علاقة سوق العملات بسوق السندات

تعتبر علاقة سوق العملات بسوق السندات من أهم 3 عوامل تؤثر على سوق العملات؛ لذا من المهم أن تعرف علاقة سوق العملات بسوق السندات وإلا فقد تصاب بالجنون بسبب التغيرات الغير متوقعة في سوق تداول العملات، ولكن دعنا أولًا نعرف.. 

ما هي السندات؟ 

تحتاج المؤسسات الكبيرة مثل الحكومات والشركات متعددة الجنسيات والبلديات لكثير من الأموال؛ لذلك تقوم تلك المؤسسات باقتراض أموال من الأفراد مثلك أو من البنك، فعند امتلاكك سند حكومي فهذا يعني أن الحكومة اقترضت منك مالًا، وأنت تسأل نفسك “أليست هذه هي الأسهم؟ 

ما يجعل السندات تختلف عن الأسهم هو أن السند أو الأصل المقترض له مدة معينة للاستحقاق، وعندما يقوم المستثمر بشراء سند من شركة، يُدفع لهذا المستثمر بمعدل عائد معين هو عائد السندات. 

عائد السندات يُشير إلى الفائدة المدفوعة (معدل الفائدة) لحامل السند، أما سعر السند فهو المبلغ المدفوع مقابل السند، والعلاقة بين أسعار السندات وعائد السندات علاقة عكسية، وإليك هذا الشكل للتوضيح: 

علاقة سوق العملات بسوق السندات

إذًا ما علاقة سوق العملات بسوق السندات؟ 

ضع في اعتبارك شيء غاية في الأهمية، وهو أن العلاقة بين الأسواق تؤثر على سوق العملات، وكذلك فإن عوائد السندات تعتبر مؤشر رائع لقوة الأسهم في دولة ما، وبالتالي يزيد الطلب على تلك العملة، فكيف لا تؤثر علاقة سوق العملات بسوق السندات على تلك العملة؟!

مثال على علاقة سوق العملات بسوق السندات، من خلال عوائد السندات الأمريكية نستطيع قياس أداء أسواق الأسهم الأمريكية. 

أليست الصورة واضحة بعد؟ افهم هذا السيناريو جيدًا: عندما يشعر المستثمر بالقلق ناحية استثماراته في الأسهم، فإنه يتجه إلى السندات مما يزيد الطلب عليها. تلك الهروب من الأسهم يؤدي لارتفاع أسعار السندات وانخفاض عوائد السندات (علاقة عكسية). الكثير من المستثمرين يبتعدون عن المخاطرة وهي سوق الأسهم ليذهبوا إلى منطقة أقل خطورة وهي سوق السندات.  

كيف يتأثر سوق تداول العملات بعلاقة سوق العملات بسوق السندات؟ 

كلا العملات والسندات يعتمدان على تقلب أسعار الفائدة؛ حيث عند ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي ذلك لارتفاع العملات وعوائد السندات. ما أود الوصول إليه هو أن عائد السندات المرتفع يجذب المستثمرين مما يخلق طلب على عملة تلك البلد والعكس. 

ملحوظة هامة:  

كما تعرف أن في سوق تداول العملات ليست هناك حقيقة ثابتة لذا فارتفاع عوائد السندات لا يعود دائمًا بالنفع، فعوائد السندات والعملات ليست دائمًا تسير جنبًا إلى جنب، قد تتدخل عوامل خارجية تؤثر على علاقة سوق العملات بسوق السندات!

فكما علمت أن السندات الأكثر خطورة تتطلب عوائد أعلى حتى تجذب المستثمرين، ولكن مع تخلف دولة ما عن سداد ديونها مع ارتفاع العوائد؛ سيؤدي ذلك لانخفاض قيمة العملة ويؤثر عليها بالسلب رغم ارتفاع قيمة عائد السند! 

وهذا الشكل مثال على علاقة سوق العملات بسوق السندات، وهو انخفاض قيمة اليورو بسبب الارتفاع المفاجئ والسريع في عوائد السندات الإيطالية. 

علاقة سوق العملات بسوق السندات

اقرأ أيضًا: ما هو الفوركس؟ تعرف على أكبر سوق في العالم

والآن بعدما عرفت علاقة سوق العملات بسوق الأسهم، يجب عليك أن تعرف: 

لماذا عليك الاستثمار في السندات الحكومية؟ 

هناك 4 أسباب تجعلك تثق بالاستثمار في السندات الحكومية، وهي.. 

  • ضع في اعتبارك أن الحكومة لديها حق قانوني في صنع المال؛ لذا فهي لن تجد صعوبة الوفاء بالتزاماتها، وكما قلنا من قبل أن المستثمر دائمًا ما يبحث عن الطريق الأقل مخاطرة، والحكومة هي الأكثر مصداقية. 
  • لأن من المؤكد سداد قيمة السند في الوقت المحدد، فهي معيار لقياس جميع الاستثمارات. 
  • التقلبات في سوق السندات الحكومية له أهمية أكبر بكثير من علاقة سوق العملات بسوق السندات، كما أنه يمول الإنفاق الحكومي، فكل تلك المتغيرات تؤثر على مصداقية الحكومة. 
  • تعتمد عائدات السندات على التضخم، والتضخم يتأثر بالنمو؛ لذا فإن السندات الحكومية تتنبأ بفترات الكساد والازدهار، وبالتالي يتأثر سوق العملات بشكل كبير، وتتأثر علاقة سوق العملات بسوق السندات.

هناك نوعين من سوق الصرف الأجنبي أنتبه إليها عند دراسة علاقة سوق العملات بسوق السندات

أنواع سوق الصرف الأجنبي

تبعٌا لطبيعة العملات فإن هناك نوعين من سوق الصرف الأجنبي، وهما:

  1. السوق الفورية. وهو من اسمه يعني التسليم الفوري؛ حيث يُنهي البائع والمشتري صفقة البيع خلال يومين، والسوق الفوري يمثل بيع العملات الأجنبية بشكل فوري والسعر التي تتم تسوية المعاملة به يسمى “سعر الصرف الفوري” وهو السعر السائد.
  2. السوق الآجلة. وهو بيع وشراء العملات الأجنبية خلال مدة محددة. تكون عادة تلك المدة 90 يوم وبسعر صرف مُتفق عليه، والسوق الآجل يمثل بيع العملات الأجنبية بشكل آجل والسعر التي تتم التسوية به هو “سعر الصرف الآجل”.

الأسواق الفورية والآجلة من أهم العوامل التي تساعد استقرار سعر الصرف الأجنبي، وبالتالي التأثير على علاقة سوق العملات بسوق السندات.

الخاتمة: 

بعد الوصول لفهم علاقة سوق العملات بسوق السندات، يجب عليك أن تعرف كيف تطبق علاقة سوق العملات بسوق السندات في الفوركس. تذكر يا عزيزي أنه من أهم أهداف الفوركس هو الجمع بين عملة قوية وثانية ضعيفة.. والآن كيف يمكنك الاستفادة من علاقة سوق العملات بسوق السندات لتقوم بذلك؟