الفرق بين انواع التحليل بالتداول (الفني – الاساسي- النفسي)

يقوم علم التداول في سوق الفوركس على ثلاثة انواع من التحليل ، ومن المؤكد أن كل متداول في بداية قد سمع عن هذه الأنواع ، قد يركز على نوع واحد وهذا النهج يتبعه الكثير من المحللين الفني، والبعض الآخر  ممن يتبع استراتيجيات التداول طويلة المدى يقوم بالدمج بين التحليل الفني و التحليل الأساسي، وهناك طائفه اخرى من المتداولين يقوم بالدمج بين انواع التحليل الثلاثة وهي التحليل الفني والتحليل الأساسي وتحليل معنويات السوق، وذلك للحصول على أكبر قدر من الأرباح، سوف نتطرق في هذه المقالة إلى انواع التحليل في سوق الفوركس، والدور الذي يقوم كل نوع من هذه الأنواع والادوات التي يستخدمها كل نوع منهم.

انواع التحليل في سوق الفوركس 
انواع التحليل في سوق الفوركس

التحليل الفني 

التحليل الفني: هو أشهر انواع التحليل المتبع للحصول على توقعات في أسواق التداول، ويتم فيه فحص الرسوم البيانية وذلك في محاولة للعثور على أنماط الأسعار التي توفر ادلة على حركة الأسعار المستقبلية، يعتمد التحليل الفني بشكل أساسي على بيانات الأسعار السابقة.يندرج تحت مسمى التحليل الفني نظريات عدة مثل نظرية موجات اليوت، ونظرية وايكوف، ونظرية داو التي يبني عليها جميع النظريات السابقة. 

ومن الأدوات التي قد يلجأ إليها المحللون الفنيون، هي استخدام المؤشرات الفنية كأداة مساعدة في بعض الاستراتيجيات مثل المتوسطات المتحركة التي تستخدم لتحديد الاتجاه، ومؤشرات التذبذب التي تقيس الزخم مثل مؤشر الماكد   

من خلال الجمع بين الأدوات الفنية المختلفة، يمكن لتجار الفوركس إجراء تحليل مفصل للرسم البياني والحصول في نهاية المطاف على أفضل فرص التداول.

ملاحظة: دراستك لجميع طرق التحليل لا يعني تطبيق جميع هذه الأدوات على الرسم البياني، بعد دراستك لها سوف تختار أي منها مناسب وأفضل لك، وسوف تبني استراتيجية الخاصة 

أدوات التحليل الفني 

كما ذكرنا أعلاه، أن التحليل هو أكثر طرق التحليل شهر وأوسعها انتشارا، وذلك هو السبب في كثرة الأدوات المستخدمة به، والتي يتم تطويرها بشكل مستمر، ومن أشهر هذه الأدوات.

الدعوم والمقاومات

إذا كنت ترغب في تعلم التحليل الفني، يجب أن تبدأ به هو الدعوم والمقاومات، والفكره في أنه يفضل البدء بتعلمها، هو أن معظم استراتيجيات التحليل الفني تبي عليها بشكل أساسي خصوصا الاستراتيجيات طويلة المدى، وذلك لأن حركة تتوافق معها بشكل كبير    ،فإذا أنشأ السعر قمة عند سعر صرف معين، فعندما يرجع السعر إلى هذه المستوى في المستقبل فإنه من المتوقع أن يحدث ارتداد له بالقرب منه،و في بعض الأحيان يكسر السعر المستوى ويواصل تقدمه، وعلى ذلك قد يلجأ البعض إلى استخدامها كمناطق دخول وخروج من الصفقات 

خطوط الاتجاه

الترند أو الاتجاه صديق المتاجر، هذه هي أول جملة يتعلمها المتداول في التحليل الفني، والتي تعني أنه لا يجب عليك اتخاذ قرار فتح أو إغلاق الصفقة إلا قبل النظر إلى خط الاتجاه،. يعمل خط الاتجاه كدعم ومقاومة قطريين بمعنى أنه  يربط مجوعة  قمم و / أو  مجموعة من القيعان حركة السعر، اعتمادًا على اتجاه الاتجاه العام، ذكرنا أعلاه أن الدعوم مستويات مهمة جدا لحركة الأسعار، ومن الطبيعي أن تزداد أهمية الدعوم والمقاومات  عندما تكون مجتمعة معا. 

المؤشرات الفنية

يستخدم العديد من المتداولين الفنيين المؤشرات بالإضافة إلى خطوط الدعم والمقاومة  وخط الاتجاه، هناك نوعان من مؤشرات المستخدمة في التحليل الفني.

  • المؤشرات المتخلفة 
  • المؤشرات الرائدة
المؤشرات المتخلفة

تُعرف المؤشرات المتأخرة أيضًا، باسم مؤشرات تأكيد الاتجاه، والسبب في تسميتها باسم المتأخرة  لان الإشارات الصادرة من هذه  المؤشرات، تأتي بعد وقوع الحدث على الرسم البياني، 

أكبر فائدة للمؤشرات المتأخرة هي أنها توفر معدل نجاح مرتفع نسبيًا للإشارات، ولكنها في المقابل لا تعطي الاشارة إلا بعد تغير  الاتجاه بعدد من النقاط وهو ما يقلل من الربح المتوقع، من اشهر هذه المؤشرات المتوسطات المتحركة، ومؤشر البولنجر باند. 

المؤشرات الرائدة

أكثر ما تكون هذه المؤشرات من مؤشرات التذبذب، وتسمي رائدة لأنها  تمنحك إشارة قبل حدوث الانعكاس المحتمل على الرسم البياني، على هذا النحو، وهي أكبر فائدة يمنحها لك هذه النوع من المؤشرات.

ومع ذلك، فهي ليست مثالية تمام حيث أنها قد تقدم في بعض الأحيان العديد من الإشارات الخاطئة، وهو ما ينعكس على معدل نجاح صفقاتك، وعلى قدرتك على اتخاذ القرار الصحيح، وعلى ذلك لا يمكن ابدا الاعتماد على المؤشرات الفنية بشكل منفرد بل يجب أن تستخدم كأداة مساعدة بجانب أدوات أخرى من أدوات التحليل الفني، من اشهر هذه  مؤشر ستوكاستيك، ومؤشر القوة النسبية ،ومؤشر الزخم.

التحليل الأساسي

يقوم بعض المتداولين بالدمج بين نوعين من انواع التحليل في سوق الفوركس  وهو التحليل الفني و التحليل الأساسي حيث يوفر التحليل الأساسي معلومات إضافية بجانب التحليل الفني لمنح متداول الفوركس فهمًا كاملاً لما يحدث في السوق وعلى الرسم البياني.

، من المهم فهم سبب وتأثير الحركات الظاهرة على الرسم البياني، يمكن العثور على السبب من خلال فهم الاقتصاد لبلد معين والإجراءات التي يتم اتخاذها من قبل البنوك المركزية لإدارة هذا الاقتصاد. ويمكن العثور على  التأثير من خلال مراقبة رد فعل المتداولين على هذه المعلومات في شكل شراء أو البيع التي يمكن الاطلاع على الرسوم البيانية أي التحليل الفني، فمثلا  إذا كان اقتصاد الدولار الأمريكي ضعيفًا وكان الاقتصاد الأوروبي قويًا، فسوف يبحث المتداولين عن شراء اليورو مقابل الدولار الأميركي واستخدام التحليل الفني للعثور على نقاط الدخول.

كيف يعمل اقتصاد البلد؟

bonus new gray FX AR_1

 قد تحتاج إلى سنوات في الجامعة في دراسة علم الاقتصاد للاجابة على هذا السؤال، ولكننا كمتداولين في سوق الفوركس  نحتاج فقط إلى معرفة ما إذا كان الاقتصاد قويًا أو ضعيفًا بالنسبة عند مقارنة باقتصاد العملة المقابلة ،وما هي البيانات الاقتصادية التي تقيس ضعف أو قوة هذا  الاقتصاد، وعلى ذلك يمكن تلخيص الاجابة على هذا  السؤال في 

اقتصاد قوى = ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي، انخفاض التضخم، ارتفاع أسعار الفائدة ، إنتاجية أكبر، استقرار سياسي جيد

ضعيف الاقتصاد = انخفاض الناتج المحلي الإجمالي، ارتفاع التضخم، انخفاض أسعار الفائدة، انخفاض الإنتاجية، ضعف الاستقرار السياسي

المؤشرات والأدوات التي يمتلكها البنك المركزي لإدارة الاقتصاد

لكي تتمكن البنوك المركزية من إدارة اقتصادها ، يجب أن تكون قادرة على التأثير ومراقبة مقاييس الاقتصاد القوي أو الضعيف. و للتأثير على تلك المؤشرات وتغييرها، يحتاجون إلى بعض الأدوات للقيام بذلك.

المؤشرات

دعونا نلقي نظرة على المقاييس الرئيسية 

  • الناتج المحلي الإجمالي GDP

يتم إصداره كل ثلاثة أشهر ، وهذا هو أهم المؤشرات التي تظهر مدى الصحة والنمو الاقتصاديين، وهو إصدار بيانات اقتصادية من المستوى 1 (أي أن أي اختلاف في التوقعات سيؤدي إلى تغيير كبير في السعر). هو إجمالي كمية السلع والخدمات المنتجة.

  •  مؤشر أسعار المستهلك – مؤشر التضخم

يتم إصداره كل ثلاثة أشهر ، وهو ثاني أهم مقياس وهو أيضًا إصدار بيانات اقتصادية من المستوى 1. إنه مقياس لأسعار مجموعة من السلع الاستهلاكية وقياس جيد للتضخم.

  • مبيعات التجزئة – مؤشر التضخم

يتم إصداره بصورة شهرية، ويتم رصده عن كثب من قبل المتداولين لأنه قد يعطي إشارة إلى ما سيأتي في مؤشر أسعار المستهلك التالي حيث يتم إصداره كل ثلاثة أشهر فقط. يتتبع مقياس مبيعات التجزئة 

الأدوات

  • السياسة النقدية

تستخدم البنوك المركزية “السياسة النقدية” التي تحقق أهدافها، حيث ان هناك نوعان من السياسة النقدية، وهي “سياسة توسعية” و “وسياسية انكماشية”. إذا كان البنك المركزي يريد الحد من البطالة، وتعزيز اقتراض القطاع الخاص وإنفاق المستهلكين، وتحفيز النمو الاقتصادي، فإنه سوف يتبع  نهج السياسة التوسعية، وإذا كان  يريد التحكم في معدل تضخم متزايد بشكل كبير، فإنهم يخفضون معدل تدفق الأموال لإبطاء معدل نمو الاقتصاد إلى أسفل، وزيادة البطالة ووضع كبح للاقتراض والإنفاق من قبل الشركات والمستهلكين، ويشار إلى ذلك باسم سياسة الانكماش.

  • اسعار الفائدة 

معظم البنوك المركزية لديها نطاق التضخم المستهدف 2-3٪. يتم استخدام أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، إذا انخفض التضخم إلى ما دون 2٪ ، فسوف يخفض أسعار الفائدة لتحفيز النشاط الاقتصادي، عندما يقترب من أو يتجاوز 3 ٪ يرفعون أسعار الفائدة لإبطاء الاقتصاد.

  •  التيسير الكمي 

 طريقة بديلة لإدارة التضخم عندما تقترب أسعار الفائدة من الصفر فإن الاقتصاد في هذه الحالة  يحتاج  إلى دفعة حتى يتعافى، في ظل الظروف العادية يتم تخفيض أسعار الفائدة مما يشجع الاقتراض والإنفاق مما يعزز الاقتصاد، عندما لا يستطيع البنك المركزي تخفيض أسعار (لأنها قد وصلت إلى الصفر) ، فإن الشيء الوحيد الذي يمكنهم القيام به هو إدخال المزيد من الأموال في الاقتصاد عن طريق طباعة النقود، وهذا ما يسمى بالتسيير الكلي،  بالطبع هذا هو الملاذ الأخير لإنقاذ الاقتصاد ، لذا فإن البنوك المركزية تُدخل المزيد من الأموال إلى الاقتصاد عن طريق شراء السندات الحكومية من البنوك، وهذا يسمح للبنوك بالحصول على المزيد من الأموال في حساباتهم حتى يتمكنوا من إقراض المزيد وخفض الفائدة بشكل فعال أسعار الفائدة، دون أن يضطر البنك المركزي للقيام بذلك.

تحليل معنويات السوق (التحليل النفسي)

يمكن القول أن تحليل معنويات السوق يستند بشكل كبير التحليل الأساسي بل أن البعض قد يصنفه كجزء من التحليل الاساسي، وهو نوع لا يقل أهمية عن باقي انواع التحليل في سوق الفوركس، فمثلا فعندما ينظر متداولي الفوركس الذين يستخدمون التحليل الأساسي الي البيانات الاقتصادية الرئيسية ونتائج الأحداث الجيوسياسية الحالية التي تحدث داخل كل بلد والتي تشكل زوج العملات ذات الصله ثم يستخدمون هذه المعلومات للمساعدة في تحديد الاتجاه، ثم يبني قراره على ذلك. . 

ويؤدي المجموع الكلي لعملية صنع القرار الجماعي الخاصة بهم إلى ظاهرة معنويات السوق، والتي تشكل مكونًا نفسيًا كبيرًا يستطيع التغيرات في القيمة السوقية لسعر صرف زوج العملات.

بشكل عام ، إذا أظهرت العوامل الاقتصادية والجيوسياسية لبلد معين اقتصادًا قويًا يجب أن يتجاوز أداء الدول الأخرى ، فإن هذه المجموعة من الظروف تميل إلى تغيير معنويات السوق لـ عملة هذآ البلد بشكل إيجابي وتؤدي إلى تقييم أفضل لها بالنسبة للعملات الأخرى.

من ناحية أخرى، قد تحدث استجابة معنوية في السوق السلبية لعملة معينة إذا تم إصدار أرقام اقتصادية سيئة تظهر أن اقتصاد البلاد يتباطأ، أو إذا بدأ مؤشر اقتصادي رائد يضعف مثل ثقة المستهلك هذه العوامل ستؤدي بشكل كبير إلى تغيير معنويات السوق من الأفضل إلى الأسوء. 

الاستنتاج

  • التحليل الفني: هو أشهر انواع التحليل المتبع للحصول على توقعات في أسواق التداول، ويتم فيه فحص الرسوم البيانية وذلك في محاولة للعثور على أنماط الأسعار التي توفر ادلة على حركة الأسعار المستقبلية، يعتمد التحليل الفني بشكل أساسي على بيانات الأسعار السابق
  • اقتصاد قوى = ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي، انخفاض التضخم، ارتفاع أسعار الفائدة ، إنتاجية أكبر، استقرار سياسي جيد
  • ضعيف الاقتصاد = انخفاض الناتج المحلي الإجمالي، ارتفاع التضخم، انخفاض أسعار الفائدة، انخفاض الإنتاجية، ضعف الاستقرار السياسي
  • يمكن القول أن تحليل معنويات السوق يستند بشكل كبير التحليل الاساسي، وهو نوع لا يقل أهمية عن باقي أنواع التحليل في سوق الفوركس، فمثلا فعندما ينظر متداولي الفوركس الذين يستخدمون التحليل الأساسي الي البيانات الاقتصادية الرئيسية ونتائج الأحداث الجيوسياسية الحالية التي تحدث داخل كل بلد والتي تشكل زوج العملات ذات الصله ثم يستخدمون هذه المعلومات للمساعدة في تحديد الاتجاه، ثم يبني قراره على ذلك. . ويؤدي المجموع الكلي لعملية صنع القرار الجماعي الخاصة بهم إلى ظاهرة معنويات السوق، والتي تشكل مكونًا نفسيًا كبيرًا يستطيع التغيرات في القيمة السوقية لسعر صرف زوج العملات.