لماذا يعد الإيثيريوم أفضل من البيتكوين تقنياً على الأقل؟

رغم أنّ البيتكوين هي العملة المشفّرة الأكثر شهرة وقبولاً واستخداماً على الإطلاق، إلا أنّ الإيثيريوم ينافس بشدّة على هذه المكانة منذ تقديمه للمرّة الأولى في 2015.

 لماذا يعتقد الكثير من أعضاء مجتمعات العملات المشفّرة أن الإيثريوم أفضل من البيتكوين، تقنياً على الأقل؟ وما هي المميّزات التي تجعله مفضّلاً لهذه الدّرجة؟ هذا ما نحاول الإجابة عنه في السّطور التالية.

 لكن بدايةً نطلب منكم إلقاء نظرة على منصّة التّداول الرائدة bitcoin up التي تمكّنكم من تداول أصولكم الرّقمية بأمان وسهولة ودون أيّ متاعب على الإطلاق.

 البيتكوين والإيثيريوم.. الرّجل العجوز والشّاب

 البيتكوين هي أصل العملات الرّقمية دون شك، فهي العملة الأولى في الظّهور، وهي أولى تطبيقات تقنية سلسلة الكتل وأنجحها على الإطلاق إلى الآن، لكن الأصالة لا تعني التّميّز في كل الأحيان، فالبيتكوين كانت تجربة رائدة، والتّجارب الرّائدة تقع في بعض الأخطاء لأنّها تتعامل مع واقع جديد غير مُستكشف بعد.

 في المقابل، استفاد الإيثيريوم من بعض الأخطاء التي وقعت فيها البيتكوين لتقديم عملة أكثر نضجاً من النّاحية التكنولوجية، وأسرع، وأكثر استقراراً، وأكثر كفاءة، وأذكى، ومحمّلة بالعديد من المميزات غير الموجودة في البيتكوين.

 الأمر ببساطة أشبه بالمقارنة بين الرّجل العجوز، التقليدي، الرّصين، وبين الشّاب المنطلق ذو الأفكار الجريئة، والتّطلعات الطّموحة.

 العقود الذّكيّة.. أهم ما يميّز الإيثيريوم

 لم يتم تصميم الإيثيريوم في الأساس ليكون عملة رقميّة، فالفلسفة وراءه أعمق من ذلك بكثير، العقود الذّكيّة هي الأساس التّصميمي للإيثيريوم.

 العقود الذّكيّة هي عقود يتم تحديد شروطها مسبقاً، ويتم تنفيذ مضمون العقد عند تحقق تلك الشّروط بشكل آلي دون تدخّل من طرف ثالث.

 على سبيل المثال يُمكن كتابة عقد إيجار ذكي بين طرفين يتم بموجبه إرسال دفعات الإيجار في مواعيد محدّدة مُسبقاً إلى المؤجّر، لا يحتاج المؤجّر إلى كتابة إيصالات للمُستأجر لإثبات قيامه بالدّفع، فالمدفوعات تتم بشكل أوتوماتيكي، ولا يمكن لأي طرف خداع الطّرف الآخر والادعاء بأنّه لم يُسلّم المدفوعات أو لم يستلمها.

 

العقود الذّكيّة تجعل المعاملات أكثر شفافية، وأسرع، وأقل تكلفة، وأكثر أماناً، وهي عقود غير قابلة للتّزوير أو الإلغاء أو العكس. وفوق كل ذلك لا تحتاج لوسيط بين الطّرفين المُتعاقدين.

الرموز غير القابلة للاستبدال

الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) هي أحد التّطبيقات الأخرى الرّائعة لشبكة الإيثيريوم، تسمح هذه الرّموز بتحويل أيّ عمل فنيّ رقمي إلى رمز فريد غير قابل للاستبدال، ويمكن استخدام هذا الرّمز في تطبيقات مثل حماية حقوق الملكية الفكرية أو دعم منتجي الأعمال الفنيّة الرّقمية المستقلين عبر تداول تلك الرّموز بين الجامعين والمستثمرين.

 لا يزال سوق الرّموز غير القابلة للاستبدال صغيراً إلى حدّ ما، لكنه من المتوقع أن يزداد حجمه في السّنوات القليلة المقبلة ويصبح أحد أركان صناعة الفنون الرّقمية الحديثة.

 في الوقت الحالي، تتم معظم المعاملات في سوق الرموز غير القابلة للاستبدال عن طريق شبكة الإيثيريوم حصراً. 

إثبات الحصّة

 تعتمد غالبية العملات الرّقمية (وعلى رأسها البيتكوين) على إثبات العمل (Proof of work) للحصول على حقوق المُصادقة (والمكافآت المرتبطة بها) في شبكة سلسلة الكتل الخاصة بالعملة، يعني مبدأ إثبات العمل أنّ المُعدّنين هم أصحاب الكلمة العليا في شبكة سلسلة الكُتل، فهم من يمكنهم المصادقة على المعاملات، وهم من يحصلون على المكافآت (عملات جديدة).

 ورغم أنّ هذا المبدأ يبدو عادلاً للوهلة الأولى، فإنّه يتسبب في مشكلة كبرى، وهي أنّ جهود التّعدين تُصبح مطلوبة على الدّوام للحفاظ على استمراريّة العملة، وهو ما يؤدي إلى أنّ العملات الرّقمية تُصبح مستهلكة للموارد (وأهمها الكهرباء) طوال الوقت، ومع تنامي الدّعوات البيئية لتقليل الانبعاثات الكربونية في السّنوات الأخيرة أصبح مبدأ إثبات العمل شائكاً جداً.

 إثبات الحصّة (Proof of stake) هو مبدأ بديل تبنّته عملة إيثيريوم في 2021، ويعني ببساطة أن حقوق المصادقة (والمكافآت المرتبطة بها) تنتقل من المعدّنين إلى حائزي العملات، في نظام إثبات العمل كلما كانت قدرات المعالجة التي تمتلكها أكبر، كلما حصلت على حصّة أكبر من المصادقات والمكافآت.

 لكن في نظام إثبات الحصّة، يعطيك مجرد امتلاك للعملة حقوق مصادقة، وأيضاً يمنحك مكافآت دوريّة، أي ببساطة أنّ تكديس وحدات العملة (وضعها في وضع التّخزين وعدم القدرة على إنفاقها لفترة معينة) يمنحك المزيد من وحدات العملة.

 هذا المبدأ الجديد، رغم الكثير من الجدال حوله، يُمكن أن يُساعد على إنشاء شبكات سلسلة كتل أكثر ثباتاً وأقل استهلاكاً للطّاقة، وأكثر فعالية. وهو مبدأ تبنّاه مجتمع إيثيريوم وبدأ فعلياً التّحول التّدريجي إليه مع صدور تحديث Eth2.

 

الخلاصة

 قد تكون البيتكوين هي العملة الرّقمية الرّائدة، لكن الإيثيريوم يتميّز بالعديد من المميزات التقنية التي تجعله يتفوّق عليها في العديد من النّواحي. ولهذه الأسباب يتوقّع الكثيرون أن الإيثريوم يتّجه للسّيطرة على سوق العملات الرّقمية ويصبح العملة الأولى من حيث القيمة السّوقية في السّنوات القليلة المقبلة، لا أحد يعلم ذلك على وجه اليقين بالطّبع، لكن كل الدّلائل تُشير إلى حدوث ذلك.