موجات اليوت باختصار

ظهرت فكرة موجات اليوت في عام 1934 عندما اكتشف رالف نيلسون اليوت أن حركة السعر على الرسوم البيانية لا تتحرك بعشوائية بل كانت في الواقع مرتبطة بشكل محدد حيث رأى اليوت نفس الأنماط تتشكل في دورات متكررة وكانت هذه الدورات تعكس المشاعر السائدة لدى المستثمرين والتجار في تقلبات صعود وهبوط وقسم هذه الحركات إلى ما أسماه موجات.

فوفقًا لملاحظات اليوت يتحرك السوق المتجه في نمط موجات من خمس إلى ثلاث من الموجات حيث تتحرك الموجات الخمس الأولى والتي كانت تسمى في البداية الموجات الرئيسية ثم أصبح يطلق عليها الموجات الدافعة في الاتجاه الأكبر.

موجات اليوت باختصار:

بعد اكتمال الموجات الخمس في اتجاه واحد تحدث حركة تصحيحية أكبر في ثلاث موجات متتالية يتم استخدام الأحرف بدلاً من الأرقام لتتبعها وهذه الموجات الثلاث تشكل النموذج التصحيحي ABC والذي يسمى أحيانًا الثلاثيات ويكون الشكل الذي يبدو عليه الموجة الخماسية الدافعة والموجة الثلاثية التصحيحية كما في الرسم أدناه.

موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

وفي موجات اليوت تسمى الموجات الأولى والثالثة والخامسة أيضًا موجات الاندفاع أما الموجة 2 هي تصحيح للموجة 1 والموجة 4 هي تصحيح للموجة 3 ويتم تصحيح التسلسل الكامل للموجة 1 إلى 5 بواسطة تسلسل  abc.

وتحدث موجات اليوت عبر أطر زمنية متعددة وهذا يعني أن تسلسل خمس موجات مكتمل على إطار زمني صغير مثل فريم 15 دقيقة قد يمثل الموجة الأولى فقط من موجات اليوت أكبر تكتشف على فريم الساعة أو 60 دقيقة.

بمعنى أن كل موجة هي جزء من نمط موجي أكبر يتم اكتشافه في الرسم البياني الأعلى والتسلسل من الموجة 1 إلى 5 يكمل موجة واحدة من درجة أعلى أي موجات اليوت تنتمي إلى المستوى الأعلى التالي من متواليات الموجة.

وبالتالي فإن الحركة من الموجة 1 إلى 5 تكمل إما الموجة 1 أو 3 أو 5 من الدرجة الأعلى بينما يكمل تسلسل abc إما الموجة 2 أو 4 من الدرجة الأعلى.

وعند الانتقال إلى درجات أقل يمكن تقسيم كل موجة من التسلسل إلى موجات أصغر وفقًا لنفس حركة موجات اليوت.

موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

وفي الرسم البياني أعلاه يمكنك أن ترى كيف تتكون الموجة 1 من الدرجة العالية من نموذج اندفاعي أصغر مكون من 5 موجات وأن الموجة 2 تتكون من نموذج تصحيحي أصغر من ثلاث موجات وكل من هذه الموجات بدورها تتكون دائمًا من أنماط موجات أصغر وهكذا تبدو موجات اليوت.

وفي منتصف السبعينيات ظهرت الفركتلات في دراسات بينوا ماندلبروت وكان اليوت في الواقع يصف الطبيعة الكسورية للأسواق المالية قبل 50 عامًا من استخدام هذا المصطلح لوصفها حيث تعتمد نظرية موجات اليوت على اكتشاف مثير للغاية هو أنها لا تتأثر الأسواق المتداولة بحرية بالقوى الخارجية ولكنها عوضًا عن ذلك متذبذبة داخليا في طبيعتها فهي في تذبذب لا ينتهي بين طرفين ويمكن تتبع هذا التذبذب في موجات اليوت.

هنا الهدف الأساسي للمتداول هو تحديد وجود أكثر أشكال الموجات تأثيراً وبالتالي ربحية فسواء كانت موجة ثالثة أو موجة C في حالة سوق الفوركس يؤكد بعض المؤلفين أن الموجة الزمنية 5 هي الأطول لأنه كلما كانت الموجة التي ينوي التاجر تداولها أكبر تزداد فرص الربح.

وغالبًا ما يتم التعبير عن هذه الموجات في حالات ذروة الشراء والبيع الممتدة لمؤشرات التذبذب الفنية والعديد من تجار التجزئة الذين يتبعون هذه الإشارة يفشلون بمحاولة التداول عكس الاتجاه عدا أولئك الخبيرين في قراءة موجات اليوت. وفي التالي بعض القواعد الأساسية التي تساعد في تحديد وقياس موجات اليوت:

  • لن تتراجع الموجة 2 أقل من نقطة البداية للموجة 1 من الناحية العملية وهذا يعني أن السعر في حركة صعودية ولا يمكن أن يكون السعر بعد اكتمال الموجة 2 أقل من سعر بداية الموجة 1.
  • تنص قاعدة أخرى في موجات اليوت على أن الموجة 3 هي عادةً ولكن ليس دائمًا الأطول وليس الأقصر في التسلسل الكامل وتكتمل دائمًا أعلى من قمة الموجة 1.
  • تقول النظرية أيضًا أن الموجة 4 لا يمكن أن تتداخل مع نهاية الموجة 1 وهذا هو نفس القول بأن الموجة 4 لا يمكنها أبدًا تصحيح أكثر من 100٪ من الموجة 3.
موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

كما نرى أعلاه لا تتشكل موجات اليوت بشكل مثالي عند مشاهدة الرسوم البيانية الحقيقية وفي بعض الأحيان يكون من الصعب تصنيف موجات اليوت فهي تتطلب الكثير من التدريب إلى جانب ذلك هناك الكثير من الاختلافات في المبادئ الأساسية التي تجعل نظرية موجات اليوت أكثر تعقيدًا.

لكن النقطة الأكثر أهمية بالنسبة لك الآن هي التفكير في السوق من منظور موجات اليوت مكونة من موجات فرعية كما يجب أن يدربك هذا لمواجهة التقلبات في بيئة تداول حقيقية ولا تتوقع التداول في الاتجاه الذي لا نهاية له أي في اتجاه واحد دون تجربة أي ارتداد حيث يجب أن تدرك إمكانات تلك الارتدادات وتأخذها كنقاط دخول منخفضة المخاطر لصفقاتك.

وهناك نوع واحد من الموجة الدافعة يعرف باسم الامتدادات وهي حركات مطولة في اتجاه الاتجاه الرئيسي والتي قد تظهر في إحدى موجات الاندفاع أي في الموجات 1 أو 3 أو 5.

موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

كما أن الأوتاد هي أشكال أخرى من الموجات الدافعة وعادة ما يكون هذا التشكيل المثير للاهتمام عبارة عن نموذج يشبه الوتد يتكون من خطين متقاربين وتتكون الأوتاد من خمس موجات وتحدث في نهاية اتجاه قوي خاصة عندما تتحرك الموجة 3 بشكل مكثف في وقت قصير.

كما يمكن العثور على الموجات الوتدية في الموجة c من تسلسل التصحيح مما يشير إلى انتهاء الحركة عند درجة أعلى.

حيث تتكون كل واحدة من موجات اليوت الخمس من ثلاث موجات ثانوية وليست خمس موجات كالهيكل المعتاد ففي القطر يمكن أن تتداخل الموجة 4 مع الموجة 1 على عكس القاعدة الأساسية وفي هذه الأنماط تميل الموجة 5 إلى تجاوز أو التقليل من الهدف عند خط الاتجاه الرئيسي. وفي الشكل التالي تظهر عدة أنواع من موجات اليوت بما في ذلك الأوتاد.

موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

وهناك أيضًا ما يسمى بـ المثلثات المتوسعة وهي نادرة جدًا كنمط من موجات اليوت وفي كتاب “المشاعر في سوق الفوركس” يوضح جيمي سايتيل سبب عدم تكرار هذه النماذج بقوله: ” فكر في سبب ندرة المثلث المتوسع حيث تعكس المثلثات سواء كانت قطرية أم لا توازنًا بين القوى الصاعدة والهابطة التي تخلق بيئة التقلب.

وفي المقابل يزداد التقلب في مثلث متوسع أو قطري ومن النادر بالفعل أن يزداد التقلب على الرغم من الاتجاه الجانبي والذي يظهر النقطة التي يوجد بها ثلاث تصنيفات للاتجاه هي لأعلى ولأسفل وجانبي كما تشير أنماط الرسوم البيانية إلى المزيد عن الحالة النفسية للسوق أكثر مما يدركه المبتدئون في الأصل “.

إذا المثلثات المتوسعة هي أنماط متباعدة تشبه الوتد حيث يجب أن تتجاوز الموجة 5 نهاية الموجة السابقة 3 لتكون مؤهلة على هذا النحو في الشكل أدناه.

موجات اليوت
موجات اليوت باختصار

وعندما تفشل الموجة 5 في تجاوز قمة الموجة 3 يطلق عليها فشل النموذج وفي هذه الحالة لا يزال الاتجاه يعتبر انعكاسًا تصحيحيا في الاتجاه الرئيسي ولكنه يُعرف في نظرية الرسوم البيانية باسم القمة المزدوجة.

وفي الاختلافات داخل التسلسل التصحيحي abc بواسطة موجات اليوت وباحثين آخرين في نظريته تُعرف أشكالها الأساسية باسم الزيجزاج والمسطحة والمثلثات المزدوجة والمثلثات فهناك أشكال تصحيحية معقدة أخرى مقسمة إلى المزيد من الفئات التي لا تتكرر بانتظام في الاسواق.

وهذا سبب تصرف سوق الفوركس بالطريقة التي يتصرف بها فكيف يمكن التداول مع مثل هذا التقلب الشديد؟ هنا أقول إنه ومن أجل البقاء وتحقيق النجاح والارباح في سوق الفوركس من الضروري قياس أهداف الربح مقابل الخسائر المتوقعة في أي وقت.

كما يمكن أن توفر نظرية موجات اليوت شكل وهيكل حركات الأسعار لإن العديد من المحللين يجمعون هذه المبادئ مع نسب فيبوناتشي من أجل قياس إمكانات كل حركة سعرية بما في ذلك المدة الزمنية المحتملة.

وتتمتع نسب فيبوناتشي بحد ذاتها بفائدة أقل للتنبؤ بحركات السوق من حيث السعر والوقت ولكن جنبًا إلى جنب مع استراتيجية قوية مثل تلك التي توفرها موجات اليوت يمكن أن تكون أداة فيبوناتشي قيمة لأن هذا يمنحك رؤية بانورامية واثقة لما يحدث في السوق في أي وقت، وبشكل أساسي أهم ما يجعل استراتيجية موجات اليوت مع نسب فيبوناتشي مميزا للغاية هو:

  • عادة ما تكون نسب فيبوناتشي مستويات مهمة من العرض والطلب وهي نفسها الدعم والمقاومة وعادةً ما يتم قياس موجات اليوت الدافعة المحتمل أو موجات اليوت التصحيحية بالنسب المئوية من طول الموجة السابقة ومستويات فيبوناتشي الأكثر شيوعًا هي 38٪ و50٪ و61.8٪ و100٪.
  • الشكل دائمًا هو العامل الأساسي في نظرية موجات اليوت وتساعد نسب فيبوناتشي في تحديد التوقيت وأقصد تلك اللحظات التي تبلغ مسافتها 13 و21 و34 و55 و89 و144 فترة زمنية أو شمعة تستحق اهتمامًا خاصًا حيث تعتمد الفترات الزمنية أو الشموع على الإطار الزمني المستخدم.
  • تتأثر الموجة 3 في تسلسل خماسي الموجة بالموجة 1 وعادة ما تظهر نسبة 61.8% من الموجة 1 والموجتان الأخريان عادة ما تكونان طفيفة الطول ومتساوية مع بعضهما البعض.
  • الحركة التصحيحية التي تتبع حركة الاندفاع من انخفاض أو ارتفاع كبير عادةً ما تستعيد 50٪ إلى 61.8٪ من موجات اليوت الدافعة السابقة وعادةً ما تصحح الموجة 4 بقدر 38.2٪ من الموجة 3.
  • نظرًا لأن الموجة 2 في معظم الأحيان لا تتداخل مع بداية الموجة 1 أي 100٪ منها فإن بداية الموجة 1 هي المستوى المثالي لوضع نقاط وقف الخسارة كما يمكن حساب هدف الموجة 5 بضرب طول الموجة 1 في القيمة 3,236 (2 × 1,618).

في النهاية تحدثنا في هذه المقالة عن موجات اليوت باختصار وهذا ليس كل ما يمكنك تعلمه عن نظرية موجات اليوت ولكنه سيساعدك على فهم علم النفس الجماعي وراء تحركات أسعار الصرف وهي أداة رائعة لقياس معنويات السوق جنبًا إلى جنب مع الأدوات المذكورة أعلاه حيث ستساعدك موجات اليوت أيضًا على فهم أنماط الرسم البياني بشكل أفضل أثناء تداولاتك.


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/easytradeweb/public_html/wp-includes/functions.php on line 5219