ما هو مؤشر إعانات البطالة – Claimant Count Change ؟

مؤشر إعانات البطالة من أهم المؤشرات الاقتصادية؛ حيث أنه يقيس عدد الأفراد الغير عاملين في دولة ما ويتقدمون بطلب حصول على إعانات البطالة. 

مؤشر إعانات البطالة الأمريكي يسجل ارتفاع 744 ألفا 

بالرغم من تعافي سوق العمل إلى حد ما مع الانتعاش الاقتصادي؛ إلا أن عدد المتقدمين للحصول على إعانات البطالة في تزايد، وقد وصلت إجمالي طلبات الإعانة بأمريكا إلى 744 ألفا، على عكس التوقعات التي أشارات أنها ستنخفض لتصل إلى 680 ألفا. 

نوع المؤشر: 

مؤشر توظيف. 

موعد الصدور: 

يُصدر في منتصف كل شهر. 

درجة التأثير: 

قوي جدًا وقادر على تحريك السوق فور صدوره، فإذا كانت قيمة المؤشر الحقيقية فور صدوره أعلى من المتوقع يؤثر ذلك سلبًا على العملة، وإذا كانت قيمة المؤشر الحقيقية فور صدوره أقل من المتوقع يؤثر ذلك إيجابًا على العملة. 

مصدر المؤشر: 

مكتب الإحصاءات الوطني ببريطانيا. 

مؤشر إعانات البطالة
مؤشر إعانات البطالة

في النهاية يعد مؤشر إعانات البطالة في البلاد مؤشرا بالغ الأهمية لتحليل الاقتصاد الكلي ويتتبع تقرير التوظيف الشهري الصادر عن مكتب إحصاءات العمل عدد الأشخاص الجدد الذين تقدموا للحصول على إعانات البطالة في الأسبوع الماضي.

كما إنه مقياس جيد لسوق العمل في الولايات المتحدة فعلى سبيل المثال عندما يتقدم عدد أكبر من الأشخاص للحصول على إعانات البطالة فهذا يعني عمومًا أن عددًا أقل من الأشخاص لديهم وظائف والعكس صحيح.

ويمكن للمستثمرين استخدام مؤشر إعانات البطالة لتكوين رأي حول الأداء الاقتصادي ولكنه بيانات متقلبة للغاية على أساس أسبوعي ففي كثير من الأحيان يتم مراقبة المتوسط ​​المتحرك لأربعة أسابيع لطلبات إعانة البطالة بدلاً من الرقم الأسبوعي ويتم إصدار التقرير في الساعة 8:30 صباحًا بتوقيت غرينتش أيام الجمعة ويمكن أن يكون حدثًا مؤثرًا في السوق.

وكما ذكرنا تقيس معدلات مؤشر إعانات البطالة الأولية البطالة الناشئة وتقيس بيانات المطالبات المستمرة عدد الأشخاص الذين ما زالوا يطالبون بإعانات البطالة ويتم إصدار بيانات المطالبات المستمرة بعد أسبوع واحد من المطالبات الأولية لهذا السبب فإن المطالبات الأولية عادة ما يكون لها تأثير أكبر على الأسواق المالية.

ويقوم العديد من المحللين الماليين بدمج تقديرات تقرير مؤشر إعانات البطالة في توقعات السوق الخاصة بهم فإذا كان البيان الأسبوعي بشأن مطالبات البطالة مختلفًا بشكل كبير عن تقديرات الإجماع فقد يؤدي ذلك إلى تحريك الأسواق صعودًا أو هبوطًا وبشكل عام الحركة هي عكس التقرير فإذا انخفضت مطالبات البطالة الأولية فغالبًا ما يرتفع السوق صعودًا وإذا ارتفعت مطالبات البطالة الأولية فقد يتراجع السوق.

كما يتلقى تقرير مؤشر إعانات البطالة الأولية الكثير من اهتمام الصحافة بسبب بساطته والافتراض الأساسي القائل بأنه كلما كان سوق العمل أكثر صحة كان الاقتصاد أكثر صحة أي أن المزيد من الأشخاص العاملين يعني المزيد من  الدخل المتاح في الاقتصاد مما يؤدي إلى زيادة الاستهلاك الشخصي  والناتج المحلي  الإجمالي.