ما هي المؤشرات المالية؟

تهدف المؤشرات المالية بالأساس لتقييم أداء الشركات الصناعية تقيماً موضوعياً لجوانب عديدة من جوانب نشاطها كقوتها وقابليتها لتحقيق الأرباح والعوائد على استثماراتها. كما تمكننا من معرفة قدرتها على مواجهة التزاماتها المالية بشكل فعال ومعرفة القيمة الحقيقية لأصولها المختلفة وحجم الديون المترتبة عليها وقابليتها على تفعيل موارد جديدة ومواجهة المشكلات الداخلية والخارجية وحلها.

كما يتم اشتقاق هذه المؤشرات من الموازنة العامة للشركات وحساب الأرباح والخسائر وتجدر الإشارة إلا أن العديد من هذه المؤشرات لا قيمة لها بنفسها بل يتوجب مقارنتها مع قيم قياسية والتي بدورها تُشكل جزءًا من أهداف الشركة الرئيسية. كما أن انحراف القيم الفعلية عن القيمة الفعلية عن القيم القياسية يجعلنا نلقي الضوء على مستوى أداء المؤسسة الإنتاجية الكلية.

اقرأ المزيد هنا: 7 أشياء يجب أن تعرفها عن المؤشرات المالية

تصنيفات المؤشرات المالية:

تصنيفات المؤشرات المالية
تصنيفات المؤشرات المالية

المؤشرات المالية الربحية: تختلف معايير الربحية التي يمكننا من خلالها قياس ربحية سهم أو مؤسسة ما وتتكون هذه من المؤشرات التالية:

  • نسبة تحقق إجمالي الأرباح المخططة = (إجمالي الربح المتحقق/ إجمالي الربح المخطط) مضروب في 100. ويتم استخدام هذه المعادلة للدلالة على درجة تحقيق الهدف المخطط للأرباح الإجمالية أو الصافية وكلما ترتفع النسبة كلما يدل ذلك على تحقيق مستوى أعلى للأرباح المخططة.
  • نسبة تطور إجمالي الأرباح = (إجمالي الأرباح المتحققة للسنة الحالية / إجمالي الأرباح المتحققة للسنة السابقة) مضروباً في 100، ويقيس هذا المؤشر نسبة الزيادة الحاصلة في حجم الأرباح في سنة معينة بالمقارنة مع السنة السابقة.
  • معدل عائد رأس المال = (الأرباح الإجمالية أو الصافية / رأس المال) مضروباً في 100، ويعكس هذا المؤشر معدل العائد على الأسهم الذي يحصل عليه المستثمر أو الأرباح المحققة لكل وحدة نقد من رأس المال المستثمر وتعكس هذه المعادلة الربحية طويلة الأجل.
  • معدل العائد على صافي الثروة = (الأرباح الإجمالية أو الصافية / صافي ثروة المالكين) مضروباً في 100، ويُمثل هذا المؤشر بديلاً لمعدل العائد على رأس المال وهو أيضاً مؤشر للربحية طويلة الأمد ويبين عائد استثمارات المالكين للشركة وأسهمها.

المؤشرات المالية للسيولة: وتعكس هذه المؤشرات السيولة وقدرة الوحدة الإنتاجية على مواجهة التزاماتها الجارية ومقدار السيولة الممكن التصرف بها لمواجهة هذه الالتزامات، وتقاس درجة السيولة من خلال مؤشرين وهما:

  • النسبة الجارية = الأصول الجارية/ الخصوم الجارية، ويعكس هذا المؤشر نسبة الأصول الجارية إلى الخصوم الجارية وتشمل الأصول الجارية على الخزين والأوراق المالية والمدينون والسيولة والمصاريف حيث ان كل هذه الأصول أصول متداولة بمعنى أنه يمكن تحويلها إلى نقد سريع وبسهولة. فكلما ارتفعت هذه النسبة كان ذلك أفضل من وجهة نظر الدائنين لكن من وجهة نظر الإدارة قد لا يكون ذلك حكيماً.
  • نسبة الأصول السريعة = الأصول الجارية – الخزين/ الخصوم الجارية، وبهذا فإن هذا المعيار يعطي صورة أوضح عن وضع السيولة لدى الشركة وإن فكرة هذه النسبة البسيطة وهي حالة توقف الشركة في هذا اليوم ما هي إلا مكانية لدى الشركة لمواجهة التزاماتها الجارية من خلال ما هو متوفر لديها من لأموال المسيلة.

المؤشرات المالية للنشاط: وتقيس هذه المؤشرات كفاءة المؤسسة على إدارة الأصول الموجودة لديها أي قدرة الإدارة على توليد المبيعات استناداً إلى ما لديها من أصول، ومن المؤشرات التابعة لهذا المجال هي:

  • معدل دوران الأصول = صافي المبيعات / صافي الأصول، ويسمى هذا المؤشر أيضاً بمعدل دوران رأس المال أي عدد المرات التي يستطيع المال المستثمر برأس المال من توليد عوائد المبيعات بشكل جيد.
  • معدل دوران صافي رأس المال الثابت = صافي المبيعات/ صافي رأس المال الثابت، ويُمثل هذا المؤشر حاصل قسمة صافي المبيعات على رأس المال الثابت، ويعكس كفاءة رأس المال الثابت في العملية الإنتاجية للشركة.
  • معدل دوران تشغيل رأس المال أو معدل دوران رأس مال التشغيل = صافي المبيعات/ رأس مال التشغيل، ويمثل النسبة بين صافي المبيعات ورأس مال التشغيل فإن ارتفاع المعدل يشير إلى كفاءة استغلال رأس المال التشغيلي بشكل جيد.
  • معدل دوران الخزين = معدل دوران الخزين = تكلفة السلع المباعة / معدل الخزين، كما أن تكلفة السلع المباعة تمثل الفرق بين إجمالي المبيعات وبين أرباح التشغيل الحالية للشركة.

المؤشرات المالية للهيكلية: وتبين هذه المؤشرات هيكل الخصوم والأصول في المؤسسة كما تعكس العلاقة بين المصادر المختلفة لتمويل ونمط استخداماتها الحالية في الشركة، وأهم هذه المؤشرات ما يلي:

  • نسبة الدين إلى الأصول، ونسبة صافي راس المال ونسبة صافي ثروة المالكين إلى الأصول الثابتة، ونسبة الدين إلى حقوق المالكين، ونسبة التوزيع الداخلي.

المؤشرات المالية للمبيعات وكفاءة الإدارة: وفي هذا الصدد هنالك عدد من المؤشرات التي تعكس مستوى تطوير المبيعات ومستوى كفاءة الإدارة في توسيع عمليات البيع ومن أهمها:

  • نسبة تحقق خطة المبيعات = (قيمة المبيعات المتحققة بالأسعار المخططة/ قيمة المبيعات المخططة) مضروباً في 100، ويستخدم هذا المؤشر للدلالة على مستوى تنفيذ خطة المبيعات وكلما ارتفعت هذه النسبة كلما تعكس قدرة المؤسسة على تسويق الإنتاج وتنفيذ الخطة المرسومة بدقة كاملة.
  • نسبة تطور المبيعات = (قيمة المبيعات للسنة الحالية/ قيمة المبيعات للسنة السابقة) مضروباً في 100، ويبيّن هذا المؤشر مدى تطور المبيعات خلال سنة معينة مقارنة مع السنة السابقة لها.
  • معدل فترة التخزين للبضاعة الجاهزة = معدل قيمة خزين البضاعة الجاهزة خلا فترة معينة/ معدل قيمة المبيعات اليومية خلال الفترة الحالية، ويستخدم هذا المؤشر للدلالة على مدى تراكم المخزون من الإنتاج التام ومدى وجود مشاكل تسويق في المنتجات الحالية.
  • معدل تكلفة البيع والتوزيع = تكلفة المبيعات والتوزيع/ صافي المبيعات
  • وكفاءة الإدارة = مصروفات الإدارة/ صافي المبيعات

أخيرا: تُعتبر عملية تقييم المشاريع الاستثمارية والعديد من المشاريع على مختلف أنواعها من خلال المؤشرات المالية المختلفة من المهمات الصعبة والمهمة والحيوية والتي تحتاج إلى العديد من المعايير والمؤشرات.

ولكي تتمكن المؤسسة والجهات الرقابية المتخصصة من القيام بعمليات التقييم هذه بأفضل صورة ممكنة هنالك العديد من المؤشرات المالية الخاصة بعمليات التقييم والتي تُستخدم بناءً على طبيعة ونوع الحالة والمعيار المراد تقييمه في المؤسسة أو المشروع.

وعلى الرغم من أن كل مؤشر فيها يُعبر عن جانب معين من الأداء المالي إلا أنه من مجمل هذه المؤشرات يمكن الاستدلال على مستوى أداء المؤسسة الكلي والمهم هنا هو انتقاء المؤشرات المالية الرئيسية والمناسبة والملائمة للمؤسسة التي تقووم بتقييم أدائها.

اقرأ المزيد:

التعليقات مغلقة.