مزايا الاستثمار في الأسهم العالمية

إن الأغلبية العامة من المستثمرين يقومون بنفس الشيء مرارًا وتكرارًا دون التفكير من الاقتراب إلى السوق بشكل مختلف، سواء أكان الاستثمار في الأسهم أو السندات أو السلع أو حتي العملات، ولكن أفضل المستثمرين هم من يفكرون في الاستثمار بالأسواق بطريقة مختلفة، حيث يقوموا بتكيف محافظهم الاستثمارية لالتقاط الفرص في السوق أينما كانت.

وتعتبر أفضل طريقة مختلفة للاستثمار في سوق الأسهم هي النظر إلى الأسهم الدولية، نظرًا لتفوق الأسهم العالمية على أسواق الولايات المتحدة على مدار الربع قرن الماضي، وبالرغم من ذلك لا يزال العديد من المستثمرين المحلين في الولايات المتحدة يتجاهلون الأسهم العالمية.

الأسباب التي تجعل المستثمرين يقبلوا على الأسهم الدولية:

1 .الأداء المتفوق

على الرغم من أن الأسواق الأمريكية تمثل ما يزيد قليلًا عن ثلث جميع الأسهم المتداولة في العالم، إلا أن سوق الأسهم الأمريكي لم يكن السوق الأفضل أداء في العالم على مدار 25 سنة الماضية.

فعلى سبيل المثال، في عام 2017 حقق مؤشر داو جونز مكاسب بنسبة 25% ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 19% كما ارتفع مؤشر ناسداك ذات التقنية العالية بنسبة 28%، إلا أن الولايات المتحدة كانت في المرتبة الخامسة في تصنيف الأداء العالمي، وفي نفس العام قفز سوق الأسهم في الأرجنتين بقوة بنحو 77% مسجلًا مستوى قياسي في الأسبوع الأخير من العام، جاءت هذه المكاسب على خلفية زيادة بنسبة 45% في عام 2016 مدفوعة بالإصلاحات الاقتصادية الشاملة التي قام بها الرئيس الأرجنتيني “موريسيو ماكري”، ليأتي سوق الأسهم في الأرجنتين في المرتبة الأولي لعام 2017.

يأتي هذا الارتفاع القوي بالرغم من معانة الاقتصاد الأرجنتيني من ارتفاع التضخم والعملة المتعثرة، لكنه تحول بسرعة إلى ملاذ لرجال الأعمال في أمريكا الجنوبية.

وجاءت تركيا في المرتبة الثانية مع مكاسب بنسبة 48% وحصلت نيجيريا على المرتبة الثالثة بمكاسب بنسبة 42%، وحصل مؤشر هانج سينغ الرئيسي في هونج كونج على تصنيف عالمي بنسبة 36%.

2 .التنويع

غالبًا ما يكون التنويع هو المفتاح الرئيسي للحماية من السلبيات الكارثية في سوق الأوراق المالية وعلى الرغم من العلاقة المتنامية بين الأسهم المحلية والأجنبية لا يزال السعي إلى التنويع على المستوى الدولي منطقيًا للاستثمار، بينما تتداول الأسهم الأمريكية مقابل أرباح متتالية تقارب 20 مرة في المتوسط فإن متوسط الأسواق المتقدمة في منطقة الأرباح المتداولة 15 مرة والأسواق الناشئة تتداول بالقرب من 13 مرة، يبدو أن هذه الأرقام تشير إلى امكانات نمو أكبر في الأسواق الدولية والناشئة مقارنة بالولايات المتحدة.

3 .النمو العالمي

يمكنك الاستثمار على المستوى الدولي والحصول على الأرباح من خلال تحول الدورات الاقتصادية، فالاقتصاد العالمي عندما يمر بمرحلة نمو فهذا يجعل التوقيت مثالي للتنويع على المستوى الدولي.

4 .نطاق واسع من الخيارات

يوفر الاستثمار الدولي خيار أكبر بكثير للشركات كما يتيح العديد من الفرص، في حين أن الحصول على المعلومات قد يكون أمر شاق وتقييم الشركات أكثر صعوبة إلا أن الربح المحتمل أكبر بكثير.

5 .الاستفادة من سعر الصرف

أسعار صرف العملات الدولية تستمر في التغير، في بعض الأحيان قد تكون عملة بلد المستثمر قوية وأحيانًا تكون ضعيفة، هناك أوقات يكون فيها العملة الأقوى في البلد الأجنبي حيث يمتلك المستثمر محفظة ويستفيد منها.

المخاطر التي يجب وضعها في الاعتبار

على الرغم من كل فوائد الاستثمار على المستوى الدولي، توجد مخاطر كبيرة وهي المخاطر السياسية، فهي شيء لا يجب أن نكون قلقين عليه في الولايات المتحدة، ولكن في الأسواق الناشئة يمكن أن تكون المخاطر السياسية عالية للغاية وقد تؤدي إلى ارتفاع الأسهم أو انخفاضها.

إقرأ أيضا :

تعلم كيفية تداول الاسهم

تعلم الاسهم من الصفر 

تعرف علي سوق الاسهم الامريكية

سوق العملات أو الأسهم: ما الذي يناسبك؟

الفرق بين الاسهم والسندات

شراء و بيع الاسهم عبر شركات الفوركس

Comments are closed.