النمو الاقتصادي في الصين مستقر في الربع الأخير من عام 2018

0

النمو الاقتصادي الصيني ظل مستقراً في الربع الأخير من عام 2018 على الرغم من حرب التعريفة الجمركية مع واشنطن حيث بدأت جهود بكين في إحراز تقدم في مواجهة التباطؤ الاقتصادي، أعلنت الحكومة الصينية يوم الأربعاء أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم شهد نمواً بنسبة 6.4 في المائة مقارنة بالعام الماضي في الأشهر الثلاثة السابقة لشهر مارس. وكان هذا يتماشى مع أضعف نمو في الربع السابق منذ عام 2009.

نمو اقتصاد الصين
النمو الاقتصادي الصيني

النمو الاقتصادي واجابياته على الصين

إن إحياء النمو الاقتصادي في الصين و الطلب على الواردات يمكن أن يساعد في تعزيز ضعف النشاط الاقتصادي العالمي، الصين هي أكبر مصدر لجيرانها الآسيويين و أهم سوق للسيارات و الهواتف المحمولة و غيرها من السلع الاستهلاكية و المواد الغذائية و التكنولوجيا الصناعية، كثف القادة الشيوعيون الإنفاق الحكومي العام الماضي و طلبوا من البنوك إقراض المزيد بعد ضعف النشاط الاقتصادي.

ذكرت وكالة الإحصاءات الحكومية أن الإنفاق الاستهلاكي و نشاط المصانع و الاستثمار تسارعت جميعها في شهر مارس مقارنة بالشهر السابق، و قالت الوكالة في بيان إن الاقتصاد أظهر “عوامل إيجابية متنامية”.

يتوقع الاقتصاديون أن يتعافى النمو الاقتصادي الصيني هذا العام، حيث أدى الصراع بين أكبر اقتصادين في العالم إلى تعطيل تجارة السلع ابتداءا من فول الصويا إلى المعدات الطبية، مما أثر على المصدرين من كلا الجانبين وهزت الأسواق المالية، و تقول الحكومتان إن محادثات التسوية تحرز تقدماً، لكن العقوبات على مليارات الدولارات من سلع بعضها البعض لا تزال سارية.

خفض تشانيغ هدف النمو السنوي

خفض كبير الاقتصاديين الصينيين لي كه تشيانغ هدف النمو السنوي لعام 2019 من 6.5 إلى 6 في المئة في مارس بعد انخفاض معدل العام الماضي إلى أدنى مستوى في ثلاثة عقود من 6.6 في المئة، وحذر لي من “الصعوبات المتزايدة” في الاقتصاد العالمي و قال إن الحزب الشيوعي الحاكم يعتزم زيادة إنفاق العجز هذا العام لدعم النمو.

أدت إجراءات التحفيز إلى إعاقة الخطط الرسمية مؤقتًا لتقليل الاعتماد على الديون و الاستثمار لدعم النمو.

أيضا في مارس انتعشت الصادرات من انكماش الشهر السابق، حيث ارتفعت بنسبة 14.2 ٪ عن العام السابق، ومع ذلك ارتفعت الصادرات بنسبة 1.4 ٪ فقط حتى الآن هذا العام، في حين تقلصت الواردات بنسبة 4.8 ٪ في إشارة إلى ضعف الطلب المحلي، انخفضت مبيعات السيارات بنسبة 6.9 ٪ في مارس مقارنة بالعام الماضي و تراجع للشهر التاسع و لكن هذا كان أفضل من انكماش 17.5 ٪ في يناير و فبراير.

جميع الحقوق محفوظة لموقع التداول بسهولة

قد يعجبك ايضا