تاريخ العملات المشفرة

الحديث عن تاريخ العملات المشفرة أمر ضروري حيث يُطلق على العملات المشفرة بالعملات المعماة وهي تعتبر عملة رقمية لكن يتم استخدامها في علم التعمية وذلك لأغراض أمتية تقتضيها حفظ وجعل المعاملات الافتراضية أكثر أماناً وأيضاً يساعد في الإدارة والسيطرة على بناء وحدات مختلفة أكثر حداثة وهو ما يقوي حصتها في صعوبة فكرة تزييفها.

 

حيث تعد طريق للتبادل الأونلاين أو الإلكتروني وهو يعتبر فرع من فروع العملة البديلة والتي يعنبر البيتكوين أول ما تم إنشاؤه فيها في ٢٠٠٩ ومن هذا الوقت تم إنشاء عملات متباينة مثل الليتكوين والنيم الكوين.

وتمتلك مميزات عديدة ومختلفة تتمثل في عدم وجود سلطة وهو على النقيض موجود في نظام العملة الإلكترونية ومن أهم المميزات أيضاً هي فكرة وجود دفتر حسابات خاص بالجمهور وهو ما يساعد في تسجيل التعاملات بشكل تكاملي وتعمل العملات المعماة أو المشفرة على إرسال رصيد بين المتعاملين بسهولة أكثر.

 

وتسير هذه العملية عن طريق استخدام أو استعمال المفاتيح الخاصة بالتشفير وذلك لجعلها أكثر أماناً وتحدث عملية التبادل في الرصيد وذلك برسوم تجهيزية وهذا يتيح بشكل كبير للحد أو اجتناب رسوم الشحن الضخمة من أغلب البنوك وذلك لانتقال الأرصدة.

وفي الاحتياطي الفيدرالي أو البنوك المركزية حيث إن كل الحكومات أو غيرها من القطاعات الحكومية التي تسيطر على المؤسسات التي تقوم بطباعة الأموال الأساسية أو يحدث الطلب عن طريق البنوك.

 

وبالرغم من ذلك فإن الشركات لا تقدر على صناعة عملات معماة و إلى حد اللحظة لا توجد أشياء تُقدم للشركات حيث إن لكل البنوك أمور خاصة تصعب وتربك قيمة الأشياء التي بها قياس عملة مشفرة حيث إن العملة يتم بناؤها عبر نظام تكاملي وهي تُبنى عن طريق مجموعة من الأشخاص مجهولة الهوية.

وتعتبر السلبية الكبرى الموجودة بالعملات المشفرة هي عدم وجود مخزن مركزي حيث من الممكن في أي وقت يحدث أن يتم مسح ميزانية المتداول لعملة مشفرة نتيجة لتوقف في الكمبيوتر وذلك في حال عدم تواجد نسخ بديلة أو احتياطية من الحيازات لهذه العملات والمشكلة الكبرى أن عدد كبير من التعاملات عبر العملات المعماة هي ليست قانونية لأنها تعتبر ستار كبير لعمليات وأنشطة خاصة بالسرقة والتهرب الضريبي وهذا بسبب عدم مركزية العملات المشفرة وذلك بسبب وجود تلاعبات وتدخلات .

ما تاريخ العملات المشفرة الدعائي ؟

بدأ منذ ثلاث وعشرين عام وذلك من خلال مقالة لدكتور يُدعى واي داي عن العملات المشفرة ثم جاء بعده أحد علماء الحاسوب بإنتاج سيستم لعملة إلكترونية وهي البت جولد والتي تمثل بشكل كبير العملات المشفرة ثم جاءت العملة الأولى الغير مركزية وهي البيتكوين والذي غيرت بشكل كبير شكل العملات الرقمية والتي تم إنشاؤها على يد ساتوشى ناكاموتو .

وبعد عامين جاءت النيم كوين في شهر إبريل وذلك من أجل بناء دي ان اس اللا مركزية وذلك لتعقيد عملية الرقابة على الانترنت وفي نفس العام تم إبتكار الليتكوين وهي العملة الأولى المشفرة التي تستعمل للتشفير وفي العام الذي يليه تم ابتكار البيركوين والتي اعتبرت العملة الأولى التي تستعمل بروتوكولاً مشتركاً.

وفي ٢٠١٤ تم الإعلان من قبل وزارة المالية ببريطانيا أن هناك تفويض كامل لمناقشة العملة المعماةومدى دورها في المالية أو الخزينة ببريطانيا ومن ثم ظهر الجيل التالي من المعاملات المشفرة والذي تمثل الايثريوم والمنيرو والتين عملا على عدد من الوظائف الآخرى كالتعاقدات الذكية والعنوان المتسلل.

فيما اعترف ممثلو البنوك المركزية بأن بناء العملات المشفرة مهم لتحدي قدرة البنوك في التأثير على السعر الخاص للإئتمان لكل الأمور الاقتصادية حيث اعترفوا بأن العملات المشفرة ستصل إلى الأكثر شهرة وجاء جوران كيلي بإطلاق البيتكوين بماكينة صرف آلية في أمريكا وبالفعل انتشر هذا الصراف في عدد من المناطق وأيضاً كانت هناك أجهزة تعمل على إزالة أوراق الرخص والجوازات.

وجاءت مؤسسة الدجكوين متمركزة والذي يعتبر المؤسس الشريك فيها هو جاكسون بالمر حيث تبرعوا بأكثر من ثلاثين ألف دولار كمساعدة وذلك من أجل دعم المنتخب الجامايكي للزلاجات وتم تمويل أموال آخرى للاهتمام بالكلاب التي تساعد الأطفال.

وفي عام ٢٠١٠ ظهر شخص مقرراً بيع كل ما يملك وهي تعتبر الأولى وذلك مقابل بيتزا ومنذ عامين فقط سيطرت البيتكوين على اهتمام من قبل العالم كله وهذا بالتوازي مع إعلان الفيس بوك عن العملة الرقمية التابعة لها وهي ليبرا وهو ما أقلق العالم كله وذلك مع احتمالية سيطرة الشبكة الاجتماعية على اقتصاد العالم كله ولكن الفيسبوك مصمم على طرح ليبرا.

 

اقرأ المزيد :

أفضل استخدامات العملات المشفرة