ما هي زكاة الذهب ؟ وكيفية إخراجها

جاء الإسلام ووضع نظاما متكاملا للناس وذلك ليحقق النظام بين الناس ومن دعائم هذا النظام هو التكافل الإجتماعي لذا فقد فرض الإسلام زكاة الذهب أو ما يعادله من مال، بل وجعل الزكاة ركنا من أركان الإسلام تجب على الغني للفقير من غير منة أو شفقة وذلك ليزيل الضغائن من نفوس الفقراء ويُهذب نفوس الأغنياء ويطهر بها أموالهم

ما هي الزكاة؟

الزكاة لغة: الإنماء والزيادة
شرعا: هي حق مخصوص في مال مخصوص في وقت مخصوص واجبة على طائفة مخصوصة، وقد أوجبها الله في القران الكريم في عدة مواضع “خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” وقوله تعالى “وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ”

وأكد النبي صلى الله عليه وسلم أيضا على أهمية الزكاة “بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان” وقال أيضا “ما من صاحب كَنزٍ لا يؤدي زكاته إلا أُحْمِي عليه في نار جهنم، فيُجْعل صفائح، فيُكْوَى بها جَنباه وجَبِينه، حتى يحكمَ الله بين عباده في يوم كان مِقْدَارُه خمسين ألف سنة

وعندما منع بعض الناس الزكاة بعد موت النبي صلى الله  عليه وسلم  حارب أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأول الخلفاء الراشدين وقال وَاللهِ لأُقاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلاةِ وَالزَّكاةِ، فَإِنَّ الزَّكاةَ حَقُّ الْمالِ، وَاللهِ لَوْ مَنَعُوني عَناقًا كَانوا يُؤَدُّونَها إِلى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم لَقاتَلْتُهُمْ عَلى مَنْعِها”

وزهذا يدل على أهمية الزكاة في الإسلام.

كيفية إخراج زكاة الذهب

للزكاة شروط معينة لا تجب الا بها وهي

  • الإسلام: فلا تجب الزكاة على غير المسلمين لأنهم غير مكلفين بأحكام الإسلام فلا يقبل منهم حتى لو أخرجوها “وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ”
  • الحرية: فلا تجب الزكاة على العبيد حتى لو أعطاه سيده مال وصل الى النصاب
  • بلوغ النصاب: أن يصل المال الى حد معين ويقدر ب85 جراما تقريبا أو ما يعادله
  • أن يحول عليها الحول: أن يمر عليه عام هجري كامل ويبدأ حساب العام بوقت بلوغ المال النصاب وليس من أول العام

ويستنى من شرط الحول أربعة أنواع من الزكاة:

  1. زكاة الركاز حيث تخرج الزكاة بمجرد العثور عليه وفيه الخمس
  2. زكاة الزروع والثمار قال الله تعالى ” وآتو حقه يوم حصاده”
  3. نتاج المواشي فاذا ولدت الماشية تضاف على الماشية الواجب فيها الزكاة دون ان يحول عليها الحول
  4. ربح التجارة أي المال الزائد على رأس المال أثناء الحول حيث أن الأرباح فرع والفرع يضاف الى الأصل

الأموال التي تجب فيها الزكاة

تجب الزكاة في أنواع معينة من المال وليس في كل المال

  • زكاة الذهب والفضة أو ما يساوي قيمته من المال النقدي
  • زكاة الزروع والثمار وتؤدى زكاتها وقت الحصاد
  • زكاة الأنعام ويدخل في هذا النوع من الزكاة الإبل والبقر والغنم
  • عروض التجارة وهي الاموال المخصصة للتجارة والبيع والشراء من آلات وعقارات وغير ذلك من صنوف التجارة المختلفة
  • زكاة  الركاز وهي الكنوز المدفونة في باطن الأرض وتُخرج الزكاة حال العثور عليها

ما هو مقدار زكاة الذهب

مقدار الزكاة الواجب إخراجه إذا تحققت شروط الزكاة هو ربع العشر ويتم حساب الزكاة بإحدى طريقتين:

bonus new gray FX AR_1
  1. القسمة على 40: فاذا قلنا ان شخصا يمتلك 5000 جراما من الذهب ويريد إخراج زكاتها فان مقدار الزكاة المستحقة عليه هي 5000 / 40 = 125 جراما
  2. الضرب في 2.5%: بنفس المثال السابق 5000 * 2.5% = 125 جراما
زكاة الذهب المغشوش

اختلف العلماء في زكاة الذهب المغشوش حيث يرى بعضهم عدم وجوب الزكاة في الذهب المغشوش حتى يبلغ نصابا خالصا والرأي الأخر بوجوب الزكاة فيه لرواجه كرواج الذهب الخالص

ما هي مصارف الزكاة

مصارف الزكاة وتعني الأماكن التي تذهب إليها أموال الزكاة والفئات المستحقة لها وهم:

الفقراء: هم المعدومين ليس عندهم شئ ولا يملكون قوت يومهم.

المساكين: الذين يملكون جزءا يسيرا من المال لكنه لا يكفيهم.

العاملين عليها: وهم الذين يهتمون بتجميع الزكاة وتوزيعها على مستحقيها.

المؤلفة قلوبهم:  هم من دخلوا الإسلام حديثا ويريد الشارع تأليف قلوبهم

في الرقاب: وهو صرف المال من أجل إعتاق  العبيد وهو غير موجود الآن

الغارمين : من عليهم ديون ولا يستطيعون قضائها

في سبيل الله: والمقصود تجهيز الجيوش التي تقاتل في سبيل الله

ابن السبيل: وهو المسافر إلى بلد ونفذ منه زاده وليس معه شئ يستعين به على سفره

وذلك طبقا للأية الكريمة: ۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

فإذا خرج المال في غير تلك المصارف لا يعتبر صاحبه مؤديا لفريضة الزكاة ويجب عليه إخراجها مرة أخرى في إحدى تلك المصارف الثمانية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.