ما هو استفتاء ثقة الاقتصاد الألماني – ZEW Zentruum fur Europaische ؟

استفتاء ثقة الاقتصاد الألماني هو استفتاء يجري على حوالي 350 محلل اقتصادي ألماني ومؤسسة اقتصادية؛ يهدف إلى التنبؤ بالأوضاع الاقتصادية المستقبلية لمدة 6 أشهر قادمة، وهو يعتبر من أهم المؤشرات الاقتصادية. 

نوع المؤشر: 

مؤشر ثقة 

درجة التأثير: 

مؤشر ثقة الاقتصاد الألماني هو مؤشر قوي جدًا قادر على تحريك السوق فور صدوره، وإذا كانت نتائج استفتاء ثقة الاقتصاد الألماني فوق الصفر فهذا مؤشر على انتعاش الاقتصاد وارتفاع ثقة المستهلك والعكس. 

موعد الصدور: 

يُصدر مؤشر ثقة الاقتصاد الألماني يوم الثلاثاء من الأسبوع الأول والثاني في كل شهر. 

مصدر مؤشر ثقة الاقتصاد الألماني: 

مكتب البحوث الاقتصادية الأوروبية Center for European Economic Research  

اقرأ أيضًا: أهم المؤشرات الاقتصادية البريطانية

الاقتصاد الألماني بعد كورونا 

في ظل ظهور فيروس كورونا وبشكل أخص في الربع الثاني من عام 2020 قد انكمش الاقتصاد الألماني بنسبة 10.1%، وهذا يعتبر أول انخفاض قد وصلت إليه ألمانيا منذ عام 1970، ليس ذلك فقط، فـ وفقًا لمكتب الإحصاءات الألماني قد شهدت الصادرات والواردات انخفاض كبير من السلع والخدمات والإنفاق الإسكاني! 

ولكن وزارة الاقتصاد الألماني تتوقع تحسن الأوضاع الاقتصادية في ألمانيا بحلول عام 2022، وأن يكون اقتصاد ألمانيا هو الاقتصاد الأكبر في أوروبا، كما قالت أن القدرات الإنتاجية غير المستغلة والوضع الاقتصادي العالمي والمؤشرات المبكرة هي مؤشر لمزيد من التعافي في ألمانيا. 

وأضافت أن من المتوقع أن يبلغ عجز الميزانية لعام 2021 (7%) مقارنة بإجمالي الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يدفع نسبة الدين أن تصل إلى 72.5% في الوقت التي تحاول فيه برلين تخفيف الضريبة التي سببها الوباء بإنفاق مليارات من اليورو. 

قرارات ألمانيا الجديدة بخصوص كورونا 

قد تم تمديد الإغلاق في ألمانيا لمواجهة الموجة الثالثة من فيروس كورونا، وذلك نتيجة ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس التاجي، ففي غضون 3 أسابيع تغير الوضع في ألمانيا التي كانت من أكثر الدول كفاءة في إدارة الأزمة الصحية التي واجهها العالم خلال ربيع 2020، أما الآن فهي مهددة بالغرق في ظل الموجة الثالثة لفيروس كورونا. 

توقعات الاقتصاد الألماني 2021 

إذا كنت تسأل عن توقعات الاقتصاد الألماني 2021؟ فنادرًا ما تتبلور صورة واحدة، وترى ذلك بقوة في ظل جائحة الفيروس التاجي؛ إلا أن باحثي النمو لدى معهد الاقتصاد الألماني ترى النور في نهاية النفق! 

يقولون: لدينا من جهة 34 قطاع يشهد أوضاع أسوأ من قبل سنة، ومن جهة ثانية هناك 26 قطاع تشهد تطورًا أفضل من ناحية الإنتاج والاستثمار بحلول 2022. 

قرارات الحكومة الألمانية اليوم 

قد أصدرت ألمانيا قرارًا بـ تخفيف القيود على الأشخاص الذين تلقوا لقاح ضد فيروس كورونا؛ حيث أنه سيتم إعفاؤهم من الخضوع للحجر الصحي أو الإدلاء بالاختبار السلبي من كورونا، ومن المقرر مناقشة هذا القرار الاثنين المقبل. 

كما أن هذا القرار لا يشير إلى منح امتيازات بقدر ما يُشير إلى “إزالة انتهاكات الحقوق الأساسية الغير مبررة”، وهي مسألة مثيرة للجدل خصوصًا بعد فرض ألمانيا مزيد من القيود لمواجهة الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا. 

وأضاف وزير العدل الألماني “كريستين”: أن هذا القرار سيتيح تخفيف أو استثناء هؤلاء الأشخاص المحصنين ضد فيروس كورونا، فمن الناحية العملية هؤلاء الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح لديهم القدرة على الاستفادة من أمور معينة، مثل التسوق في المتاجر غير الغذائية أو عدم الخضوع للاختبار السلبي أو حتى تمكنهم من الذهاب لـ مصفف الشعر. 

ولكن مع ذلك سيتعين عليهم ارتداء الكمامة في الأماكن العامة أو وسائل النقل العام، وإذا ثبت أن التطعيم غير واقي من المرض ولكنه يقلل من الإصابة، فسيؤخذ ذلك في الاعتبار.  

والآن.. ماذا تتوقع بخصوص الاقتصاد الألماني طبقًا لـ استفتاء ثقة الاقتصاد الألماني؟