علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

أحيانًا يكون من الصعب معرفة علاقة سوق العملات بسوق الأسهم؛ نظرًا لكثرة المتغيرات التي تؤثر على تحركاتها أو تحيط بها، ولكن بمعرفة هل علاقة سوق العملات بسوق الأسهم طردية أم عكسية؟ قد يساعد ذلك على توقع اتجاه حركتها في السوق، توضح هذه الصورة ما أقصده بالارتباط، فعند صعود اليورو دولار والدولار ين نجد صعود اليورو ين بقوة.

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

ومن كبرى المشكلات التي تتعلق بأسواق الأسهم لاتخاذ قرارات تداول الفوركس هو التعرف على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم؟ وهو يشبه هذا السؤال الأزلي “البيضة أم الدجاجة؟” 

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

الأساس في علاقة سوق العملات بسوق الأسهم هو عند ارتفاع الأسهم المحلية؛ يؤدي ذلك إلى ارتفاع ثقة تلك البلد مما يخلق الطلب على العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، وعلى الجانب الآخر عندما يسوء أداء الأسهم المحلية لبلد معينة تتداعى الثقة لتلك الدولة ويتجه المستثمرين إلى العملات الأُخرى. نظريًا هي رائعة.. لكن في الحقيقة هي معقدة للغاية! 

وإليك هذا المثال على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم.. العلاقة بين الدولار الأمريكي وS&P 500 ظلوا حتى 20 عامًا في اتجاه واحد، واتجاهات معاكسة؛ بالرغم عن عدم وجود أي علاقة بينهم! كما موضح بالصورة. 

 

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

لا أقصد بذلك أن علاقة سوق العملات بسوق الأسهم عديمة الفائدة، ولكن أطلب منك عزيزي القارئ أن تفهم متى تعمل العلاقة بالسلب ومتى تعمل بالإيجاب!  زيادة سعر العملة بنسبة معينة لا يعني بالضرورة زيادة في سعر السهم بنفس النسبة، ولكن يعني أنهما يسيران في نفس الاتجاه. هذه العلاقة تعمل فقط بنسبة 60 % – 70 %. 

مثال آخر على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، تحرك الأسهم اليابانية والأمريكية في اتجاه معاكس لعملتهما، فغالبًا ما تؤثر القوة الاقتصادية الخاصة بالولايات المتحدة واليابان على الدولار والين. كما ترى مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر نيكي منذ مطلع القرن وهما يتحركان معًا بالصعود والهبوط. 

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

ملاحظة: قد يرتفع أو ينخفض أحد المؤشرات في البداية قبل المؤشر الآخر، وهو لا يحدث دائمًا؛ حيث أن علاقة سوق العملات بسوق الأسهم غالبًا ما تكون في نفس الاتجاه. 

حتى تفهم جيدًا علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، أنصحك بطباعة تلك الصورة والاستعانة بها وقت اللزوم!

علاقة اغلاقات الداو والنيكي بالدولار/ ين ومشتقاته

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

 

ما علاقة العملات بالأسهم؟

ارتفاع الأسهم الأمريكية يؤدي إلى ارتفاع الدولار الأمريكي والعكس صحيح (علاقة طردية). أي أن علاقة سوق العملات بسوق الأسهم علاقة طردية!

هناك الكثير من الارتباطات بين سوق الأسهم وغيره من الأسواق. ليست فقط علاقة سوق العملات بسوق الأسهم بل علاقة سوق العملات قد يكون ببعض السلع!

ما علاقة العملات بالبترول والذهب (علاقة مهمة جدًا) 

ارتفاع سعر النفط أو ارتفاع سعر الذهب يؤدي إلى انخفاض الدولار الأمريكي (علاقة عكسية) والشعب الخليجي هو من يشهد تلك العلاقة جيدًا. قد لا تكون تلك العلاقة واضحة على المستوى المحلي، فأنا أتحدث عن البورصة العالمية،

 ولكن على المستوى المحلي وعلى سبيل المثال في مصر عند ارتفاع الدولار يرتفع الذهب، ببساطة لأن تجار الذهب أو المستوردين يشترون الذهب بالدولار (بالسعر المرتفع) فيبيعونه كذلك بسعر مرتفع! ولكن انتبه جيدًا فـ النفط وأسعار البترول مرتبطة ارتباط كبير بالدولار الكندي، وأمريكا تستورد حوالي 40% من كندا، فهما مرتبطين ببعضهما ارتباطًا طرديًا. 

كيف يستطيع المتداول استخدام علاقة سوق العملات بسوق الأسهم؟

من خلال بعض الظواهر يمكنك التعرف على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، وكيفية تفاعلهما وعلى سبيل المثال اقتصاديات الأسواق الناشئة وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

من أشهر المواقع للتعرف على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم هو موقع myfxbook

كيف يمكنك الحصول على علاقة سوق العملات بسوق الأسهم من موقع myfxbook؟

قم بالدخول على الموقع.. ستجد تلك الشاشة أمامك

علاقة سوق العملات بسوق الاسهم

ثم شاهد تلك العلاقات من خلال هذا الجدول

علاقة سوق العملات بسوق الأسهم

تستطيع تحديد الـ Time Frame والارتباط أعلى أو أقل

علاقة سوق العملات بسوق الأسهمعلاقة سوق العملات بسوق الأسهم

إذا كنت تبحث عن علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، فبالتأكيد أنت تريد أن تعرف..

ما هو التحليل الأساسي؟

هناك طريقتين لتحليل السوق، الأولى هي التحليل الأساسي والثانية هي التحليل الفني. المتداولون الفنيون يقومون بجمع معلوماتهم من خلال الرسم البياني، ولكن المتداولون الأساسيون يعتمدون على عوامل أُخرى خارج تحركات أسعار الأصل، فببساطة التحليل الأساسي يقوم بتقييم الأصل وتحليل العوامل التي تستطيع التأثير على سعره بالاعتماد على اتجاهات الصناعة والتأثيرات الخارجية والأحداث واتجاهات الصناعة.

بعد ما تطرقنا من خلال تلك المقالة إلى موضوعات هامة جدًا في عالم الفوركس، مثل علاقة سوق سوق العملات بسوق الأسهم والتحليل الأساسي، إليك:

أفضل 5 كتب التحليل الأساسي للعملات

1. كتاب التحليل الأمني: المبادئ والتقنيات.

من أهم كتب التحليل الأساسي منذ عام 1934 وحتى الآن. قد بيعت منه ملايين النسخ. ما يجعل هذ الكتاب متميزًا هو أن مؤلفه لديه خبرة كبيرة في عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي والمالي وحالات سوق الأوراق المالية، أما عن الكتاب فهو يركز على تحليل الميزانية العمومية بشيء من التفصيل وهو من وجهة نظر المؤلف أفضل طريق للاستثمار. هذا الكتاب قادر على تجاوز أي عائق زمني!

2. كتاب التحليل الأساسي للمستثمرين: دليلك الكامل للتحليل الأساسي.

هذا الكتاب يناسب المتداول المبتدئ، من خلال هذا الكتاب ستتعرف على أساسيات التحليل الأساسي، الأساسيات النوعية والكمية، أدوات التحليل الأساسي، نطاق التحليل الأساسي، علاقة سوق العملات بسوق الأسهم؛ مما يجعلك محللًا ناجحًا.

3. كتاب القواعد الخمس للاستثمار الناجح في الأسهم: لبناء الثروة والفوز.

يعتبر هذا الكتاب أفضل اختيار لمن يرغب في جني الأرباح من سوق الأوراق المالية، وكما ترى من عنوان الكتاب يركز على “قواعد الاستثمار الناجح” وكيفية اختيار السهم الصحيح، وما هي الطرق الصحيحة للاستثمار في شركة وخلق ثروة منها، تحليل قطاعات السوق المختلفة، علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، طريقة مراجعة الميزانية العمومية والبيانات المالية. هذا الكتاب هو الحل للمشاكل التي قد تقابلك أثناء الاستثمار في الأوراق المالية.

4. كتاب المستثمر الذكي.

من الكتب ذات القيمة العالية في الاستثمار، يناقش مؤلف هذا الكتاب (المستشار العظيم بنيامين جراهام) جميع الاستراتيجيات التي يجب أن تضعها في الاعتبار أثناء الاستثمار من خلال دراسة كل الاحتمالات، وماذا يجب عليك أن تعرف حتى تكون مستثمر ذكي، وكيفية التصرف في الأوقات الإيجابية والسلبية لسوق الأسهم.

5.العقود الآجلة: التحليل الأساسي.

هذا الكتاب هو دليلك الشامل إذا كنت ترغب في تداول العقود الآجلة من خلال استخدام أفضل تقنيات التحليل الأساسي للعقود الآجلة.

لا يمكن أن نتجاهل مؤشرات التداول في سوق صرف العملات، ونحن نتحدث عن علاقة سوق العملات بسوق الأسهم؛ لذا إليك:

 مؤشرات التداول في سوق صرف العملات

تماشيًا مع استحسان البساطة فهناك 4 مؤشرات سهلة يتعين عليك استخدام واحدة أو اثنين منها في كل مرة حتى تحدد نقاط الخروج والدخول في التداول، ويمكنها مساعدتك في فهم علاقة سوق العملات بسوق الأسهم. هذه الأربع مؤشرات هي:

  • المتوسط المتحرك.

هو خط يقيس متوسط سعر زوج من العملات في فترة زمنية معينة، وهو أحد أفضل مؤشرات الفوركس التي تجعل من السهل تحديد فرص التداول والاتجاه والوقت المناسب للبيع والشراء.

  • مؤشر القوة النسبية RSI.

هو عبارة عن مذبذب بسيط، ومن خلال تلك المذبذبات تحديد وقت ذروة الشراء للعملة أو وقت ذروة البيع للعملة، سيساعد من يحب الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع.

  • الاستوكاستيك البطيء.

هو مذبذب يحدد بيئة ذروة البيع والشراء؛ مما يؤدي لانعكاس في السعر، بالإضافة لذلك هو للإشارة في الدخول للخطين D% و K%.

  • MACD

يُعرف هذا المؤشر بملك المذبذبات وهو يستخدم للتداول باستخدام تقارب وتباعد المتوسطات، تقوم أولًا بتحديد بيئة العمل. هل هي تداول أم نطاق؟ ثم تقوم باستخلاص الإشارات من مؤشر MACD ثم التعرف على الخطوط المتعلقة بالتحيز الهبوطي أو التحيز الصعودي لزوج العملات، ثم تحديد تقاطع خط أحمر لتداول بيع أو أزرق لتداول شراء على التوالي.

كيف يمكنك أن تعرف علاقة سوق العملات بسوق الأسهم دون أن تعرف.. ترابط العملات في سوق صرف العملات!

ما هو ترابط العملات في سوق صرف العملات؟

ترتبط أزواج العملات المنفصلة في الفوركس بشكل إيجابي أو سلبي، فإذا كان زوج العملات إيجابي (أي يتحركان جنبًا إلى جنب)  فهي فرصة لفتح مركز جديد وتحقيق ربح إضافي، وإذا كان زوج العملات سلبي (أي يتحركان في عكس الاتجاه) فهو الوقت لفتح مركز تحوط في حالة زادت تقلبات السوق، وهي نفس الفكرة التي تقوم عليها علاقة سوق العملات بسوق الأسهم!

الخلاصة:

لا يوجد إثبات في علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، ولكن هناك العديد من الارتباطات التي يمكنك الاستفادة بها كمتداول، فـ علاقة سوق العملات بسوق الأسهم  تلعب دورًا كبيرًا  في الأعمال التجارية حول العالم، ولكن هناك أمل بأن يواصل المحللون والأكاديميون فهم علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، ومن ناحية أُخرى يكون دراسة ورؤية أمثلة معينة هي طريقة رائعة لفهم علاقة سوق العملات بسوق الأسهم!

 اقرأ أيضًا: حقيقة التداول عبر الإنترنت في 11 نقطة