fbpx

ما هو أحسن مؤشر لتداول العملات؟

قد تبدو شاشات تداول العملات الرقمية معقدة، خاصة مع وجود تلك الأسهم والخطوط الصاعدة والهابطة باللون الأحمر والأخضر، الأمر الذي يجعل الإنسان يُصاب باليأس أو الإحباط عندما يتعامل معها للمرة الأولى، والحقيقة أن الأمر أبسط مما يتخيله المتداول المبتدئ ولكنه فقط يحتاج إلى دليل ليساعده على تبسيط الأمر وفك تلك الرموز والمصطلحات المعقدة الخاصة بالتحليل الفني للعملات الرقمية ومؤشرات التداول الخاصة بها.

إذا كنت عزيزي القارئ ترغب في خوض تجربة تداول العملات الرقمية، ننصحك بقراءة هذا المقال، والذي يتناول ما هو التحليل الفني للعملات الرقمية؟، ما هي مؤشرات تداول العملات وأفضلها؟ بالإضافة إلى ما هي مؤشرات المضاربة اللحظية؟ وأفضل مؤشر يعطي إشارات بيع وشراء ؟ كما سوف يرشدك المقال إلى أقل وقت لتداول العملات الرقمية؟.

ما هو التحليل الفني للعملات الرقمية؟

التحليل الفني للعملات الرقمية عبارة عن، تطcريقة يُمكن من خلالها التنبؤ بالأسعار المستقبلية لأسعار العملات الرقمية والأسهم في أسواق التداول، مستعينًا بالرسوم البيانية، الأمر الذي يُساعد المحللين الفنيين والمتداولين من معرفة توقيت ارتفاع وانخفاض  العملات الرقمية والأسهم في سوق التداول.

ويرتبط التحليل الفني للعملات الرقمية بمصطلح قراءة السوق والأسعار، ويعتمد عليه بصورة كبيرة، نتيجة التغيرات التي تحدث لأسعار العملات بشكل مستمر وليست بشكل عشوائي، إنما بناءً على اتباع نوع معين من الانماط أو التكرارات المبنية على العرض والطلب على العملات. 

ويُمكننا القول أن التحليل الفني للعملات الرقمية، يُمكن للمتداول القدرة على تحديد إذا كان هناك صعود أو هبوط قادم في الأسعار، وهو الأمر الذي يُساعد المتداولين في تحديد خياراتهم سواء شراء العملة الرقمية بسعر منخفض ومن ثم بيعها عندما ترتفع قيمتها السوقية، أو المناسب لحركة السوق.

و يعد سعر الفائدة على أساس العملة من أهم أساسيات التحليل الفني للعملات، والسبب وراء ذلك هو التأثير الكبير لسعر الفائدة على سوق الفوركس مثل النتائج المحلية والنمو الاقتصادي.

يرجع تاريخ التحليل الفني للعملات إلى القرن السابع عشر حيث قام التجار الهولنديون بإجراء أو تحليل فني للسوق في ذلك الوقت، وتم تقديم هذا العلم بعد ذلك إلى  المتداولين من قبل رئيس تحرير جريدة “وول ستريت جورنال”، ومع تزايد اهتمام المستثمرين بالعملات الرقمية وانتشارها على الصعيد العالمي بدأ استخدام التحليل الفني للعملات الرقمية أيضًا وليست الورقية فقط.

ما هو أحسن مؤشر لتداول العملات

ما هي مؤشرات تداول العملات؟

هناك العديد من مؤشرات تداول العملات والتي يتم استخدامها من قبل كافة أنواع المتداولين والمستثمرين، وفقًا لاحتياجات كل متداول واستخدامه، فنجد مؤشرات مفيدة للتداول اليومي، ولكنها غير مفيدة من أجل المستثمرين الذي يحتفظون بالعملات الرقمية لوقت طويل أو العكس.

 مؤشرات تداول العملات، هي عبارة عن معايير أو أدوات مالية أو اقتصادية تيتم استخدامها من أجل معرفة حالة السوق أو التنبؤ باتجاهات السوق، وتعتمد على البيانات السابقة الخاصة بأسعار الأصول أو العملات الرقمية، أو المؤشرات العملات الرقمية المختلفة والتي سوف نذكرها في هذا المقال.

ما هي أنواع مؤشرات تداول العملات الرقمية؟

المؤشرات التنبؤية Leading Indicators

هي عبارة عن مؤشرات تساعد المتداولين على التنبؤ بحركات السوق والتغييرات المستقبل حدوثها، ويعد هذا النوع من المؤشرات مناسب بشكل كبير مع التحليل قصير المدى أو متوسط المدى، من خلال هذا النوع من المؤشرات يستطيع المتداول  تحديد النمط الذي تتبعه الأسعار، خاصة الأنماط التي تسبق الركود أو الكساد، ولذا  نجد العديد من المتداولين يفضلون هذا النوع ويستخدمونه بكثرة.

 مؤشرات الفهم lagging Indicators

يهدف هذا النوع من المؤشرات إلى النظر إلى البيانات السابقة لحركة السوق والرجوع إلى الماضي من أجل فهم ومعرفة ماذا يحدث له، بعض المتداولين لا يفضلون هذا النوع من المؤشرات ويعتقدون أنها لا فائدة منها، ولكن يؤكد العديد من الخبراء الاقتصاديين هذا النوع من المؤشرات والتي تُساهم في توضيح الأحداث السابقة بدلًا من كونها مخفية أو غير واضحة.

هذا النوع من المؤشرات تُساعد في فهم حركات السوق الحالية  بشكل أكثرعمقًا كما وضحنا لك سابقًا كما أنها  تعد مفيدة بشكل كبير لمستخدمي التحليل طويل الأمد.

مؤشرات اللحظة الراهنة Coincident Indicators

هذه المؤشرات تعد الأقل استخدامًا على الإطلاق والأقل شعبية في أسواق العملات الرقمية مقارنة بالمؤشرات السابقة، فهي تعتمد على فهم اللحظة الحالية ومحاولة معرفة ما الذي يحدث للسوق في الوقت الحالي.

وهذا النوع من المؤشرات لا تنظر إلى المستقبل مثل المؤشرات التنبؤية ولا ترجع إلى الماضي مثل مؤشرات الفهم، ولكنها تنظر إلى اللحظة الحالية وتحاول فهم ما يحدث للسوق لكي تساعد المتداول اتخاذ قرار التداول السليم.

ما هي مؤشرات المضاربة اللحظية؟

تُعرف مؤشرات المضاربة اللحظية، بالأدوات التي يُمكن دمجها مع خطة شاملة من أجل الحصول على عوائد كبيرة عبر التداول قصير المدى،خاصة لأن التداول اللحظي من الصعب فيه التداول عبر استخدام حركة الأسعار فقط، نتيجة التقلبات الشديدة التي تتعرض لها الأسعار، للك يحتاج المتداول إلى دليل قوي يُوفر له بعض المؤشرات الفنية التي تُساعده على معرفة حركة السوق.

وتتمثل فوائد مؤشرات المضاربة اللحظية في الآتي: 

  • تساعدة المتداول في فهم اتجاه سوق العملات ووضعه، الأمر الذي يُمكن المتداول من اتخاذ القرار الأفضل التي تتعلق بالأرباح.
  •  تشير المؤشرات المضاربة اللحظية إلى الزخم القائم في سوق العملات أو عدم وجود زخم
  •  تُساعد المتداول في تحديد شعبية العملات من خلال قياس الحجم.
  •  تساعد المتداول في معرفة إذا كان السوق يتحرك أم لا.

وحول أفضل مؤشرات المضاربة اللحظية نجد مؤشرين هما:

مؤشرات الاتجاه

يعد من أكثر المؤشرات استخدامًا في المضاربة اللحظية، ويوجد العديد من  مؤشرات الاتجاه ولكن سوف أكثرهم استخدامًا وهما: 

  1.  المتوسطات المتحركة: يساعد هذا النوع من المؤشرات المتداولين في فهم الاتجاه الرئيسي لحركة أسعار العملات في سوق العملات المتقلبة، كما يُمكن المتداول من فهم الاتجاه الرئيسي في حركة الأسعار.
  2. البولنجر باند: يُصنف هذا المؤشر كونه واحدًا من أفضل مؤشرات المضاربة اللحظية، إذ يُساعد المتداولين في تقديم فكرة عن نطاق تداول حركة أسعار العملات عن طريق النطاقات الثلاثة والتي يُمثل كل منها خط المتوسط المتحرك، وأعلى وأقل سعر، كما تعبر عن الانحراف المعياري للسعر.

مؤشرات التذبذب

هذا النوع من المؤشرات تُظهر قوة الطلب على زوج عملة معينة بسعر معين، ففي حالة ارتفاع زوج العملة معين ولكن يظهر في الوقت نفسه مؤشر التذبذب فهذا يعني أن هناك تراجع في الزخم لزوج العملة بمعنى أن الطلب على هذا الزوج من العملة يشهد انخفاضًا في الوقت الراهن، مما يؤدي إلى انخفاض كبير في سعر زوج العملة مستقبلًا.

ويوجد العديد من المؤشرات الخاصة بالتذبذب ولكن أهمها مؤشر القوة النسبية، هذا المؤشر يُظهر قوة سعر معين لزوج العملات من خلال تتبع أربعة عشر الأيام الماضية، مما يُمكن المتداول معرفة مدى ارتفاع وانخفاض زوج العملات، وبعد ذلك تحويل هذه المعلومات إلى خط داخل مؤشر.

أفضل مؤشر يعطي إشارات بيع وشراء

هناك العديد من المؤشرات لتداول العملات الرقمية الذي يُساعد المتداول على فهم تحركات السوق ووضعه، والآن سوف نذكرها لك:

مؤشر زخم السوق Market Momentum

يعد واحدًا من أهم مؤشرات التحليل الفني للعملات الرقمية، يعمل على قياس سرعة تغير أسعار الأصول أو العملات الرقمية سواء كانت ترتفع أو تنخفض.

ويستخدم المتداولين هذا النوع من المؤشرات من أجل القيام بتحليل قصير المدى لتحقيق أكبر قدر من الأرباح لأنه يدل على تذبذب في أسعار العملات.

مؤشر حجم التداول Trading volume

 يعد واحدًا من أكثر المؤشرات ضرورية والتي يجب على المتداولين استخدامها، لأنه يعمل على إظهار حجم على تداول الأصول أو العملات الرقمية في وقت محدد.

مؤشر القوة النسبية RSI Indicator

يعتمد هذا المؤشر على بشكل كبير على زخم السوق، كما يوضح للمتداول مدى شراء أو بيع العملة الرقمية خلال الوقت الراهن.

مؤشر القوة النسبية الاعتباطية

هذا المؤشر مشتق من مؤشر القوة النسبية، وهو يقوم بمعرفة مدى إقبال وبيع وشراء العملة الرقمية مثل مؤشر القوة النسبية.

ولعل الفرق بينهما هو؛ أن مؤشر القوة النسبية الاعتباطية يتم استخدامه للحصول على نتائج أسرع مقارنة بمؤشر القوة النسبية وهو ما يجعله أكثر قدرة على وصف تغيرات السوق بحيث يعطي مؤشرات أدق وأكثر حساسية للمتداول.

مؤشر الماكد MACD Ind

يعمل هذا المؤشر على قياس الزخم الخاص بالسوق، ويتتبع أسعار الأصول أو العملات الرقمية، ويستخدمه المتداولون من أجل معرفة حالة السوق،  فلو كان خط ماكد يعبر فوق خط الإشارات فهذا يدل على إشارة صاعدة Bullish، إنما إن كان الخط يعبر أسفل خط ماكد فإن الإشارة تكون هابطة Bearish.

وفي نهاية المقال ننصحك عزيزي القارئ، أن تتبع نهجًا دقيقًا في عالم تداول العملات الرقمية، وأن تدرس السوق جيدًا نظرًا للتقلبات الشديدة التي تتعرض لها العملات الرقمية خلال الوقت الحالي، كما عليك نعرف أن ليس من الضروري أن تكون مقيدًا بأوقات تداول معينة، ولكن عليك أن تُقيد نفسك بعوامل تساعدك على نجاح صفقاتك وتحقيق المزيد من المكاسب.

التعليقات مغلقة.