كيفية الاستثمار في البورصة المصرية خطوة بخطوة

تعد البورصة المصرية واحدة من أكثر بورصات الشرق الأوسط تطورا، حيث تضم ما يزيد عن 600 شركة مدرجة في السوق وتبلغ عائداتها سنويا ما يساوي 6 مليار دولار، صمدت أمام الكثير من الأزمات التي تعرضت لها مصر خلال الفترات الماضية، حيث أغلقت البورصة المصرية لفترة من الزمن خلال أحداث ثورة 25 من يناير عام 2011، لكنها سرعان ما استعادت قوتها مرة أخرى في فترة وجيزة، في هذه المقالة سنتعرف على كيفية الاستثمار في البورصة المصرية خطوة بخطوة، وأهم المعلومات التي يجب ان تكون علي دراية بها .

الاستثمار في البورصة
الاستثمار في البورصة

تعريف البورصة المصرية ؟ 

البورصة المصريةالبورصة المصرية: هي المؤسسة التي تعمل على تسهيل عملية  تداول الأدوات المالية في مصر، حيث يتفاعل عرض الادوات المالية مثل السندات والاسهم مع الطلب على نفس هذه الأدوات. 

تضمن البورصة المصرية التواصل الفعال بين الوسطاء والمستثمرين، وذلك عن طريق الوسائل المادية والتكنولوجية والبشرية التي توفرها البورصة للمتداولين، خلال جلسات التداول التي تعقد بشكل يومي. 

تاريخ البورصة المصرية 

يرجع تاريخ البورصة المصرية إلى عام 1861 حيث تم إنشاء اقدم بورصة للتعامل الآجل بالقطن، ثم بدأت محاولات انشاء بورصة للأوراق المالية في عام 1890، وأخذت المحاولات تتكرر حتى تم تكوين البورصة، تم إضافة بورصة القاهرة التي تم انشائها عام 1903  إلى بورصة الاسكندرية، ليكونان معا البورصة المصرية بحيث يكون لها نفس المديرين ويتشاركان معا نفس المعاملات التجارية. 

احتلت البورصة المصرية المرتبة الخامسة عالميا في عام 1907 وذلك من حيث المعاملات وقيمة التداول، وعدد الشركات المقيدة بها والتي بلغ رأس المال الإجمالي لها 91 مليون جنيه مصري في هذآ الوقت. 

ظلت البورصة المصرية تحتفظ بتصنيفها بين المركز الخامس والرابع عالميا، إلى أن تم تطبيق السياسات الاشتراكية من الحكومة المصرية ، والتي بدأت من منتصف الخمسينات وكادت ان توصل البورصة إلى مرحلة الجمود بين عام 1961 و 1992

ومع بداية التسعينات استعاد الاستثمار في البورصة المصرية قوته، بفضل برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي اتبعته الحكومة المصرية، والذي كان يقوم على أساس خصخصة الشركات الخاسرة التابعة للدولة. 

الآن بعد أن عرفت تاريخ ومدى ضخامة وقوة حجم التداولات في البورصة المصرية، وبدأت في التفكير بشكل جاد في الاستثمار في البورصة المصرية، وخطر ببالك فجأة  سؤال ماهي مصدر الأوراق المالية الموجودة في البورصة. 

ما هو مصدر الأوراق المالية؟

بمنتهى البساطة، مصدر الأوراق المالية هو الشركات التي تسعى للنمو من خلال زيادة رأس المال، تتبع هذه الشركات طريقين لجمع رأس المال الأول القيام بإصدار الدين أو ما يعرف بالسند  والثاني رأس المال أو ما يعرف بالأسهم. 

في بعض الأحيان يكون مصدر الأوراق المالية هي كيانات خاضعة لسيطرة  الحكومة او بعض الشركات الخاصة، ولكن بغض النظر عن من يملك مصدر الأوراق المالية فالجميع يخضع للقواعد التنظيمية التي تقرها البورصة المصرية، فمثلا اذا قررت الاستثمار في البورصة المصرية وقمت بشراء  سند من السندات التي تطرحها إحدى هذه الكيانات في البورصة، فإن هذه الشركات او الكيانات ملزمة ان تدفع لك رأس المال والفوائد الخاصة بهذا السند. 

ماهي أهم المؤشرات في البورصة المصرية 

تتكون البورصة المصرية من عدد من المؤشرات الرئيسية وهي :

مؤشر ايجي اكس ثلاثون EGX 30 : هو اكثر مؤشرات البورصة المصرية أهمية، يضم المؤشر أعلى 30 شركة مقيدة في البورصة من حيث السيولة والنشاط، ويتم تعديله بالنسبة للأسهم الحرة والتي يجب ان لاتقل عن نسبة 15%، كما يعد المؤشر مقياس جيد وموثوق للسوق المصري. 

تم حساب مؤشر ايجي اكس ثلاثون EGX 30 وفقا للعملة المحلية والدولار الامريكي منذ عام 1998، وتم نشره مقوما بالدولار في بداية مارس من عام 2009.

يتم ترجيح مؤشر ايجي اكس EGX 30 برأس المال السوقي ويتم تعديله بناء على نسبة الأسهم الحرة  مقابل إجمالي الأسهم، ويتم حساب رأس المال السوقي المعدل للشركة بناء على عدد الأسهم الخاصة بالشركة مضروبا في سعر اغلاق تلك الأسهم مضروبا في نسبة الأسهم الحرة. 

مؤشر ايجي اكس سبعون EGX 70 : تم انشاء هذا المؤشر في عام 2009 لقيس السبعين شركة الاكثر نشاط وسيولة من الشركات المدرجة في السوق المصري وذلك بعد استبعاد الثلاثين شركة الاكثر نشاط ونمو التابعين لمؤشر ايجي اكس ثلاثون EGX 30.

يقيس مؤشر ايجي اكس سبعون EGX 70 التغير في اسعار اغلاق الشركات دون ترجيح رأس المال السوقي، وتم حسابه بأثر رجعي بداية من عام 2008.

مؤشر ايجي اكس مائه EGX 100 : تم تدشينه ايضا في عام 2009 يقيس هذا المؤشر أداء المائة شركة الاكثر نشاط وسيولة في البورصة المصرية متضمن الثلاثين شركة المتعلقة بالمؤشر الاول ايجي اكس ثلاثون EGX 30 والسبعين شركة المتعلقة بالمؤشر الثاني ايجي اكس سبعون EGX 70، وغالبا ما يطلق عليه الأوسع نطاقا. 

يقوم هذا المؤشر بقياس التغير في اسعار اغلاق الشركات المقيدة بدون الترجيح في رأس المال السوقي.

كيفية الاستثمار في البورصة المصرية 

اعتقد انك الان تملك المعلومات الكافية حول تعريف البورصة المصرية وتاريخها ومن أين يأتي مصدر الأوراق المالية بالإضافة إلى أهم المؤشرات في البورصة المصرية، الان ناتي الى الجزء الاهم في مقالتنا اليوم وهو كيف يمكن الاستثمار في البورصة المصرية؟

بشكل عام يمكن القول أن الاستثمار في البورصة المصرية يتطلب القيام بست خطوات وهي كالاتي:

  • اختيار الوسيط

الوسيط هو الشخص أو الجهة المصرح لها بالتداول في البورصة المصرية.

  • فتح حساب تداول مع هذا الوسيط. 

الشرط الوحيد الذي تحتاج لتوافره من أجل القيام بهذه الخطوة هو أن تتخطى السن القانوني لذلك وأن تكون لديك اقامة ثابته في مصر، بعد ذلك سيوفر لك الوسيط منصات الاستثمار الخاصة به والتي تسمح لك بإرسال أوامر البيع والشراء إلى النظام المركزي للبورصة المصرية.

  • اختيار الأصل الذي تريد الاستثمار فيه 

هناك العديد من الأصول المتاحة للاستثمار في البورصة المصرية مثل الاسهم او السندات او السندات السيادية او سندات الشركات، يجب عليك اختيار أي منهم.

إقرأ أيضًا : ما هو الفرق بين الاسهم والسندات ؟

  • إرسال امر الشراء عبر المنصات التي يوفرها لك الوسيط

توفر لك منصات الاستثمار في البورصة المصرية التي يقدمها لك الوسيط خيارات عدة لتنفيذ الأوامر سواء التنفيذ بسعر السوق الحالي أو تحديد سعر معين للقيام بعملية شراء.

  • يتم تنفيذ المعاملة عندما يتطابق السعر الذي حددته مع سعر السوق

عندما يتزامن سعر العطاء لأصل مع سعر الطلب، يتم تنفيذ الصفقة  يقوم الوسطاء بدفع المعاملة في البورصة باسمك ، ويقومون بتسليم مبلغ المعاملة إلى المشتري / وسيط البائع تصبح المالك القانوني للأصل.

  • يقوم الوسيط بتحصيل رسوم العملية التي تمت

لا توجد رسوم ثابتة ، مما يعني أنه عند اختيار وسيط للاستثمار في البورصة المصرية، من المهم اختيار وسيط يمكنه التكيف بشكل أفضل مع الوضع الشخصي للمستثمر.

إقرأ أيضا : كيف استثمر مبلغ صغير في البورصة ؟

كيف تتم التجارة في البورصة؟

ذكرنا أعلاه ان الخطوات السابقة هي التي يتم اتخاذها بالترتيب حتى نقول إنك شرعت في القيام بالاستثمار في البورصة المصرية، ولكن تعالى نتعمق بشكل أكثر ونتعرف كيف تتم عملية التجارة في البورصة المصرية.

يمكن تلخيص التدفق الاستثماري لأي أداة مالية على النحو التالي:

1-يعرض البائعون الأداة المالية للبيع بسعر معين، فمثلا قامت الشركة بإصدار سند، غالبا ما يهدف البائعون إلى جعل سعر السند عند أعلى مستوى(سعر 1) ممكن حتى يتمكنوا من تحقيق أرباح مرتفعة. 

2- يقدم المستثمرون عرضا لشراء هذا السند ولكنهم يحاولون الحصول علي أدني سعر ممكن (سعر 2)، في هذه الحالة لدينا سعرين الاول سعر البائعون (سعر 1) والثاني سعر المشترون (سعر2) ولكن سعر 1 أكبر من سعر 2  ومن الممكن ان لا تتم عملية التجارة.

3- يتفاعل المشترون والبائعون حتى يصل السعر إلى النقطة التي يكون فيها السعر 1 مساويا لسعر 2  وقتها يمكن القول ان المعاملة المالية تمت وسيحدث تبادل للسند بين البائع والمشتري ولكن تذكر انه من اجل حدوث هذا التفاعل يلزم وجود وسيط يقوم بتنظيم العملية بين البائع والمشتري.

ما هو وسيط البورصة؟

كما ذكرنا أعلاه لا يمكن اتمام معاملات الأصول المالية إلا من الشركات التي تعمل كوسيط بين المستثمرين والبائعين، تعرف هذه الشركات باسم الوسطاء.

يقوم الوسيط بإدارة هذه العملية بين المستثمرين والبائعون بواسطة أدوات تكنولوجية معقدة، وبالطبع يتقاضى هذا الوسيط رسوم على كل عملية، تختلف من وسيط لآخر، وعادة لا تكون رسوم ثابتة، لذلك من الضروري اختيار وسيط يستطيع التكيف مع هذا الأمر. 

هناك نوعين من الوسطاء

  •  وسطاء محليين: وهم الذين يسمحون لك بالتداول علي الأصول المدرجة محليا فقط، اي التداول في السوق المصري فقط.
  • وسطاء دوليون : وهم الذين يسمحون لك بالتداول على عدد كبير من الأصول المالية، أي أنه يمكنك شراء أصول أخرى مثل أسهم شركة ابل Apple  وفيسبوك Facebook المدرجين في بورصة نيويورك.

ملاحظة* عادة ما يكون فتح حساب لدى الوسيط الدولي في غاية السهولة حيث يتم عبر الانترنت في لحظات قليلة، بعكس بعض الوسطاء المحليين الذين تحتاج الي الذهاب الي مقر الشركة من اجل اكمال اجراءات فتح الحساب.

وفي نهاية المقالة إذا كان هناك نصيحة أقدمها لك، فستكون التشديد على اهمية التعلم حيث أن هناك مخاطرة كبيرة تنطوي على تلك العملية ويجب أن تكون مدروسة بشكل جيد، وايضا كن حذرا عند اختيار الوسطاء حيث ان هناك الكثير من الشركات المشبوهة التي تستقطب المستثمرين الجدد للنصب عليهم. 

إقرأ أيضا : الفوركس في مصر .. 8 أشياء يجب أن تعرفها قبل التداول