسعى الشركات المملوكة للقطاع الخاص إلى طرح أسهمها للاكتتاب العام مع وجود ضامن، وفي الغالب يكون بنك استثماري، يقوم بشراء جميع الأسهم المتاحة بسعر محدد ومن ثم يعيد بيعها في النهاية للجمهور.

وفي الاكتتاب العام، تقوم المنشآت بعرض أسهمها في السوق المالي أثناء تواجد الجمهور للتداول، ويتم تقدير قيمة الأسهم بناءًا على التوقعات المستقبلية لنمو الشركة وحجم استثماراتها ودخلها.

في الغالب يكون الاكتتاب العام فرصة لأصحاب الشركات والمستثمرين الذي يرغبون في تحقيق أرباح عالية وزيادة رأس مالها.

الاكتتاب الخاص

يُسمى أيضًا بالاكتتاب المغلق، عندما تقوم مؤسسة ما ببيع كافة أوراقها المالية أو أسهمها إلى مجموعة من المستثمرين، ويتعهدون بعدم بيعها خلال فترة زمنية محددة.

كما يُعرف الاكتتاب الخاص، بأنه عبارة عن بيع مباشر للأسهم إلى مجموعة معينة من المستثمرين بدلًا من طرحها في السوق المالي.

لايُثير الاكتتاب الخاص الإشكاليات مثل الاكتتاب العام، وإذا أمعنا النظر في الاكتتاب الخاص نجد، أن المشروع المقترح قد يكون من غير المشروعات العملاقة أو قد يكون العاملون على إنشائه من ذو الأموال ولا يحتاجون إلى اللجوء إلى الاكتتاب العام، ومشاركة الجمهور في المشروع الذي هم بصدد بنائه.

ولكن في حال توجيه الدعوة إلى فئة محددة بالاسم أو الصفة بالاكتتاب في مشروع معين، يعد في هذه الحالة الاكتتاب مغلقًا.

تصفح أيضًا: ما هي افضل شركات الفوركس الموثوقة وما هي عوامل التعرف عليها؟

ما الفرق بين الاكتتاب العام والخاص

في الوقت الحالي نجد الكثير من المستثمرين يسعون إلى استخدام الاكتتاب من أجل استثمار أموالهم وزيادة رأس مال المؤسسة.

يعد الأسلوب المستخدم في الاستثمار والخطة المستهدفة لدى كل مؤسسة هي المعيار التي تُحدد نوع الاكتتاب الذي تُفضل الشركات اتباعها، وفي السطور القادمة سوف نوضح لك ما الفرق بين الاكتتاب العام والخاص.

  1. يعد الاكتتاب العام الأكثر شيوعًا من الاكتتاب الخاص
  2. الجمهور المستهدف للاكتتاب العام كافة المستثمرين بخلاف الخاص إذ يعد الجمهور المستهدف مجموعة محددة من الأفراد مثل المستثمرين المعتمدين أو كبار المستثمرين.
  3. طريقة طرح الاكتتاب العام تكون عندما ترغب الشركة في بيع أسهمها في الأسواق المالية مع توضيح أدائها المالي للمستثمرين، ولكن الخاص تكون من خلال وسيط مالي مع موافقة من قبل مجموعة من المستثمرين على شراء الأسهم، والاحتفاظ بها لفترة زمنية مقابل تقديمها لهم بسعر منخفض.
  4. يسمح الاكتتاب العام التداول والمشاركة في الملكية وتشمل الأعمال التجارية والأرباح، أما الخاص، لا يوجد الكثير من الأوراق المالية لذلك لا يُمكن الاتفاق على تسجيلها ضمن الجهة أو اللجنة المسؤولة عن الأوراق المالية.

طريقة عمل الاكتتاب بالأسهم

يوجد عدة طرق تقوم بها الشركات لطرح أسهمها وهي:

  •  الإدراج المباشر: إذ تقوم الشركات بإدراج أسهمها مباشرة في سوق الأوراق المالية وتقوم ببيعها للجمهور على الفور دون مساعدة ضامن أو بنك استثماري.
  •  شركة الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة (SPAC): يتم تأسيسها بهدف الاندماج مع شركة خاصة من أجل مساعدتها في جمع الأموال بشكل أسرع من الاكتتاب العام.

وحول طرق عمل الاكتتاب: هناك عدة مراحل يتم من خلالها عملية الاكتتاب هي:

  1. اختيار بنك استثمار مناسب

في الاكتتاب العام الأولي ينبغي على المؤسسة اختيار بنك استثماري مناسب ويتمثل دوره مساعدة الشركة على إنشاء الوثائق الاستثمارية اللازمة، والتي تتمثل في حجم النمو المستهدف من خطوة الاكتتاب وحجم المال المستهدف جمعه ونوع الأوراق المالية الذي سيتم طرحها، بالإضافة إلى السعر المبدئي للسهم.

  1. إنشاء نشرة الإصدار

تتمثل الخطوة التالية لعملية الاكتتاب العام هي إنشاء نشرة اكتتاب، وتتم هذه الخطوة بمساعدة البنوك الاستثمارية.

تتضمن النشرة مجموعة من الوثائق المختلفة متمثلة في السجلات المالية والخطط المستقبلية للشركة والمخاطر المحتملة في السوق وسعر السهم المتوقع.

3.موافقة لجنة الأوراق المالية والبورصات

تأتي الخطوة التالية هي موافقة لجنة الأوراق المالية والبورصات بعد خطوة تقديم نشرة الإصدار.

فإذا وافقت اللجنة على نشرة الإصدار بالتالي سوف تسمح بعملية الطرح العام الأولى، وتقوم بتحديد تاريخ ووقت الاكتتاب العام.

ولكن في حال رفضها، تقوم بطلب إجراء تغييرات قبل مشاركة نشرة الإصدار مع مستثمري القطاع العام.

4.موافقة البورصة على إدراج الأسهم

إدراج الأسهم عبارة عن العملية التي يسمح فيها للأوراق المالية بالتعامل في بورصة الأوراق المالية ويحدث ذلك بعد حصول الشركة على موافقة البورصة والتي تعتمد على مجموعة من المعايير لابد من توافرها في الأسهم.

وبمجرد الانتهاء من جميع الإجراءات، تستطيع الشركة من عرض أسهمها للمستثمرين، ويتم ذلك وفقًا لمواعيد محددة في نشرة الإصدار.

والجدير بالذكر، أن قبل الاستثمار في الاكتتاب العام أو الخاص، ينبغي التأكد من وضع الشركة المالي حيث يقوم بذلك فريق متخصص في التحليل والتخطيط المالي والبورصات المالية، والجير بالذكر، أنه قد يكون من الصعب تقييم الوضع المالي للمنشأة، نظرًا لأن الشركات الخاصة لا تخضع لنفس المتطلبات إعداد تقارير مثل الشركات العامة.

تصفح أيضًا: شركات التداول المرخصة من مؤسسة النقد

هل الاكتتاب بالأسهم مربح أم لا؟

بالتأكيد الاكتتاب بالأسهم يعد مربحًا بشكل كبير شركات التي تتعرض لأزمات مالية، إذ يعد الاكتتاب بالأسهم من الوسائل المهمة للشركات وقطاع الأعمال، نظرًا لأنه يُساعد في المحافظة على استمرار الشركة بدلًا من بيعها، كما أنه يُقدم العديد من المزايا، سوف نوضحها لك في السطور القادمة.

  1. توفير رأس مال

يعد توفير رأس المال من أهم مزايا الاكتتاب، خاصة للشركات التي تُعاني من صعوبة في زيادة رأس مالها، لذلك تلجأ إلى أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين،وبذلك يُساعد الاكتتاب على استثمار أسهم الشركة مع المساهمين من الجمهور المستعد للمشاركة في زيادة قيمة الشركة.

وقد ترغب بعض الشركات الكبيرة اللجوء إلى الاكتتاب الأسهم من أجل زيادة رأس مالها والعمل على نمو حجم أعمالها.

2. دعم الصورة العامة

يُساعد الاكتتاب الأسهم في تحسين الصورة العامة للشركات، الأمر الذي يُساعد في زيادة جذب العملاء لها، وتشجع المستثمرين في الاستثمار في شراء أسهم الشركة.

3. تسهيل عمليات الشراء والاندماج

تعمل عملية الاكتتاب الأسهم في تبسيط عملية الاستحواذ والاندماج بين الشركات في سوق العمل والاستثمار.

  1. المشاركة في مراقبة الشركة

يساعد الاكتتاب في تأسيس وجود مجلس إدارة قادر على إدارة شركة مساهمة،  هذا المجلس سوف يكون مسؤولاً أمام المُساهمين في كافّة الإجراءات والقرارات المتعلقة بالشركة.

كما يُساهم الاكتتاب في منح المُساهمين أو أصحاب المشروعات فرصة لتصفية جزء من أملاكهم، كما يُقدّم لأصحاب رؤوس الأموال فرصة لتصفية ممتلكاتهم، سواء بشكل كُلي أو جزئي.

وفي نهاية المقال، ننصحك عزيزي القارئ إذا كنت غير مؤهل على الاستثمار قبل ان يصل الاكتتاب العام إلى البورصة، فلا يزال بإمكانك الدخول في الوقت الذي تصبح فيه الشركة متاحة للعامة.

ولكن ينبغي عليك معرفة، أنه في بعض الحالات يبدأ السهم على الفور في الارتفاع، لذلك من الممكن يصعب عليك الشراء بسعر الاكتتاب العام. 

[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]