ما هي نظرية داو؟

قبل أن نتمكن من الوصول إلى تفاصيل نظرية داو نحتاج إلى فهم الاتجاهات ومن المهم أن نلاحظ أن السوق يميل إلى التحرك في اتجاه عام ولا يكون ذلك في خط مستقيم سوف يرتفع السوق إلى مستوى مرتفع (قمة) ومن ثم يتم بيعه إلى قاع (منخفض) ولكنه يتحرك عمومًا في اتجاه واحد.

ما هي نظرية داو:

تصف نظرية داو على مستوى متقدم اتجاهات السوق وكيف تتصرف بشكل نموذجي وعلى مستوى أكثر دقة فإنها توفر إشارات يمكن استخدامها لتحديد اتجاه السوق الأولي أو الإشارة إلى تغيير هذا الاتجاه وتركز النظرية حول تحديد اتجاه مؤشر داو جونز للسكك الحديدية (الآن النقل) ومعدل داو جونز الصناعي واستخدام الحجم لتأكيد هذه الاتجاهات وإذا كانت مؤشرات داو جونز تتجه في اتجاة فيمكن القول أن السوق بأكمله يتجه في هذا الاتجاه ويمكن للمستثمرين استخدام هذه الإشارات لتحديد اتجاه السوق العام ثم التداول مع هذا الاتجاه.

نظرية داو طورها تشارلز داو  الذي قام مع إدوارد جونز وتشارلز بيرغستريسر بتأسيس داو جونز وشركاه وطوروا مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) وقام داو بتوضيح النظرية في سلسلة من المقالات الافتتاحية في صحيفة وول ستريت جورنال والتي شارك في تأسيسها.

خضعت النظرية لتطورات أخرى في تاريخها الذي يزيد على 100 عام  بما في ذلك مساهمات ويليام هاملتون في 1920 وروبرت ريا في 1930، وإيه جورج شيفر وريتشارد راسل في 1960 وقد فقدت جوانب النظرية على سبيل المثال  تركيزها على قطاع النقل – أو السكك الحديدية في شكلها الأصلي ولكن نهج داو لا يزال يشكل جوهر التحليل الفني الحديث.

ظلت نظرية داو موجودة منذ ما يقرب من 100 عام ، ولكن حتى في الأسواق المتقلبة التي تعتمد على التكنولوجيا اليوم ، لا تزال المكونات الأساسية لنظرية داو صالحة ولم تتناول التحليل الفني وحركة السعر فحسب بل كذلك فلسفة السوق والعديد من الأفكار والتعليقات التي وضعتها نظرية داو أصبحت بديهيات في وول ستريت في حين أن هناك من يعتقد أن السوق مختلف الآن ، إلا أن النظرية تفسر السوق اليوم كما فعلت منذ ما يقرب من 100 عام.

شرح النظرية:

في نظرية داو الاتجاه الرئيسي هو الاتجاه الأكثر أهمية لتحديده هذا لأن الاتجاه المهيمن هو الذي يؤثر على تحركات الأسعار وسوف يؤثر الاتجاه الرئيسي أيضا على الاتجاهات الثانوية في السوق وقرر داو أن الاتجاه الأولي سوف يستمر بشكل عام بين سنة وثلاث سنوات ولكنه قد يختلف في بعض الحالات.

نظرية داو

بغض النظر عن طول الاتجاه يظل الاتجاه الرئيسي ساري المفعول حتى يكون هناك انعكاس مؤكد وعلى سبيل المثال إذا كان السعر في اتجاه صعودي وتشكلت قمة أقل من القمة التي قبلها فقد يكون علامة على أن السوق سوف يتجه نحو الأسفل وليس أعلى.

 

عند مراجعة الاتجاهات من بين أصعب الأمور التي يجب تحديدها هو كم من الوقت ستستمر حركة السعر في الاتجاه الأساسي قبل أن تنعكس وأهم جانب هو تحديد هذا اتجاه هذا والتداول معة وليس ضده إلى أن يظهر دليل إلى أن الاتجاه الرئيسي قد انعكس.

ستة عناصر رئيسية لنظرية دا:

1. السوق يحسم كل شيء. تعمل نظرية داو على فرضية الأسواق الفعالة والتي تنص على أن أسعار الأصول تتضمن جميع المعلومات المتاحة الأرباح المحتملة والميزة التنافسية وكفاءة الإدارة كل هذه العوامل وأكثر يتم تسعيرها في السوق حتى إن لم يكن كل فرد يعرف كل أو أي من هذه التفاصيل وفي قراءات أكثر صرامة لهذه النظرية يتم خصم الأحداث المستقبلية حتى في شكل خطر.

2. هناك ثلاثة أنواع من اتجاهات السوق.  الأسواق لها اتجاهات رئيسية والتي تستمر سنة أو أكثر مثل الاسواق الصاعدة او الهابطة وضمن هذه الاتجاهات الأوسع نطاقاً نواجة اتجاهات ثانوية وغالباً ما تكون ضد الاتجاه الرئيسي ، مثل التصحيح داخل سوق صاعدة أو سوق هابط وهذه الاتجاهات الثانوية تستمر من ثلاثة أسابيع إلى ثلاثة أشهر وأخيرًا هناك اتجاهات طفيفة تستمر لمدة أقل من ثلاثة أسابيع.

3. الاتجاهات الأساسية لديها ثلاث مراحل. الاتجاه الرئيسي سوف يمر عبر ثلاث مراحل ، وفقا لنظرية مؤشر داو جونز ففي السوق صاعدة توجد مرحلة التجميع ومرحلة المشاركة العامة (أو الخطوة الكبيرة) ثم مرحلة التصريف وفي السوق الهابط  نبدا بمرحلة التوزيع ثم مرحلة المشاركة ثم ومرحلة الذعر (أو اليأس).

4. يجب أن تؤكد المؤشرات بعضها البعض. من أجل تحديد الاتجاه ،يجب أن تؤكد داو المؤشرات أو متوسطات السوق بعضها البعض واستخدم داو المؤشرين اللذين اخترعه هو وشركاءه ومؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) ومؤشر داو جونز للنقل (DJTA) على افتراض أنه إذا كانت ظروف العمل في الواقع سليمة كما قد يوحي ارتفاع مؤشر داو جونز سوف تستفيد السكك الحديدية من نقل البضائع  من هذا النشاط التجاري المطلوب وإذا كانت أسعار الأصول ترتفع ولكن خطوط السكك الحديدية كانت تعاني فلن يكون هذا الاتجاه مستدامًا على الأرجح وينطبق العكس أيضاً إذا كانت السكك الحديدية مربحة ولكن السوق في حالة ركود فليس هناك اتجاه واضح.

5. يجب أن يؤكد حجم التداول الاتجاه. يجب أن يزيد حجم التداول إذا كان السعر يتحرك في الاتجاه الرئيسي وينخفض إذا كان يتحرك ضده ويشير الحجم المنخفض إلى ضعف في الاتجاه وعلى سبيل المثال في السوق الصاعد يجب أن يزداد حجم السوق مع ارتفاع السعر ثم الانخفاض خلال التراجع الثانوي وفي هذا المثال يرتفع الحجم خلال التراجع وقد يكون ذلك إشارة على أن الاتجاه ينعكس مع تحول المزيد من المشاركين في السوق إلى الاتجاه الهبوطي.

6. تستمر الاتجاهات حتى يحدث انعكاس واضح. يمكن الخلط بين الانعكاسات في الاتجاهات الأساسية والاتجاهات الثانوية. ومن الصعب تحديد ما إذا كان الصعود في سوق هبوطي وهل هو انعكاس أو ارتفاع قصير الأجل يتبعه تصحيح وتدعو نظرية داو ال  الحزر من من السوق حتي يتم انعكاس واضح.

نظرية داو

أخيراً يمكن القول بأنه يتم الإشارة إلى انعكاس في الاتجاه الأساسي في نظرية داو عندما يكون السوق غير قادر على إنشاء قمة وقاع متتاليين في الاتجاه الأساسي فبالنسبة إلى الترند الصاعد الانعكاس سيشير إلى عدم القدرة على الوصول إلى قمة جديدة يتبعها عدم القدرة على الوصول إلى قاع أعلى.

وفي هذه الحالة سيكون السوق قد انتقل من حالة القمم والقيعان المرتفعة المتتالية إلى القمم والقيعان المنخفضة المتتالية والتي تعد مكونات الاتجاه الأساسي الهابط.

وهنا يحدث انعكاس الاتجاه الأساسي الهابط عندما يتوقف السوق عن الانخفاض إلى أدنى المستويات والقمم ويحدث هذا عندما يؤسس السوق قمة أعلى من القمة السابقة يليها قاع أعلى من القاع السابق  وهي مكونات الاتجاه الصاعد.


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/easytradeweb/public_html/wp-includes/functions.php on line 5219