البيتكوين BTC/USD انخفاض مستوى الثقة والقضايا السياسية وارتفاع تكاليف المعاملات يعزز اعتماد البيتكوين 29-10-2020

البيتكوين ينتظرها المستثمرون لإعادة اختبار أعلى المستويات على الإطلاق والبدء في الصعود لمستويات تاريخية. ففي بعض البلدان ، تجاوزت الأصول الرقمية الرائدة مثل البيتكوين ذروة أسعار عام 2017 وسجلت ارتفاعات تاريخية جديدة مقابل العملات المحلية.

في هذه المقالة ، سأقوم بلفت النظر إلى تأثير انخفاض مستوى الثقة والقضايا السياسية وارتفاع تكاليف المعاملات وكيف عزز ذلك اعتماد البيتكوين في الكثير من البلدان التي تتمتع فيها البيتكوين بالفعل بتطور كبير ذلك لمعرفة عوامل التسارع الرئيسية ومعرفة مدى ارتباطها بمعدلات اعتماد البيتكوين.

الرسم البياني لعملة البيتكوين فريم الاربع ساعات 29-10-2020
الرسم البياني لعملة البيتكوين فريم الاربع ساعات 29-10-2020

يتضح جلياً أعلاه في الرسم البياني لفريم الأربع ساعات الخاص بعملة البيتكوين أنه نظرًا لانهيار القوة الشرائية لبعض العملات العالمية المركزية ، تجاوز سعر البيتكوين قيم الذروة السابقة لعام 2017 وسجل أرقامًا قياسية جديدة في معظم البلدان.

وهي تشمل دولًا كبيرة نسبيًا من حيث عدد السكان وحصتها في الاقتصاد العالمي مثل تركيا وفنزويلا وإيران والأرجنتين ولبنان والبرازيل ، على سبيل المثال لا الحصر. ففي بعض البلدان الأخرى مثل روسيا وكولومبيا ، تقترب البيتكوين بسرعة من تحقيق أعلى المستويات حيث يكتسب تخفيض قيمة العملة الورقية زخمًا كبيراً.

ويُفيد استلاع الرأي الذي تم عمله على مستوى المواطنين في تلك الدول أنه في العديد من البلدان مثل الأرجنتين وفنزويلا ، تكون الأسعار مرتفعة في الواقع نظرًا لقيود صرف العملات المركزية، ويستخدم الناس في الغالب أسعارًا غير رسمية بالدولار الأمريكي أو ما يسمى بالسوق السوداء.

وتمثل هذه البلدان الستة ما يقرب من 4.5٪ من الاقتصاد العالمي من حيث الناتج المحلي الإجمالي ، ويبلغ عدد سكانها مجتمعة ما يقرب من 500 مليون. وفقًا لبيانات Worldometer ، فهي تزيد عن 6٪ من سكان العالم البالغ عددهم 7.8 مليار شخص.

وفيي حين أنه قد يبدو وكأنها نسبة صغيرة من حيث الإحصائيات ، إلا أن هناك أشخاصًا حقيقيين فعلاً وراء هذه الأرقام تؤثر في العالم. فما يقرب من نصف مليار شخص مقتنعون تماماً بأن البيتكوين هي مخزون ذو قيمة بالنسبة لهم.

فعند النظر بشكل أعمق ، في بلدان مثل روسيا وجنوب إفريقيا وكولومبيا وتشيلي ، تقترب البيتكوين أيضًا من كسر رقم قياسي جديد مقابل العملة المحلية لها. وهذا أمر مهم لأن روسيا ، على سبيل المثال ، مع أكثر من 144 مليون مواطن ، تمثل ما يقرب من 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي و 1.8٪ من السكان.

فحسب أحد المستثمرين والمحللين في مجال العملات المشفرة جيسون دين أن عملة البيتكوين باتت قريبة من أعلى مستوياتها التاريخية في 14 دولة على الأقل ، مما يعني أن الناس يكسبون المال ويحققون الربح من البيتكوين في معظم الأوقات.

وتشترك جميع البلدان المذكورة أعلاه في عامل مشترك، فهم إما في أزمة أو تحت العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة الأمريكية. فالاقتصادات المتعثرة مع أرقام التضخم المرتفعة وسط العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة أو غيرها من السلطات العالمية الكبيرة تجبر الناس على البحث عن طرق للحفاظ على القيمة والحفاظ على إمكانية الوصول إلى الأسواق العالمية.

فأربعة من أصل ستة بلدان وصلت فيها عملة البيتكوين إلى مستويات جديد هي في أعلى 10 اقتصادات ذات أعلى معدلات تضخم في العالم . حيث يميل المستثمرون إلى البيتكوين وسط مخاوف التضخم العالية.

ومع ذلك ، فإن تخفيض قيمة العملة المحلية مسؤول جزئيًا فقط عن الارتفاع الهائل في أسعار البيتكوين. ففي العديد من الاقتصادات ، تعمل البيتكوين كمخزون للقيمة وأداة لتجاوز ضوابط العملة المركزية. ففي بعض الحالات ، البيتكوين يحل مشاكل الشمول المالي والقدرة على تحمل تكاليف الخدمات المالية. ونيجيريا هي أفضل مثال على ذلك ، حيث يستخدم ما يقرب من ثلث السكان العملات المشفرة لإرسال الأموال عبر الحدود ودفع المشتريات اليومية.

مدى انتشار العملات المشفرة وعلى رأسها البيتكوين:

غير أن العملات المشفرة والبيتكوين تعتبر مصدر دخل ووسيلة للدفع حيث يعتبرها الناس نوعًا من المال أكثر مصداقية من النقود التي تطبعها الحكومات الفاسدة أو غير الفعالة. يعد الافتقار الواسع للثقة العامة محركًا مهمًا آخر وراء تبني العملة المشفرة. حيث تجبر الرشوة والمحسوبية وانخفاض الثقة في القطاع المصرفي الناس على البحث عن بدائل ، ويجدون عملة البيتكوين هي الأفضل.

ونتج عن بحث قامت به Chainanalysis مؤخراً حيث استخدمت مقاييس جديدة لتقدير قيمة معاملات العملة المشفرة على مستوى الدولة. حيث قام الفريق بتحليل نتائج 154 دولة حول العالم ، وتسمح النتائج باستنتاج دوافع تبني العملة المشفرة على رأسها البيتكوين في البلدان النامية وكيف يستخدمها المواطنون للتخفيف من عدم الاستقرار الاقتصادي.

ففي بعض الحالات ، حتى الحكومات تبدأ في قبول البيتكوين كدفعة لخدمات الدولة. وفنزويلا هي أحدث مثال ، حيث سمحت إدارة مادورو للأشخاص بالدفع باستخدام البيتكوين للدفع عبر تطبيقات جوازات السفر وبحثت في جمع الضرائب بالعملة المشفرة ايضاً.

التحليل الفني لعملة البيتكوين:

الرسم البياني لعملة البيتكوين فريم اليومي 29-10-2020
الرسم البياني لعملة البيتكوين فريم اليومي 29-10-2020

في وقت كتابة هذا التقرير ، يتضح من الرسم البياني أعلاه فريم اليومي أن تداول البيتكوين عند سعر 13،186 دولارًا. حيث بدا بعض التراجع اللعملة الرقمية الرائدة عن الارتفاع الأخير البالغ 13،250 دولارًا الذي سجلته في 21 أكتوبر الحالي في شكل بداية تصحيح هبوطي مبتدئ من منطقة ذروة شراء جديدة. ومع ذلك ، يظل الزخم الصعودي قوياً طالما ظل السعر فوق مستوى الدعم الحرج البالغ 12000دولار ، والذي حد سابقًا من الانتعاش منذ بداية أغسطس.

فهناك القليل من مناطق العرض التي قد توقف ارتفاع الأسعار وتؤدي إلى تصحيح هبوطي كبير. وإذا استمر الزخم الصعودي الحالي ، فقد يصل سعر البيتكوين إلى 15000دولار في المستقبل القريب.

من ناحية أخرى ، سيواجه بائعو البيتكوين الكثير من العقبات في طريقهم إلى الهبوط. كما يأتي الدعم الحالي عند الاقتراب من 12500 دولار ؛ ومع ذلك ، فإن الحاجز الأكثر أهمية يقع عند 11700 دولار حيث تم شراء أكثر من مليون قطعة نقدية حول هذا السعر. فخط الدعم هذا لديه القدرة على امتصاص ضغط البيع وإطلاق موجة صعودية جديدة.

وتشير الصورة الفنية أعلاه أيضًا إلى أنه لا توجد خطوط مقاومة كبيرة حتى 13،860 دولارًا و حتى 14000 دولار حيث تشمل هذه المنطقة أعلى مستوى منذ يونيو 2019. فبمجرد خروجها من هذه المستويات ، ستصبح السماء هي الحد الأقصى لـسعر البيتكوين.

وفي الوقت نفسه ، فإن التحرك المستدام إلى أدنى من 12000 دولار سوف ينفي هذه التوقعات الإيجابية الفورية ويسمح بالتصحيح الممتد نحو المستويات 10500 دولار و 10000 دولار.

أخيراً أنصح بالتروي والحذر قليلاً هذه الفترة حيث تحسن عرض توقعات الإستطلاع على أسعار البيتكوين مقابل الدولار بشكل ملحوظ منذ الأسبوع الماضي كما أن التوقعات على الأطر الزمنية الفصلية والشهرية تحولت إلى الصاعدة، في حين أن التوقعات الأسبوعية لا تزال محايدة.

ويعتقد الخبراء الآن أن التداولات تميل إلى الاتجاه الصعودي على المدى الطويل ، على الرغم من إمكانية التصحيح الهبوطي في الأطر الزمنية الأقصر. وتقول توقعات السعر على الإطارات الأسبوعية والربع سنوية بأن البيتكوين تظل أعلى من 13000 دولار. وهذا يعني أن الخبراء يراهنون على توحيد الأسعار ضمن النطاقات الحالية، وهذا سبب قولي بالحذر والتروي الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.