التداول بالرافعة المالية.. فرص وتحديات

ينطوي التداول بالرافعة المالية على بعضِ المفارقات؛ فأولًا هي من أقوى الأدوات التي يستخدمها المتداولُ لزيادةِ العوائد، ولكنها من ناحية أخرى هي استراتيجية محفوفة بالمخاطرِ للغاية لتطبيقها دون المعرفة والخبرة الصحيحة المطلوبة للتعاملِ مع الارتفاعاتِ والانخفاضاتِ السائدةُ مع هذا النوع من التداول، وثانيًا تُتيح لك هذه الأداة فتح صفقات كبيرة بمبلغ محدود فقط من المال في حساب التداول الخاص بك، وهذا يعني أنه يُمكن زيادة أرباحك بشكلٍ كبير.

المهم في هذا النوع من التداول، أن يأخذ المتداول أو المُستثمر مفهوم الرافعة المالية على محمل الجد؛ لأن الإفراط في المديونية يُمكن أن يُمثل مخاطر كبيرة جدًا، بينما إذا اخترت البقاء بأقل من اللازم، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل أرباحك المحتملة، بالإضافة إلى ذلك، يجب استخدام الرافعة المالية فقط في حدودها المنطقية؛ حيث يُمكن تضخيم تأثيرها على كل من المكاسب والخسائر.

وكما هو ملاحظ فإن فهم ما يجب فعله وما لا يجب فعله في التداول بالرافعة المالية أمرًا بالغ الأهمية، الرافعة المالية هي بلا شك سيف ذو حدين، مما يسمح لجميع المتداولين باستخدام مبلغ صغير من المال للتحكم في مبلغ أكبر بكثير من المال، وهذا يعني أنه عندما نكون على حق ونتداول على الرافعة المالية، يُمكننا تضخيم مكاسبنا، على الجانب الآخر، التداول بالرافعة المالية والخسارة يعني أن خسائرنا تتضخم أيضًا.

لذلك فهو توازن دقيق، ويجب على كل متداول أن يفهم ما هي المخاطر جيدًا، والأهم من ذلك، أن يسمع من متداول محترف يعمل بدوامٍ كامل حول ما يجب فعله وما لا يجب فعله في التداول بالرافعة المالية.

التداول بالرافعة المالية

لفترة طويلة من الزمن، كان بإمكان الأثرياء والمؤسسات المالية الكبيرة فقط تحمل تكاليف التجارة في الأسواق المالية العالمية، ومع ذلك، أدت التطورات التكنولوجية المُتسارعة والرغبة في جذب المزيد من الأموال من ذوي الدخول المختلفة إلى ظهور العديد من الفرص الإضافية، بما في ذلك التداول بالرافعة المالية وهو ما أتاح فرصة الاستثمار بدونِ رأس مالٍ كبير.

في التداول بالرافعة المالية، عادةً ما يستخدم المتداولون الأموال المقترضة لشراء الأصول مثل: الأسهم على الهامش، ويُمكن أن يكون تداول الرافعة المالية ناجحًا فقط إذا كان العائد على الاستثمار أعلى من تكلفة اقتراض المال، كما يستخدم معظم مستثمري الأسهم النقد المتاح لديهم لتداول الأسهم والأصول الأخرى من خلال الوسطاء، ويُمكنهم فقط استثمار المال بقدر ما لديهم، مما يحد من أرباحهم المحتملة.

والشيء الجدير بلفت الانتباه هنا أن الرافعة المالية دائمًا تتوفر من قبل شركة الوساطة المُعتمدة وتسمح للعميل أو الفرد المُضارب بتنفيذ الصفقات التي يتجاوز حجمها بشكل كبير الموارد المالية الخاصة بالعميل، أضف إلى هذا أنه لا يتم إيداع الأموال في حساب العميل، وإنما يتم استخدامها مباشرة في لحظة فتح الصفقة وفقًا للرافعة المالية المحددة للأداة أو التي يختارها العميل.

التداول بالرافعة المالية

كيف تعمل الرافعة المالية؟

الفكرة هنا ببساطة أنه يُمكن التداول بالرافعة المالية من خلال الوسيط، فكر في الأمر على أنه الحصول على قرض لشراء أحد الأصول، لديك رأس مالك الأولي ويمول الوسيط الجزء الأكبر من سعر الشراء الكامل للمركز؛ حيث تتم تسوية أي فرق بين مقدار شراء الأصل مقابل “سعر الافتتاح” والمبلغ الذي قمت ببيعه به “سعر الإغلاق” في رصيد حسابك.

وفي سياق ذلك، إن كنت تمتلك بالفعل رافعة مالية كبيرة  وتم تقدير قيمة الأصل بشكل كبير، فستكون بحاجة إلى سحب المبلغ المستحق للوسيط من أرباحك في تلك التجارة، ومع ذلك، إذا تحولت التجارة إلى الجنوب وانتهى بك الأمر بخسارة في يديك، فسيتم سحب المبلغ المستحق مما تبقى في حسابك.

ونتيجة لذلك، لا تتوفر إمكانية تداول الرافعة المالية بسهولة لكل مستثمر أو أي فرد مُضارب؛ إذ يعتمد المبلغ الذي يرغب الوسيط في تمويله على عدد من العوامل؛ أبرزها: مقدار الرافعة المالية التي يحتاجها المتداول واللوائح الحالية التي تغطي التداول عبر الإنترنت.

من زاوية أخرى، لنفترض أن المتداول لديه 1000 دولار في حسابه لكنه يشعر أن هذا لا يكفي للتداول به، قد يختارون بعد ذلك استخدام الرافعة المالية التي يوفرها الوسيط، إذا اختاروا استخدام رافعة مالية بنسبة 10: 1، فإن إمكاناتهم الاستثمارية ستتحول إلى 10000 دولار (1000 × 10)، سيأخذ الوسيط مبلغًا معينًا كهامش – والذي يختلف بين الأدوات المالية المختلفة – ويقرضك بشكل أساسي الباقي لتمكينك من فتح المركز.

إذًا، يُمكن القول إن الرافعة المالية تمنح المتداولين القدرة على الدخول والتحكم في أموال أكبر باستخدام هامش صغير، هذا أمر جذاب للعديد من المتداولين، كما سيسمح لك الوسطاء بتعديل الرافعة المالية لأعلى أو لأسفل لتناسب احتياجاتك، بقدر 400: 1 في بعض الحالات مما يوفر بعض العوائد الكبيرة من الإنفاق الصغير، ويُمكن أن يكون ذلك رائعًا من الناحية النظرية.

إليك أيضا:الرافعة المالية و الهامش | معادلة الرافعة المالية 

مزايا التداول بالرافعة المالية

أولى مزايا التداول بالرافعة المالية هي أنه يُمكنك اتخاذ مراكز أكبر في السوق؛ حتى لو لم يكن لديك مبلغ كافٍ من المال، ويمنحك احتمال تحقيق المزيد من الأرباح إذا سارت التجارة وفقًا لتوقعاتك، وبالتالي، حتى إذا لم يكن لديك رأس مال تجاري كبير معك، فلا يزال بإمكانك التداول.

ومن بين المزايا التي تتسم بها استراتيجية التداول بالرافعة المالية كونها تمنحك إمكانية الاستمتاع بأرباح متزايدة أكثر من ذلك بكثير، وهذه واحدة من أكبر المزايا في مناقشة إيجابيات وسلبيات الرافعة المالية.

ولعل آخر ما نود التطرق إليه من مزايا الرافعة المالية هو أنك لست مضطرًا إلى تقييد نفسك من إجراء عملية شراء واحدة أو عدة عقود من أي خيار أو خيار بيع لمجرد أنك تعاني من نقص في المال، من خلال الرافعة المالية، يُمكنك في الواقع أن يكون لديك تعرض أكبر في المؤشر أو السهم الذي تخطط لاتخاذ خياره أو عقده الآجل.

عيوب التداول بالرافعة المالية

كما أشرنا سلفًا أن ميزة الرافعة المالية هي أنها تُحقق المزيد من الأرباح العالية، ولكن ماذا لو لم تتماشى التجارة مع توقعاتك؟ العيب الآن هو أنك ستخسر أكثر بكثير مما كنت ستخسره، وهذا هو أحد العيوب الرئيسية في هذا التحليل لمزايا وعيوب الرافعة المالية في التداول.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن للوسيط إصدار نداء الهامش باسمك، وبالتالي سيتعين عليك رهن أي أصل كوديعة تأمين لتغطية خسائرك، في هذه الحالة، سيطلب منك الوسيط إيداع مبلغ هامش أعلى للتحوط من خسائره المحتملة.

وإذا لم يكن مركزك بين عشية وضحاها أو على المدى القصير، فإن تكلفة استمرار هذه التجارة يُمكن أن تتجاوز بكثير الفائدة الإجمالية التي قد تحصل عليها من تربيع مركزك، وبالتالي، فمن المستحسن أن لا يقوم التجار بتدوير مركزك لفترة طويلة والتوقف مبكرًا في التداول بالهامش.

التداول بالرافعة المالية

كيف يعمل التداول بالرافعة المالية؟

مما لا مرية فيه أن العمل في التداول بالرافعة المالية يتطلب منك معرفة دقيقة من أجل تنفيذها بشكلٍ صحيح وفعال، إذا كنت جادًا بشأن هذه الخطوة، فأنت بحاجة إلى إنشاء التجارة التي ترغب في القيام بها، والمُثير للإعجاب هنا أن المنصات المختلفة بالرافعة المالية ستسمح لك بتجربة أنواع مختلفة من الصفقات، بمجرد تحديد تجارتك، ستحتاج إلى معرفة الرافعة المالية التي يُمكن تطبيقها على تداول الفوركس عبر العقود مقابل الفروقات.

لبدء لُعبة التداول بالرافعة المالية، يجب عليك امتلاك استراتيجية قوية وفعالة قبل التداول، خاصة وأن هناك عامل مخاطرة كبير للغاية، بمجرد فهمك للمبادئ التي تعلمتها بوضوح، ستقوم ببناء استراتيجيات مختلفة، والاستراتيجية كما نعلم أنها الشيء الوحيد الذي يميز التداول الاحترافي عن المقامرة، بالنظر إلى أن الأموال النقدية التي تستثمرها في تداول الهامش ليست ملكك فهي أفضل طريقة لأنك لست متأكدًا من كيفية سير تداولاتك.

والحق أن احتمالات فوزك في الصفقة ليست مضمونة على الإطلاق، ومن ثم فإن إدارة المخاطر ضرورية للتخفيف من الخسارة، ويُعتبر التحليل الفني هو الوسيلة الفعالة لفهم وإتقان حركة السعر ووضع إطار لأسلوبك واستراتيجيتك، وسيكون من المفيد حقًا إذا قمت بتقليل مخاطر الطرف المقابل، أو حجم المركز، أو حددت التوقفات، أو تحوط مركزك لتقليل الخطر أثناء الاستفادة من Cryptos.

إليك أيضا:أفضل 3 استراتيجيات للتداول مع خط الاتجاه

التداول بالرافعة المالية

حكم التداول بالرافعة المالية

هذا يعتمد في الأساس إذا كان الاقتصاد جيدًا والمبيعات تنمو، فإن الرافعة المالية المرتفعة تؤدي إلى عائد أعلى على حقوق الملكية، وهذا أمر جيد، ومع ذلك، فإن الرافعة المالية لها تأثير كبير، وفي حالة انخفاض المبيعات، يُمكن أن تتكبد الشركة خسائر بسرعة وتواجه احتمال التخلف عن سداد مدفوعات القروض، وهذا كما لو تعلم أنه أمر سيء جدًا، بصفتك مالكًا لمشروع صغير، عليك أن تفهم مزايا وعيوب الرافعة المالية وأن تقرر مقدار المخاطر المالية التي ترغب في تحملها في مناخات عدم اليقين الاقتصادي.

إذًا، من الأهمية بمكان أن تتوخى الحذر الشديد والتخطيط الجيد والشامل لصفقاتك أو تداولاتك المُقبلة مع الرافعة المالية، لزيادة فرصك في الربح بنجاح، وعدم تكبد خسائر كبيرة غير متوقعة.

اقرأ المزيد:

Avatar of إسلام النجار

إسلام النجار الدولة: مصر صحفي بالشأن الاقتصادي وريادة الأعمال، وصانع محتوى فيديو، ومذيع أخبار، ومعلق صوتي، بدأت العمل الإعلامي منذ عام 2014، عبر العديد من الصحف والمنصات المحلية والأجنبية، ولديَّ الخبرة في صناعة الأخبار والقصص الصحفية الشاملة بما يعود بالنفع على القارئ.

[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]
[class^="wpforms-"]