المشتقات المالية وشروطها وأشهر 4 أنواع لها

0

المشتقات المالية هي عبارة عن عقود مالية تجرى بين طرفين وهم البائع والمشتري ويتفقان الطرفان على قيمة معينة لإجراء هذا العقد بينهم وتكون هذه القيمة من أصل مالي، وتعتمد على التغير بشكل كبير ويكون الهدف منها تبادل المخاطر وهي تعتبر أيضاً بمثابة عقود مالية تستخرج قيمتها من قيمة تكون حقيقة أكثر كالأسهم والسلع والذهب والعملات الأجنبية وغيرها من الأدوات الأخرى.

كما تكون تلك العقود لها وقت معين وبعدها تنتهي مدة استخدامها، بالإضافة إلى فرض الأسعار والشروط المخصصة لكي يتم تحديدها عند تحرير العقود بين الطرفين.

 ومن أهم أنواع المشتقات المالية :

المستقبليات ( futures )، الاختيارات  ( options )، العقود الآجلة Forward)Currency Contracts )، والمبادلات ( Swaps ).

أولاً المستقبليات ( futures ) :

تعتبر المستقبليات أحد أهم أنواع المشتقات المالية وهي عبارة عن تعاقد مستقبلي يلزم وجود طرفين لديهم تعاقد على تسليم واستلام شيء ما بسعر متفق عليه كلاً من الطرفين في تاريخٍ محدد وهذا يكون من أجل الابتعاد عن مخاطر تقلب وارتفاع الأسعار.

أركان العقود المستقبلية :

  • السعر في المستقبل : هو السعر الذي يتفق عليه الطرفان في العقد من أجل إتمام الصفقة في الوقت المحدد لها.
  • تاريخ التسيلم والتسوية : هو يقصد به ميعاد التسليم الذي قد تم الاتفاق عليه من قبل الطرفين من أجل إتمام عملية التبادل.
  • محل العقد : يشير محل العقد إلى الشيء المتفق عليه في محتوى العقد الذي من الممكن أن يكون بضائع، أوراق مالية، عملات، مستندات، أسهم، وغيرها.
  • مشتري العقد : هو الطرف الملتزم باستلام الشيء المتفق عليه ويكون استلامه للشيء مقابل دفع الرسوم المالية المتفق عليها من قبل الطرف الأخر ( البائع ) في التاريخ المحدد.
  • بائع العقد : هو الشخص الذي يقوم ببيع السلعة أو الأوراق المالية أي هو الشخص الملزم بتسليم المشتري الشيء المتفق عليه في العقد.

و اتضح أنه يوجد فئتين من المستثمرين في العقود المستقبلية الفئة الأولى، هي الذي تستخدم ذلك النوع من الاستثمار من أجل الاحتياط والحماية من التغيرات في الأسعار المستقبلية، أما الفئة الثانية فهي فئة المضاربون في تلك العقود بغرض تحقيق أرباح.

  • البائع : هو الطرف الملتزم بتسديد الشيء المذكور في العقد وذلك يكون مقابل الحصول على السعر المتفق عليه من الطرف الأول ( المشتري ).

أغراض المستثمرين في العقود المستقبلية :

يوجد نوعين من المستثمرين في العقود المستقبلية، النوع الأول هو يستخدم من أجل الحماية وتجب التغيرات في الأسعار المستقبلية التي تتقلب من الأعلى والأدنى، أما النوع الثاني، هم ذلك المضاربون في تلك العقود بغرض تحقيق الأرباح. 

أنواع العقود المستقبلية  :

  • العقود المستقبلية على السلع.
  • العقود المستقبلية على أسعار الصرف.
  • العقود المستقبلية على أسعار الفائدة (العقود المستقبلية على الأصول المالية ذات الدخل الثابت).
  • العقود المستقبلية على مؤشرات الأسهم.

ثانياً: الاختيارات (options) :

تعتبر الاختيارات (options) وهي النوع الثاني من المشتقات المالية بمثابة اتفاق للمتاجرة على وقت مستقبلي متفق عليه بسعر محدد يسمى بسعر التنفيذ، وهو الذي يعطى الحق لكلا الطرفين في التصرف ببيع وشراء عدد معين من الأوراق المالية من الطرف الآخر بسعر متفق عليه مقدماً .

أنواع عقود الخيارات  :

1- البيع   :

  • يوفر اختيار البيع العديد من الفرص للمستثمرين من أجل حماية أموالهم وأوراقهم وبضائعهم من مخاطر انخفاض القيمة السوقية، أي يمنحه الحق في بيع هذه الأسهم لطرف ثانٍ بسعر الشراء الطبيعي، وإذا ارتفع السعر يكون لديه الحق من عدم تنفيذ ذلك العقد.

  2- خيارات الشراء :

يكون خيار الشراء يعطي الحق للمشتري بأنه يتسلم الأوراق المالية التي قد وقع التعاقد عليها، أو أن يمتنع عن ذلك مقابل دفع مبلغ معين لمالك الأسهم لقاء منحه هذا الحق .

3- عقود الاختيارات المستحدثة (exotic option) :

هي مجموعة من العقود مثل ، عقود الاختيارات المركبة، عقود الاختيارات التفاضلية، عقود الاختيارات الآجلة ، عقود الاختيارات الحدودية ، عقود الاختيارات التبادلية ، عقود الاختيارات متوسط الأسعار ، عقود الاختيارات الثنائية، عقود الاختيارات بأثر رجعي.

 ثالثاً: العقود الآجلة ( Forward Currency Contracts ) :

تعتبر العقود الآجلة هي تلك العقود التي يشترط فيها البائع أن يسلم المشتري السلعة محل التعاقد في تاريخ لاحق، وهذا يكون مقابل سعر قد سبق الاتفاق عليه حين إجراء التعاقد، يطلق عليه سعر التنفيذ .

رابعاً: المبادلات ( Swaps ) :

وهي النوع الرابع من المشتقات المالية وهي عبارة عن اتفاق تعاقدي يتم بين طرفين يتضمن مبادلة ما من نوع معين من التدفق النقدي أو أصول معينه يمتلكها احد الطرفين في مقابل أصل يمتلكه الطرف الآخر بالسعر الحالي وبوجود مجموعة من اللوائح والشروط يتفق عليها حين التعاقد على أنه يتم تبادل الأصل محل التعاقد في تاريخ لاحق وتستخدم المبادلات بهدف الأتي  :

  • الحماية من التقلبات في الأسعار في فترات مختلفة.
  • تقليل تكلفة التمويل.
  • الدخول إلى أسواق جديدة ومختلفة.
  • استحداث أدوات مركبة .

أنواع عقود المبادلة :

 1- مبادلة الفائدة، وهي تكون من خلال إجراء اتفاق بين طرفين على القيام بتبادل معدلات فائدة مختلفة وتكون بمعدلات ثابتة على مبلغ محدد بعملة معينة.

2- مبادلات العملات، وهي عبارة عن القيام بعملية بيع أو شراء عملة معينة ثم القيام ببيع أو شراء نفس العملة أو عملة مشابهه لها.

3- المبادلات الخيارية، وهي تكون خيار في مبادلة ما بتاريخ معين قد تم الاتفاق عليه في العقد بين كلا الطرفين وهذا يكون من أجل الفائدة البسيطة، وهو خيار مبادلة يكون بفائدة ثابتة.

4- معدل الفائدة المتغيرة، هو يكون من خلال اتفاق طرفي عقد المبادلة بشرط أن يكون سعر الفائدة المتغيرة هو ما يتوسط سعر فائدة الأسواق في وقت تسوية عقد المبادلة.

5- التسوية، يتم تسوية عقد المبادلة من خلال اتفاق تم الاتفاق عليه في العقد وهذه التسوية تكون بشكل دوري إما كان ربع سنوي أو نصف سنوي أو سنوي أو أي مدة دورية اتفق عليها الطرفين.

ما هو سوق المشتقات المالية؟

يعتبر سوق المشتقات المالية أحد أهم وأكبر الأسواق الموجودة في القطاع المالي، حيث يبلغ حجم سوق المشتقات المالية في الآونة الحالية نحو 1.2 كوادريليون دولار.

ويرجع السبب الرئيسي وراء ارتفاع حجم هذا السوق هو وجود العديد من المشتقات المالية مثل الأسهم والسلع والعملات والمعادن وغيرها، وبفضل هذه المميزات فإن الكثير من المستثمرين في الأسواق يفضلون التداول على المشتقات المالية بدلاً من شراء الأصول الأساسية.

ومن بين هذه المشتقات:

المشتقات القائمة على عملية التبادل، ومشتقات OTC.

بالنسبة لمشتقات OTC فهي مشتقات غير مدرجة في جميع البورصات العالمية والبنوك المركزية، حيث يتم التداول من خلال الأطراف بصورة مباشرة، وهذا النوع يعتبر من أفضل الأنواع وأكثرها استخداماً من قبل البنوك الاستثمارية حول العالم وكبار المستثمرين .

أما النوع الثاني وهو المشتقات القائمة على عملية التبادل، فهي المشتقات المدرجة في البورصات العالمية، وهذا النوع يفضله المستثمرين الأفراد والمبتدئون في سوق المشتقات المالية.

لماذا يتم تجارة المشتقات المالية؟ 

  • يتم استخدام المشتقات المالية للتأكد من وجود توافق و توازن في أسعار السلع و الأشياء التي يتم تداولها، كما أنه يمتاز بالحماية و التعمق في مجال التسوق بشكل عالمي.
  • وتتم تجارة المشتقات المالية من أجل تجنب الزيادة في الأسعار الأصول الأساسية و الأوراق المالية والبورصات.
  • يقوم بعض الأشخاص بتجارة المشتقات المالية ليس بغرض المضاربة في الأسعار، بل من أجل المخاطرة.
ما هي مخاطر المشتقات المالية؟

تبدأ المخاطر في المشتقات المالية من خلال السلوك السعري لأصول مكان العاقد وهذا يكون لأي تغيرات غير مرتقبة على أسعار عقود المشتقات.

وتعود أيضاً إلى نقص السيولة المالية الذي يعمل على تدهور أسعار الأصول أو ظهور بعض المحتكرين الذين يقومون على إجراء عمليات بيع و شراء على نطاق واسع، وهذا قد يؤثر بدرجة كبيرة على أسعار الأصول.

أما بالنسبة للمخاطرة الائتمانية فهي تكون من خلال عدم التزام أحد من الطرفين بما قد تم الاتفاق عليه من خلال العقد التي تم التوقيع عليه من خلال الطرفين.

ما هي الاختلافات الأساسية الموجودة في عملية المشتقات المالية؟

يكون الاختلاف الرئيسي في المشتقات المالية من بين الخيارات ، و العقود الآجلة ، أو المستقبليات، من خلال عدم إلزامية التعامل بالنسبة إلى صاحب الخيار، مما يلزم كون العقود الآجلة والمستقبليات بمثابة اتفاق قانوني ملزوم به كلاً من الطرفين.

كما أنه هناك اختلاف بين المستقبليات والعقود الآجلة من حيث طريقتها و أنماطها،  حيث أن المستقبليات تكون بمثابة اتفاقات خاصة بين طرفين وتكون شروطها غير عامة.

فعلى سبيل المثال، لدينا شخص يمتلك قرض بمعدل فائدة متغير، ويقوم بالبحث عن مصدر تمويل في الأغلب سوف يتم رفض أحدهم لإقراضه للمال، وهذا يكون بسبب للمخاوف التي تتعلق بالقرض صاحب الفائدة المتغيرة وأن يكون ليس بمقدرته التسديد، لذا يمكنه البحث عن شخص أخر يملك قرض بمعدل فائدة يكون ثابت، ويتم إنشاء عقد التبادل بين كلا الطرفين.

إقرأ أيضاً:

ما هي بورصة الفوركس ؟ والفرق بينها وبين سوق الفوركس في 7 عناوين

مزايا تداول الفوركس مقارنة بالأسواق المالية

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.