احتراف التداول بالعملات واستراتيجية تحقيق العوائد

احتراف التداول بالعملات أمرًا طبيعيًا وشرطًا محتومًا كي تتمكن من الاستفادة من تقلّبات سوق العملات لحصد عوائد أكبر ومُجزية، غالبًا ما يكسب المتداولون المحترفون المزيد من الأرباح من الأسواق المالية، إما بتداول أموالهم الخاصة أو أموال الآخرين، أضف إلى ذلك أن هناك متخصصون في التداول في جميع مجالات الأسواق المالية، بما في ذلك العملات الأجنبية والأسهم والسندات والعقود الآجلة والخيارات، وعلى جميع الأطر الزمنية للرسوم البيانية، من المتداولين اليوميين إلى المستثمرين على المدى الطويل.

وعلى ذلك فإن كنت تسأل: كيف يُمكن احتراف التداول بالعملات؟ فإن عليك أولًا معرفة ما يدور خلف كواليس اللُعبة، بطبيعة المتغيرات، يستخدم كل متداول مدخلات مختلفة لاتخاذ قرارات التداول الخاصة به وتشكيل إعداد التداول الخاص به، على سبيل المثال، يستخدم بعض المتداولين التحليل الفني، بينما يختار البعض الآخر التحليل الأساسي، وهناك من يستخدم الإحصائيات أو تدفق الطلبات، ويستخدم البعض مجموعة من الأساليب.

للتداول كمحترف، يقوم البعض من المستثمرين والمُضاربين الأفراد بتكرار استراتيجيات التداول الخاصة بهم، والتقنيات والسمات وأيضًا الأساليب الشخصية المختلفة، ومع ذلك، فإن هذا لا يضمن النجاح الشخصي؛ حيث إن لكل متداول أسلوبه التجاري وشخصيته وأهدافه العامة، ويجب عليه إدارة المخاطر وفقًا لذلك، هذا بالتأكيد أحد الاختلافات الرئيسية بين المتداولين المحترفين والمُضاربين الآخرين: أحدهما لديه نظام يتبعه بدقة، بينما الآخر لا يفعل ذلك.

احتراف التداول بالعملات

كتأسيس نظري، عليك أن تعلم أن بعض الأشخاص يُشاركون في عالم التداول بالعملات كهواية، بينما يرى الآخرون هذه الممارسة على أنها مهنة بدوام كامل، ومع ذلك، هناك بالطبع مجموعة مُختارة من الأساليب والاستراتيجيات التي يُمكن أن تنتج نتائج متسقة ومُربحة، إضافة إلى أنه يُمكن أن تُحول المتداولون الهواة إلى محترفين، وقد يُساعدك تحديد التقنيات الأكثر نجاحًا في السوق في أن تصبح خبيرًا في سوق التداول.

وإذا كنا نتحدث عن احتراف التداول بالعملات فأولى بنا أن نتطرق إلى الوصف الحقيقي للمتداول المحترف، وهو يُعرف بالشخص الذي يعمل في سوق العملات ويُشارك بشكلٍ أساسي في جميع عمليات التداول كعمل تجاري بدوام كامل بدلاً من القيام به من حين لآخر أو كهواية، هذا الفرد المتداول أو المُضارب قد يعمل لحسابه الخاص أو في شركة تجارية، أو في شركة مُتخصصة لإدارة وتشغيل الثروات أو كمتداول مستقل للعملاء الأفراد.

صحيح، يُمكن أن تكون واجبات هذا العمل النموذجي في كل من هذه البيئات متشابهة للغاية، لكن متطلبات التعليم والخبرة للحصول عليها تختلف، علاوة على ذلك، فإنه يُمكن للمتداولين المحترفين الحصول على ألقاب أخرى؛ أبرزها، المتداول اليومي وهو متداول محترف يفتح ويغلق مراكزه في بداية ونهاية التداول كل يوم، والمتداول المتأرجح وهو أيضًا متداول محترف يعمل في مراكزه على مدار عدة أيام، على أمل جني الأرباح من تقلبات السوق طويلة الأجل.

احتراف التداول بالعملات

اقرأ المزيد: التداول بالرافعة المالية.. فرص وتحديات

كيف يُمكن احتراف التداول بالعملات

ثمة العديد من الخطوات المُجربة يُمكن العمل بها كي يستطيع المرء الذي يتطلع إلى خوض غمار تجربة التداول بالعملات، أن يكون متداولًا محترفًا وتحقيق المزيد من الانتصارات في عالم التداول، ويُمكن تلخيصها في عدة خُطوات:

  • تعلم أساسيات التداول

ليس من قبيل المبالغة في القول إن فهم وتعلم أساسيات التداول يُمكن أن تقودك إلى احتراف التداول بالعملات، في هذه الخُطوة، يُمكنك كسب المزيد من المعلومات الواقعية التي تعتمد في الأساس على البيانات والمعالجات، ولكنها قد تختلف قليلاً حسب المصدر، هذا لا يعني أن مصدر واحد فقط هو الصحيح، بدلاً من ذلك، يُمكن أن تساعدك المصادر المتعددة في منحك نطاقًا لفهم ما هو ناجح حاليًا في سوق التداول.

  • إتقان الأساسيات المتقدمة

يُمكن أن تتلخص فكرة إتقان وتعلم الأساسيات المتقدمة لسوق التداول بالعملات في تحديد المنتجات التي ترغب في تداولها، على سبيل المثال، العقود الآجلة وهي العقود المالية التي تتطلب من المتداول شراء أو بيع أصل بسعر محدد في تاريخ مستقبلي، إضافة إلى الخيارات والتي تُعرف بعقود الاستثمار التي تمنح المتداول الحق في شراء أو بيع الأصل بسعر محدد في تاريخ معين، بمجرد أن تعرف بالضبط المجال الذي ستعمل فيه، يُمكنك فهم الأساسيات المتقدمة لهذا التخصص، وهو ما يُساعدك على يُساعدك على أن تكون خبيرًا في سوق التداول.

  • النظر في تداول الورق

لا شك أن منصات التداول تُوفر إمكانية تسمى التداول الورقي، وهي تتيح لك ممارسة استراتيجيتك التجارية في بيئة سوق واقعية باستخدام أموال وهمية لمحاكاة مكاسبك وخسائرك، وعلى الرغم من أنك لن تحقق ربحًا حقيقيًا من الانخراط في التداول الورقي، إلا أنه يمكنك تحديد مكونات استراتيجيتك القوية بما يكفي لاستخدامها في إجراء تداولات بأموال حقيقية.

  • ضع خُطة تداول مُفصلة

دائمًا ما يكون لدى المتداول المحترف خُطة تداول مُفصلة ويعرف بالضبط ما الذي يبحث عنه ومتى يتداول، إنه لا يتنقل عبر الأطر الزمنية، لكنه ينتظر بصبر حتى تأتي التجارة إليه، واللافت أيضًا أنه لا يضيع وقته بالجلوس أمام مخططاته طوال اليوم عندما لا يكون هناك ما يفعله، عندما لا يكون هناك ما يمكن فعله، يعود المحترف إلى دفتر يوميات التداول الخاص به ويراجع أدائه السابق لإيجاد طرق ليصبح أفضل.

  • الالتزام بقواعد التعلم

من المؤكد أن المتداول المحترف يُدرك جيدًا أن الاحتراف في عالم التداول لم يأتي مفاجئًا أو عن طريق الصدفة، ولكن كل شيء يأتي وفقًا للتعلم والإدراك وأيضًا بعد سلسلة من الفشل والانتصارات؛ إنها بالفعل الطريقة التي يعمل بها التداول، في الواقع يلتزم المتداول المحترف دائمًا بخطته، ويتبع دائمًا قواعد إدارة المخاطر والمال الخاصة به، ولا يسمح أبدًا لأحد الصفقات الخاسرة بمحو قدر كبير من رأس ماله.

احتراف التداول بالعملات

اقرأ المزيد: التداول في السوق الامريكي.. متى وكيف يكون؟

كم من المال يُمكنك كسبه من التداول بالعملات؟

نظرًا لتوفر الرافعة المالية، يُمكن لمتداولي العملات تحقيق عائد على صفقة واحدة وهو مضاعفات الهامش الذي استخدموه لفتح الصفقة، ومع ذلك، فإن الرافعة المالية هي سيف ذو حدين في أن المكاسب الكبيرة يُمكن أن تعني أيضًا خسائر كبيرة؛ لذلك، فإن الاعتماد على الرافعة المالية المفرطة كاستراتيجية يؤدي عادةً إلى تدمير رأس مال حسابك على المدى الطويل، هذا لأنه لا يتطلب سوى تحرك واحد معاكسة في السوق لدفع السوق بعيدًا بما فيه الكفاية والتسبب في خسائر كبيرة.

ولك أن تُدرك أن توقعاتك بشأن عائد الاستثمار عنصر حاسم، عندما يتوقع المتداولون الكثير من حساباتهم، فإنهم يعتمدون على الرافعة المالية المفرطة وهذا يؤدي عادةً إلى حساب خاسر بمرور الوقت، تأمل في سوق العملات جيدًا كما تفعل مع أي سوق آخر وتوقع عوائد عادية باستخدام مبالغ معتدلة من عدم وجود رافعة مالية، ونظرًا لأن سوق العملات يعمل على مدار 24 ساعة، فإن سهولة التداول بناءً على مدى توفرك تجعله شائعًا بين المتداولين اليوميين والمتداولين المتأرجحين والمتداولين بدوام جزئي.

هل التداول بالعملات على أساس يومي الطريق الأمثل للنجاح؟

أولاً، لنكن واضحين بشأن التداول اليومي، يتعين علينا معرفة ما هو التداول بالعملات على أساس يومي، في الغالب يتم تعريفه على أنه شراء وبيع ورقة مالية خلال يوم تداول واحد، ويُمكن أن يحدث هذا في أي سوق، ولكنه أكثر شيوعًا في سوق الصرف الأجنبي وسوق الأسهم أيضًا، ومن الناحية المثالية، يُريد المتداول اليومي إنهاء اليوم بدون مراكز مفتوحة؛ لذلك لا يضطر إلى المخاطرة بالاحتفاظ بصفقة محفوفة بالمخاطر بين عشية وضحاها أو لبضعة أيام، وهذا يعني أنه إذا انقلب السوق ضدهم، فقد يخسرون الكثير من المال.

إذا كنت أحد الهواة، فقد تلعب بالنار، احتمالات نجاحك مماثلة لتلك التي يحظى بها أي مقامر آخر عالي المخاطر، المحترفون يعرفون حقًا أشياءهم، وعادة ما يكونون متداولين راسخين ومنضبطين وخبراء في الأسواق، والسمة الأخرى هي أنهم يستثمرون مبالغ كبيرة من المال، يُمكنهم تحمل خسارتها، قد يبدو هذا غريبًا، لكنهم في الواقع يحتاجون إلى الكثير من المال للاستفادة بشكل فعال من تحركات الأسعار الصغيرة، والعامل الآخر هو أنه عندما تتداول مراكز أكبر، فإنك تواجه عمولات مخفضة مقارنة بما سيواجهه متداول يوم الأسهم الصغير.

احتراف التداول بالعملات

مقدار المال للدخول في عالم احتراف التداول بالعملات

يُشكل المال تحديًا كبيرًا بالنسبة للمتداولين المبتدئين في سوق العملات، إذا كنت تتطلع إلى أن تكون متداولًا مُحترفًا، فيتعين عليك تحديد مقدار الأموال التي تبدأ بها لأنه سيكون عاملاً هائلاً في نجاحك النهائي، ومع ذلك، لا يتشابه جميع المتداولين، ولا يتداول الجميع بالطريقة نفسها، قد لا يحتاج المتداول اليومي إلى نفس المبلغ من المال لبدء التداول بالعملات، كما يفعل المتداول المتأرجح.

بشكلٍ عام، إذا كنت ترغب في تداول العملات الأجنبية يوميًا، فقد يكون الأفضل فتح حساب بمبلغ 2000 دولار أمريكي على الأقل، ويفضل أن يكون 5000 دولار أمريكي إن كنت تسعى لتحقيق عوائد مرتفعة ومجزية، ومع التداول المتأرجح، إذا بدأت بمبلغ 5000 دولار، يمكنك جني حوالي 100 دولار إلى 120 دولارًا في الأسبوع، وهو أكثر من تدفق الدخل/ باستخدام حساب 10000 دولار، من المحتمل أن تحصل على 200 دولار أمريكي في الأسبوع.

في حين أن المسار سيكون مليئًا بالتحديات والعقبات، يُمكن أن تكون النتيجة مجزية للغاية، لتمهيد الطريق لنجاحك، عليك أولاً تحديد أهدافك بعناية شديدة، كونك متداولًا ناجحًا يعني أن تكون متيقظًا دائمًا ومستعدًا للتكيف؛ حتى أفضل المتداولين في العالم لا يُمكنهم تحمل الشعور بالرضا عن النفس.

اقرأ المزيد:

افضل استراتيجية تداول العملات وخطوات الربح المضمون

فتح حساب لتداول العملات الرقمية.. طُرق مُجربة

Avatar of إسلام النجار

إسلام النجار الدولة: مصر صحفي بالشأن الاقتصادي وريادة الأعمال، وصانع محتوى فيديو، ومذيع أخبار، ومعلق صوتي، بدأت العمل الإعلامي منذ عام 2014، عبر العديد من الصحف والمنصات المحلية والأجنبية، ولديَّ الخبرة في صناعة الأخبار والقصص الصحفية الشاملة بما يعود بالنفع على القارئ.

[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]