10 خطوات لطريقة إنشاء استراتيجية تداول ناجحة

انشاء استراتيجية التداول الخاصة بك

يبدأ معظم المتداولين الجدد بدراسة وتعلم استراتيجية تداول ناجحة لـ متداولين اخرين ، وذلك بسبب أنه قد سمع أن هذه الاستراتيجية تحقق ربحا جيد،وعندما يقوم بتطبيق هذه الاستراتيجية على تداولات يفاجئ أنها لاتحقق الأرباح التي كان يسمع بها من قبل، والسبب في ذلك هو أنه قام بتطبيق هذه الاستراتيجية بشكل أعمى وبدون فهم نظام التحليل الذي تعتمد عليه، والحل في لهذه المشكلة هو أن تقوم انت ببناء اسلوب تداول خاص بك بناء على نوع التحليل الذي تتقنة، سوف نتحدث في هذه المقالة عن 10 افكار يمكنك استخدامها لـ إنشاء اسلوب التداول الخاص بك.

أهمية إنشاء استراتيجية التداول الخاص بك

تكمل أهمية استخدام أسلوب تداول خاص بك، في أنها تجعلك واثق من قراراتك في تنفيذ الصفقات، أي أنها لا تجعلك متشتت، فهي توفر لك بيئه ملائمة للتداول.

فمثلا إذا كنت قد درست استراتيجية تداول لأحد المتداولين الذين يحققون أرباح جيدة، وعندما قمت بتطبيق هذه الاستراتيجية على تداولاتك خسرت عدة صفقات متتالية، في هذآ الوقت ستفقد ثقتك في هذه الاستراتيجية، ومن المحتمل أنك سوف تبحث عن استراتيجية أخرى.

والسبب في ذلك أن الشخص الذي صصم أو باع لك هذه الاستراتيجية، قد طورها حتى تكون مناسبه له، بالإضافة إلى أنه يعلم أسرار هذه الاستراتيجية فهو وحده القادر على تحديد نسبة نجاح كل صفقة يدخلها بناء على هذه الاستراتيجية.

خلاصة القول

أنه يمكن للمتداولين مشاركة أدواتهم و استراتيجيات التداول الخاصة بهم مع متداولين آخرين، ولكنهم لا يستطيعون أن يضمنوا لهم تحقيق نفس الأرباح التي يحققونها، فكل تاجر يختلف عن الآخر في طريقة تنفيذ استراتيجيات التداول، بالتأكد قد يكون هناك استفادة ولكن ليست بنفس استفادة الشخص المصمم لها.

اسلوب التداول
اسلوب التداول

خطوات إنشاء استراتيجية التداول الخاص بك

الان تعالي نتعرف على اهم 10 نصائح يجب عليك اتبعها حتى تستطيع بناء نظام التداول الخاص بك

الخطوة 1: قم بدراسة السوق وأهم الأمور التي تؤثر عليه بشكل جيد

قبل القفز إلى إنشاء استراتيجية التداول الخاصة بك، يجب عليك تطوير فهمك عن كيفية عمل السوق.

وذلك عن طريق القراءة بشكل واسع في أساسيات التحليل الفني والتحليل الأساسي،مثل الفائده، والتضخم، والدعوم والمقاومات، وموجات اليوت وغيرها، وكل ذلك مشروح على موقعنا في القسم التعليمي يمكنك الاطلاع عليهمن.

ويجب عليك أيضا

  • البعد عن ادعاءات الربح السريع.

فكل هذآ ما هو إلا اغراء من قبل بعض شركات الوساطة ووكلاء المتداولين.

  • دراسة العرض والطلب .

قانون العرض والطلب يحكم جميع الأسواق الحرة التي لا تخضع لـ سيطرة من قبل أحد، وهو ما يتوفر في أسواق التداول، لذلك يجب عليك فهم قانون العرض والطالب جيدآ، وقد شرحنا ذلك في مقالة سابقة يمكن الاطلاع عليها منهنا

  • لا تكن أعمى في اتباع المحللين الاقتصاديين والفني، يجب أن يكون لك القرار بناء على فهم ودراسة سابقة

لا تجعل تداولاتك معقدة، يمكنك البداية باستخدام نوع من أنواع التحليل الفني ثم بعد ذلك تقوم بتطويرها، واضافة أدوات أخرى.

الخطوة 2: إختيار السوق المناسب لك

بالتأكيد الأسواق ليست مثل بعضها البعض فسوق الفوركس يختلف عن أسواق الأسهم ويختلف عن أسواق العقود الآجلة، لكل منهم طبيعة الخاصة.

فإذا اخترت التداول في الفوركس، فأنت تحظى مميزات لا يحظي بها المتداولين في أسواق الأسهم فعلى سبيل المثال في أسواق الفوركس يمكن أن تبيع وتشتري نفس العملة في وقت واحد أي يمكنك الربح من ارتفاع و انخفاض العملة، هو أمر غير موجود في أسواق الأسهم لا يمكن القيام بعملية بيع على سهم معين، ما يمكنك فعله هو شراء سهم واذا صعد سوف تربح وإذا هبط سوف تخسر.

أيضا يجب عليك معرفة كيف يتم حساب الهامش في السوق الذي تتداول فيه.

اما إذا اختارت التداول في سوق الأسهم، يجب أن تعرف معنى السهم، يجب أن تعرف الفرق بين الأسهم الممتازة والاسم العادية، فلكل منهم مميزات وعيوب تختلف عن الآخر

والفكرة الأساسية هي أنه لا يجب عليك أن تتداول في السوق بدون العلم بطبيعة، ومعرفة حجم الخسائر التي قد تتعرض لها، فمن المفترض فهم كل شي يتعلق بهذا السوق، ومعرفة جميع المصطلحات الخاصة به.

الخطوة 3: اختيار إطار زمني للتداول

يختلف الإطار الزمني حسب نوع الاستراتيجية المتبعة، فإذا كنت ستقوم بتنفيذ صفقات طويلة المدى فلا يمكن التداول على الإطار الزمني لمدة 15 دقيقة، وإذا كانت ستنفذ صفقات سكالبينج فلا يمكن التداول على الإطار الزمني الأسبوعي.

وقد شرحنا في مقال سابق أنواع استراتيجيات التداول ومميزات وسلبيات كل نوع منها، يمكنك الاطلاع عليها من هنا.

الآن بعد معرفة أنواع استراتيجيات التداول، سوف تختار المناسب لك من بينها بناء على ظروفك، فإذا كان لديك الوقت لمراقبة السوق لفترات طويلة، فيمكن الاختيار بين استراتيجيات التداول اليومي، استراتيجيات الاسكالبينج.

وإذا كنت غير متفرغ لوقت كبير، سوف تختار بين الاستراتيجيات متوسطة المدى وطويلة المدى.

ملحوظة *قد يكون التداول على الأطر الزمنية القصيرة مناسب لك في البداية، لأن التحركات في هذه الأطر ستكون سريع، وهو ما يتيح لك رؤية أكبر قدر من السيناريوهات والنماذج التي تحدث على الرسم البياني، ولكن تذكر أن التداول على هذه الأطر مرهق للغاية ومن الممكن أن يزيد من الخسائر إذا لم لديك استراتيجية جيدة

يمكن أيضا استخدام نظام الأطر الزمنية المتعددة، فقد شرحنا ذلك في مقالة سابقة تستطيع الاطلاع عليها من هنا

الخطوة 4: اختر أداة لتحديد الاتجاه

إذا كنت تتداول مع اتجاه السوق وكنت تعتمد في تداولاتك على أبسط أدوات التحليل، فمن المحتمل أن تحقق ارباح، أما إذا كنت تتداول عكس الاتجاه وتستخدم أقوى استراتيجيات التداول، فإن نسبة نجاحك تحقق أرباح ستكون ضعيفة جدا.

وعلي ذلك فان تحديد الاتجاه أمر ضروري، يمكنك الاستعانة باي من المؤشرات الفنية لتحديد الاتجاه مثل المتوسطات المتحركة او حتي بواسطة رسم خطوط الاتجاه اليدوية

وقد شرحنا في مقالة سابقة الطريقة الصحيحة لتحديد الاتجاه يمكن الاطلاع عليها من هنا

الخطوة 5: تحديد مناطق ووقت دخول الصفقات

حتى اذا كنت تتداول مع الاتجاه فان تحديد المناطق التي سوف تدخل منها أمر مهم جدا، فمثلا حللت السوق وكان من المتوقع ان يصعد ما يقرب من مائة نقطة فان لن يصعدها مباشره بل سيكون هناك تصحيح ويمكن ان يحدث وقت دخولك الصفقة، ستجد ان السعر قد عكس عليك ومن الممكن ان تسخر الصفقة ثم يصعد مرة أخرى إلى المناطق التي كانت متوقعه.

تعد نماذج الشموع اليابانية من الادوات المفيدة في تحديد نقاط الدخول،يمكن ايضا استخدام المؤشرات الفنية مثل مؤشر القوة النسبية والاستوكاستك فهي ايضا خيارات جيدة أيضًا.

الخطوة 6: التخطيط الى كيفية الخروج من الصفقة

انت بحاجة الي ان تضع جميع السيناريوهات امامك حتي تكون قادر على الخروج من الصفقة باقل خسارة وذلك عندما تسوء الامور، فالسوق لن يسير معك في كل الأحوال، وهذا أمر طبيعي.

ايضا انت بحاجة الي التخطيط لكيفية الخروج من الصفقة بأعلى قدر الارباح عندما تكون الأمور جيدة، ويكون السوق يسير في اتجاه تداولاتك

الخطوة 7: تحديد المخاطر الخاصة بك

بمجرد الانتهاء من إنشاء وترتيب قواعد الدخول والخروج في أسلوب التداول الخاص بك، يمكنك العمل على إدارة المخاطر الخاصة بـ تداولاتك.

الطريقة الأساسية للقيام بذلك هي عن طريق تحديد حجم العقد، قد شرحنا في مقال سابق كيفية تحديد حجم العقد بسهولة من الميتاتريدر يمكن الاطلاع عليه من هنا ، بالاضافة الى كيفية ادارة المخاطر باحترافية يمكن أيضا الاطلاع عليها من هنا

الخطوة 8: قم بتدوين قواعد التداول الخاصة بك

عندما تقوم بكل ما سبق فأنت بحاجة الي تدوين القواعد شروط الدخول والخروج من صفقاتك وكيفية ادارة خطة التداول الخاصة بك، هذا الأمر في غاية الاهمية لانه يساعدك على الالتزام بشروط استراتيجيك.

الخطوة 9: اختبار استراتيجية التداول الخاصة بك

الان بعد ان صممت اسلوب تداول خاص بك، يجب عليك اختباره على الأسعار والبيانات السابقة يمكن القيام بذلك

باستخدام احد سكربتات اختبار استراتجية التداول على الرسم البياني والتي تقوم باعادة تحميل الاسعار السابقة وكانها اسعار حاليه وهي موجودة على منصة الميتاتريدر

باستخدام الطريقة اليدوية بان تقوم بتحميل البيانات السابق للعملة ثم تقوم بتطبيق شروط وقواعد الاستراتيجية( بدون اي سكربت اختبار)

بعد ذلك لا تقوم بالتداول على حساب حقيقي الا بعد تجربة الاستراتيجية علي حساب تجريبي لوقت كافي.

الخطوة 10: خطط كيف تحسين استراتيجية التداول الخاصة بك

مع الوقت من استخدام اسلوب التداول الخاص بك, ستكتسب المزيد من الخبرات من السوق تجعلك قادر علي تطوير استراتيجية التداول الخاصة بك، ولكن نحن نريد اختصار الوقت ونقوم بعملية تقيم للاستراتيجية كل فترة وذلك لمعرفة نقاط الضعف بها ومحاولة معلجتها، ومعرفة نقاط القوة فيها لتحقيق المزيد من الربح

وايضا تجنب أن تقوم بتغييرات جوهرية في استراتيجية التداول الخاصة بك.

استنتاج

  • اتبع الخطوات العشر أعلاه، وستجد نفسك قد بنيت استراتيجية تداول ناجحة .
  • هذه الاستراتيجية ليست دستور. ولكن يتم تشكيلها مع خبرتك ووفقًا لأسلوب التداول الخاص بك.
  • يمكن للمتداولين مشاركة أدواتهم استراتيجيات التداول الخاصة بهم مع متداولين اخرين، ولكنهم لايستطون أن يضمنو لهم تحقيق نفس الأرباح التي يحققونها، فكل تاجر يختلف عن الاخر في طريقة تنفيذ استراتيجيات التداول، بالتأكد قد يكون هناك استفادة ولكن ليست بنفس استفادة الشخص المصمم لها.

Comments are closed.