fbpx

ما هو التداول وما هي فوائد التداول؟

مع انتشار تداول عبر الإنترنت نتيجة التطور الكبير في تكنولوجيا ووسائل الاتصالات والتي وفرت العديد من منصات التداول والتي ساعدت الأفراد التداول وهم في منازلهم.

إذا كنت عزيزي القارئ ترغب الاستثمار والتداول في الأسواق العالمية، ننصحك بمتابعة قراءة هذا المقال، والذي سوف يتناول، ما هو تعريف التداول؟ ما هي أفضل طرق التداول.

كما سوف يرشدك المقال حول أفضل شركات التداول؟، وكيفية تداول الفوركس للمبتدأين، وسوف يُجيبك أيضًا حول سؤال ما هي أبرز مزايا وعيوب التداول؟.

ما هو التداول؟

مصطلح التداول يعني في اللغة، مبادلة أصل بآخر، في الغالب يرتبط لفظ التداول بتبادل الأدوات المالية، أو بشراء شيء ما مقابل مبلغ من المال.

وعندما نتحدث حول تعريف التداول في الأسواق المالية، فهو ينطوي على نفس المبدأ وهو، أنك تقوم بعملية مضاربة أو متاجرة سواء في الأسهم أو في العملات الأجنبية.

مثال على ذلك؛ إذ قام شخص بتداول الأسهم، إنه يقوم في هذه الحالة بشراء أسهم في شركة ما مقابل المال، وإذا ارتفعت قيمة هذه الأسهم يجني منها الأرباح عن طريق بيعها بسعر أعلى وهذا ما يُسمى التداول.

وحول مفهوم التداول عبر الإنترنت، إنه يعني تداول الأصول المالية المختلفة عبر حساب تداول مع وسيط تداول عبر الإنترنت، دون الحاجة إلى الذهاب إلى البورصات العالمية.

من خلال تلك المنصة يستطيع المتداول الوصول المباشر إلى الأسواق المالية وتنفيذ الصفقات سواء كانت بيع أو شراء.

والجدير بالذكر، أن المعاملات المالية كانت تتم لفترة طويلة إلكترونيًا فقط بين البنوك والمؤسسات المالية الكبرى، وهذا يعني أن التداول في الأسواق المالية كان مغلق أمام أي شخص خارج هذه المؤسسات.

إلا أن في الوقت الحاضر ومع تطور وسائل الاتصالات وسرعة الإنترنت، والتي مكنت من ظهور العديد من منصات التداول، أصبح بإمكان أي شخص التداول برأس مال صغير.

كما توفر هذه المنصات أيضًا الرسوم البيانية التي تُحدد وضع السوق واتجاهاته، كما تتيح العديد من الندوات الإلكترونية لفهم قواعد التداول للمبتدئين.

ويُمكن القول إن الأنترنت مكن المتداولين التداول في كل شئ مثل العملات الأجنبية والرقمية، السلع، المعادن الثمينة، الأسهم وغيرها من الأدوات المالية.

وينبغي على الفرد كي يتمكن من التداول، هو البقاء في مكان متصلُا بالإنترنت، وأن يكون لديه منصة تداول في أحد شركات التداول الإلكتروني الموثوقة والمرخصة من قبل الجهات المالية الرقابية.

ما هي أفضل طرق التداول؟

هناك مجموعة من الطرق والاستراتيجيات التي يتبناها المهتمون بمجال التداول، وعلى الرغم من كثرتها، إلا أن هناك عوامل تُرجح بعض الطرق على حساب غيرها.

وهذه العوامل هي، حالة السوق المالي، وأسعار العملات بشكل عام، والفرص المتاحة أثناء التداول، ولذلك نجد الكثير من المتداولين بالعملات لا يميلوا إلى طريقة واحدة بل إلى طرق متعددة وفقًا لرؤية كل متداول واستراتيجية التداول التي يتبعها.

ويرى بعض المتداولين، من الأفضل إتقان عدد من الطرق والاستراتيجيات للتجارة بالعملات وتطبيقها وفقًا لمختلف الظروف والحالات التي يتعرض لها سوق المال، ولعل أبرز هذه الطرق الآتي،

التداول اليومي

تركز هذه الطريقة على الجلسات الرئيسية لسوق فوركس، كما تتابع كافة الاتجاهات اليومية لأسعار الأدوات المالية.

سكالبينج

هي طريقة مضاربة تقوم على زيادة رصيد المتداول من خلال تحقيق عدد كبير من الأرباح ولكنها تكون صغيرة القيمة، وتعتمد هذه الطريقة على تداول الأدوات المالية بالبيع والشراء في فترة قصيرة وتحقيق أرباح سريعة.

مارتينجال

هذه الطريقة لا تُناسب المتداولين المبتدئين، نظرًا لأنها أكثر خطورة من طرق التداول الأخرى، وتعتمد على المخاطرة لاسترداد الخسائر المحققة، بمعنى أن المتداول يقوم بمضاعفة حجم استثماره في كل مرة لتعويض خسائره الماضية.

فلو قام المتداول مثلاً باستثمار 200 دولار وخسر الصفقة، يعوضها في الصفقة التالية باستثمار 300 دولار،  وهذه واحدة من بين أفضل إستراتيجية للتداول اليومي.

التداول المتناقل

تختص هذه الطريقة لتجارة العملات بأزواج العملات التي لا تتعرض تقلبات مستمرة أو تذبذب كبير، تحقق هذه الطريقة نسب فائدة كبيرة، إذ يتم شراء العملة ذات نسبة الفائدة المرتفعة أو بيع العملة ذات نسبة فائدة منخفضة.

التداول الشبكي

تقوم هذه الطريقة بوضع أوامر وقف البيع والشراء حتى يتم تنفيذها على مسافات محددة مسبقًا مع تحديد حجم مسبق للأرباح دون وقف الخسارة.

التداول المتأرجح

تقوم هذه الطريقة على أن الصفقة يمكن أن تستمر ليس فقط لساعات وإنما لأيام فهي لا تحتاج إلى وقت طويل للإدارة، وتنطوي هذه الإستراتيجية على اختيار الأدوات المالية عالية الفائدة ذات الحركة المنخفضة نسبياً.

ما هي مزايا وعيوب التداول؟

التداول ينطوي على العديد من المزايا والعيوب سوف نذكرها في السطور القادمة.

مزايا التداول

  1. تحقيق عوائد مادية كبيرة في وقت قصير

يعد التداول مربح بشكل كبير إذ يُمكن للشخص تحقيق عوائد مادية كبيرة في وقت صغير، سواء تداول في العملات الأجنبية أو الرقمية أو في الأسهم أو المعادن الثمينة أو في السلع والمواد الخام.

     2. سهولة التداول 

يُمكن لأي شخص ممارسة التداول ولا يلزمه الذهاب إلى مكان معين، كل ما يحتاجه المتداول هو مكان به إنترنت وامتلاك منصة تداول في إحدى شركات التداول المرخصة والموثوقة.

    3. ضخامة الأسواق المالية العالمية وإمكانية التداول طوال اليوم 

يتمتع سوق الفروكس أو سوق الأسهم أو المعادن الثمينة وغيرها من الأسواق المالية بسيولة كبيرة والتي تُمكن المتداولين إمكانية التداول طوال الوقت برأس مال صغير. 

    4. إمكانية التداول من قبل أي شخص 

ليس فقط من يستطيع التداول هم كبار المستثمرين، ولكن يستطيع أي شخص برأس مال صغير التداول في الأسواق المالية والاستفادة من فروقات الأسعار والربح من خلالها.

عيوب التداول 

على الرغم من مميزات التداول العديدة إلا أنه ينطوي على عيوب أيضًا تتمثل فى

  1. درجة التقلب الكبيرة ونشاط الأسعار 

يعد التقلبات الكبيرة التي تشهدها أسعار العملات والأسهم وغيرها من الأدوات العالمية في الأسواق المالية العالمية من أبرز عيوب التداول، لذلك يعد الاستثمار في التداول محفوف بالمخاطر.

    2. المنافسة الشديدة 

يعد التداول في الأسواق المالية العالمية ذو منافسة كبيرة، نظرًا لتمتع شركات الاستثمار والمستثمرين المحترفون بخبرة كبيرة في مجال الاستثمار.

كما نجد العديد من كبار المستثمرين يمتلكون أدوات تداول، ونماذج مالية، وأنظمة كمبيوتر متطورة لا يمتلكها المستثمر العادي.

ماهي أفضل منصات التداول؟

منصة FXTM

تأسست منصة “FXTM” عام 2011 ومقرها الرئيسي في مدينة قبرص.

تُقدم المنصة لعملائها، تقارير تحليلية يومية للأسواق العالمية، بالإضافة إلى أدوات فنية لمساعدة المتداولين في تحديد معنويات السوق، بالإضافة إلى ندوات إلكترونية وحلقات تعليمية ودليل لاستراتيجيات التداول

 توعد المنصة المتداول بإمكانية تحقيق عوائد مالية إيجابية سواء عند ارتفاع الأسعار أو هبوطها في أسواق الأسهم العالمية وفي كلًا من الفوركس والمؤشرات والسلع والعملات الرقمية المشفرة.

نجحت هذه المنصة في جذب أكثر من 2 مليون عميل من 150 دولة حول العالم منذ إنشائها، كما أنها متخصصة في التداول باستخدام الرافعة المالية.

 منصة IC Market

تأسست المنصة عام 2007  في سيدني بأستراليا، وهي منصة وساطة للتداول عبر الإنترنت، ومرخصة من قبل هيئة الأوراق المالية للاستثمارات الأسترالية.

تتميز المنصة بتقديمها مجموعة واسعة من أدوات التداول والأصول لعملائها.

 تُقدم  أكثر من 80 أداة بما في ذلك أزواج العملات و CFDs عقود الفروقات على المؤشرات والأسهم والسلع والعقود الآجلة والمعادن الثمينة وحتى العملات المشفرة.

توفر مجموعة متنوعة من خيارات الإيداع بعشر عملات مختلفة، وتتمثل في AUD و USD و EUR و CAD و GBP و SGD و NZD و JPY و HKD و CHF. 

 تتميز المنصة بامتلاكها بأدوات حاسبة وتحليلات ورسوم بيانية متقدمة. بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المؤشرات الفنية المستخدمة في التحليل الفني.

تؤكد الشركة أن هدف عملها هو، سد الفجوة بين المميزات والأدوات المتاحة لدى المتداولين الأفراد، ونظائرهم من المؤسسات الكبرى مما يُتيح خلق بيئة مثالية للتداول.

منصة XM

 تعد منصة متخصصة في الوساطة والتداول عبر الإنترنت، إذ تأسست عام  2009، في مدينة قبرص.

تعمل المنصة في مجال الفوركس، وعقود الفروقات للأسهم، والعقود الآجلة، والمؤشرات، والمعادن الطاقة.

جذبت أكثر من 3.5 مليون عميل، ويعمل بها حوالي 450 موظف من ذوي الخبرة العالية في القطاع المالي.

حصلت المنصة على ترخيص من قبل عدد من الجهات العالمية، أبرزها، هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية، هيئة الأوراق المالية الأسترالية، هيئة دبي للخدمات المالية.

تتميز في تقديمها للمتداولين إمكانية التداول في كلًا من الأسهم العالمية و العملات الأجنبية والمعادن الثمينة وصناديق الاستثمار والسلع المختلفة.

كما تمتلك حساب للتداول الإسلامي لمحبي التداول وفقًا للشريعة الإسلامية إذ تًمكن للمتداول التداول بدون فوائد ربوية أو عمولة بالإضافة إلى رسوم، ويصل أقل مبلغ للإيداع بها حوالي 5 دولار.

وتدعم المنصة أكثر من 30 لغة، لذلك تعد الوسيط المفضل لدى عدد كبير من المتداولين من جميع الشرائح.

وفي نهاية المقال، ننصحك عزيزي القارئ قبل الدخول إلى عالم التداول استشارة المختصون في المجال ومعرفة أفضل منصات التداول المرخصة والموثوقة ودراسة السوق المالي جيدًا، خاصة لأن التداول استثمار مليء بالمخاطر.

التعليقات مغلقة.